نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. 1

    أشرف جبر

    لا أدري سبب الإصرار والترصد من قبل هذا الصحفي المتستر برداء الحفاظ علي التعليم وأصوله وسبب مهاجمته الدائمة بدون أي مبررات سوي الوهمية منها والمختلقة بخياله المريض للتعليم المفتوح وطلابه وخريجيه وبألفاظ شتامية يعاقب عليها كل قانون ..وبدلا من أن يراعي الله فيما يخطه بقلمه المسموم نجده يخالف الواقع في كل مايكتبه ويغلفه بالزور والبهتان وتزييف الحقائق كما أعتاد علي ذلك دائما .. هل قام مثلا بزيارة إلي إحدي الجامعات لكي يكشف هذا الحنجوري الشتام مدي تردي مستوي التعليم داخل الجامعات التي تقدم خدمة التعليم المفتوح ..هل اقتحم سيادته أسوار لجان الإمتحانات لكي يكشف لنا سوء هذا الحال ..أم أنه كعادته الدائمة جالسا في مكتبه الفخم الوثير ينصب من قلمه المسموم حاميا للحمي وديار التعليم وقلاعه بينما لا يعلم مجرد العلم حال هذه الجامعات فعليا .. ومدي اهتمامها بتقديم خدمة مميزة تكاد ان تعادل تلك الخدمة التي تقدمها للطلاب العاديين في التعليم النظامي العادي بل تكاد أن تتخطاها بمراحل عدة ..ويتخطي مستوي خريج التعليم المفتوخ مستوي ذلك الطالب التنسيقي الذي رمي به التنسيق في كلية لا يريدها ولا يتماشي مستواه العلمي معها ولم يختارها من الأصل .. هل يعجب مزاجه المشوه إذا حال هذا الطالب الذي علي مدار سنين كثيرة يتخرج وهو لا يعلم عن حاله شيئا ولا عما قام بدراسته ويفشل في كل عمل يتقدم له ..لماذا إذا لا يهاجم مثل هذا الخريج الفاشل وهذه الجامعات نفسها التي تقوم علي تقديم خدمة التعليم المفتوح بطريقة افضل وأقيم من التعليم العادي..علي الأقل فالطالب هنا قد أختار بإرادته الحرة نوع الدراسة التي يرغب بها ..ادعوه لزيارة جامعة القاهرة اثناء الإمتحانات التي تعقدها لطلاب التعليم المفتوح ..وحتي لا تكون كلماته مفضوحة ومغلفة بأوهام نسجها حول نفسه ويهيم فيها متيما بالزيف..ادعوه الي أخذ عينة من امتحانات تلك الإمتحانات ونماذجا من إجابات الطلاب لكي يقارن بينها وبين الطلاب العاديين الذين يضعهم في مرتبة الملائكة ويضع طلاب التعليم المفتوح وخريجيه في منزلة الشياطين والمجرمين .. ثم من الذي يجب محاسبته عن الخدمة من الأساس .. مقدم الخدمة الذي يحصل علي أموال رهيبة يستطيع بها تطوير نظامه وتقديم خدمته الواجبة أم متلقي الخدمة الذي تقع علي عاتقه كافة الهموم ..الدولة قامت بإلغاء التعليم المفتوح بدون مبررات حقيقية ولكي تواجه مكاسب وأطماع الجامعات والأساتذة أخترعت نظاما أكثر رداءة هو التعليم الالكتروني المدمج والذي لا هو تعليم ولا هو الكتروني ولا معني لكلمة مدمج التي حشروها بين جنبات إسمه ..حافظت الوزارة علي مكاسب الجامعات المالية الضخمة وكذلك مكاسب أعضاء هيئة التدريس ولم تحافظ علي أبسط حقوق متلقي الخدمة في تعليم يليق وعلي قدر المساواة بغيره ..رفعت فياض يستكثر علي السباك والكهربائي تلقي العلم والحصول علي شهادة بينما يغض الطرف ويدعي عدم العلم بحال أكثر خريجي الجامعات والذين يتخرجون لكي يعملوا في مهن لا تقترب من قدسية هذه المهن الكريمة أو صبيان لهؤلاء الأسطوات المهرة ..أتقي الله ياصاحب القلم وعد إلي رشدك وراجع نفسك فيما تكتبه.

    Reply

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2014 مدعم من ووردبريس, قالب جود نيوز بواسطة فريق مميزات