اخبار عاجلة

للمرة الأولى … طائرة «إسرائيلية» تعبر الأجواء السودانية بعد لقاء «نتنياهو» ورئيس مجلس السيادة السوداني «عبد الفتاح البرهان»

بوابة اليوم الأول

عبرت طائرة إسرائيلية، لأول مرة، فوق الأجواء السودانية، بعد أقل من أسبوعين على لقاء رئيس الوزراء «بنيامين نتنياهو» ورئيس مجلس السيادة السوداني «عبد الفتاح البرهان» في أوغندا.

وقالت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، إن طائرة نفاثة إسرائيلية (M-ABGG)، أقلعت بداية الأسبوع الماضي من «إسرائيل» متوجهة إلى مطار كينشاسا عاصمة جمهورية الكونغو، وعادت نهاية الأسبوع إلى مطار بن غوريون الإسرائيلي بعدما مرت عبر الأجواء السودانية.

وأوضحت الصحيفة أن البرهان أبلغ نتنياهو خلال لقائهما في مدينة عنتيبي الأوغندية في 3 فبراير الجاري أن بلاده ستسمح بمرور الطائرات الإسرائيلية في أجوائها باستثناء طائرات شركة «العال» (الناقل الوطني الإسرائيلي).

وفي عدة حالات سابقة، مرت طائرات إسرائيلية عبر أجواء السودان، لكنها اضطرت للتوقف في عمان أو في وجهة أخرى حتى لا تسجل الرحلة باعتبارها «رحلة إسرائيلية»، وفق المصدر ذاته.

وبحسب «يديعوت» فإن النفاثة المذكورة، لا تحمل رقم تصريح إسرائيلي، لكن قاعدتها المسجلة هي في مطار بن غوريون.

وتشير بيانات بث الطائرة، إلى أنها أقلعت من الأراضي المحتلة إلى الكونغو مساء الإثنين، في مسار مر فوق قناة السويس، إريتريا، وإثيوبيا، وكينيا وأوغندا، يستغرق نحو 7 ساعات.

وفي طريق العودة، حلقت الطائرة الإسرائيلية في الأجواء السودانية، بمسار مر عبر الكونغو، وإفريقيا الوسطى، والسودان، ومصر، وهو المسار الذي استغرق 5 ساعات ونصف الساعة.

وقد أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أن الطائرات التجارية الإسرائيلية بدأت تطير في أجواء السودان، مشيرا إلى أن الممر الجوي الجديد يعتبر نتيجة الاجتماع المهم الذي عقده مع عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة والحاكم الفعلي للسودان.

وذكرت الخرطوم في الخامس من فبراير أنها أعطت الطائرات الإسرائيلية موافقة مبدئية على الطيران في الأجواء السودانية، وذلك يعد يومين من اجتماع البرهان مع نتانياهو في أوغندا.

وقال نتانياهو في كلمة أمام عدد من قيادات اليهود الأميركيين: “الآن نحن نبحث التطبيع السريع. أول طائرة إسرائيلية مرت أمس في أجواء السودان”. وأشار إلى أن هذا الخط الجوي قلص الرحلة من إسرائيل إلى أميركا الجنوبية بنحو 3 ساعات.

وأحجم السودان عن القول إنه بصدد تطبيع العلاقات مع إسرائيل آخذا في الاعتبار الحساسيات في العلاقة مع الفلسطينيين.

وكانت إسرائيل تعتبر السودان في السابق تهديدا أمنيا في ظل شكوك باستخدام إيران للأراضي السودانية ممرا لتهريب الذخائر إلى قطاع غزة، وقالت مصادر إقليمية عام 2009 إن طائرات إسرائيلية قصفت قافلة أسلحة في السودان.

وسيساعد تطبيع العلاقات مع السودان في إبراز مؤهلات نتانياهو الدبلوماسية قبل شهر من الانتخابات المقررة في إسرائيل في الثاني من مارس.

وكان الزعماء العرب قد اجتمعوا في العاصمة السودانية الخرطوم عام 1967 واتفقوا على 3 لاءات هي لا اعتراف ولا تفاوض ولا سلام مع إسرائيل.

ومنذ اجتماع نتانياهو والبرهان يعتبر الممر الجوي أبرز تطور ناقشه الجانبان علنا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق