تعليم

جامعة “عين شمس” تواجه الأمية بتجديد توقيع بروتوكول تعاون مع “الهيئة العامة لتعليم الكبار”

كتبا سعيدسعده – جودة عبد الصادق إبراهيم

شهد الأستاذ الدكتور محمود المتيني ، رئيس جامعة عين شمس ، مراسم تجديد توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين الجامعة والهيئة العامة لتعليم الكبار وكذلك كلية التربية، فضلا عن توقيع بروتوكول تعاون بين كلية البنات وهيئة تعليم الكيار، وذلك بمقر قصر الزعفران، حيث وقع أ.د محمود المتيني رئيس الجامعة البرتوكول مع الدكتور عاشور عمري، رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار، بحضور الأستاذ الدكتور نظمي عبد الحميد نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، الأستاذ سهيل حمزة أمين الجامعة المساعد لشئون خدمة المجتمع والبيئة ، وأ.د رقية شلبي عميد كلية البنات والدكتور ماجد أبو العينين عميد كلية التربية، أ.د حازم راشد وكيل كلية التربيه لشئون خدمة المجتمع والبيئة ا.د اميرة احمد وكيل كلية البنات والدكتور إسلام السعيد مدير مركز تعليم الكبار بالجامعة

كما حضر من الهيئة العامة لتعليم الكبار الأستاذة سحر عبد اللطيف مدير فرع القاهرة والدكتورة فاطمة عياد من المكتب الفني للهيئة العامة لتعليم الكبار

حيث أوضح أ.د محمود المتيني ، رئيس الجامعة أن ملف الأمية يعد على رأس أولويات القضايا القومية، ما يؤكد حتمية بذل أقصى الجهود لمواجهتها والتخلص منها، مشيرًا إلى أن الجامعة لم ولن تدخر وسعًا فى تقديم كافة أشكال الدعم والمساندة لمواجهة تلك القضية.

وأكد الدكتور نظمى عبد الحميد، نائب رئيس الجامعة لخدمة المجتمع وتنميه البيئة، أن جامعة عين شمس قامت ممثلة في مركز تعليم الكبار وكلياتها المعنية ومراكز بحوثها بالمشاركة فى خدمة قضايا المجتمع وتنمية البيئة وعلى رأسها قضيه الأمية، لما تمثله من مخاطر حقيقية على نمو وتطوير المجتمع المصرى لبدء تنفيذ تجربة رائدة بجامعة عين شمس.

كما أكد الدكتور عاشور عمرى رئيس الجهاز التنفيذى للهيئة العامة لتعليم الكبار، أن مواجهة قضية الأمية لا تقل فى أهميتها عن قضية مواجهة الإرهاب، مشيراً إلى أن ذلك يحتاج لتضافر وتكثيف الجهود من جميع أجهزة الدولة وتفعيل دور المشاركة المجتمعية ومنظمات المجتمع المدني لمواجهة تلك القضية القومية التى تعوق حركة التنمية .

ونوه عمرى بأن المهمة الأساسية للمعلم فى فصول محو الأمية هى إيجاد وسائل وآليات غير نمطية لجذب الدارسين وتحفيزهم بالإضافة إلى السعي الدؤوب لفتح فصول جديدة وتحقيق إنجاز.
وأضاف بأن الهيئة العامة لتعليم الكبار تلتزم بتوفير مستلزمات العملية التعليمية ‏واستخراج ومنح الشهادات للناجحين الذين اجتازو الاختبارات النهائية طبقا للقواعد والإجراءات المنظمة لهذا الشأن ، ‏كما تلتزم بالإشراف على العملية التعليمية ‏والتنفيذية للمشروع وأعمال المتابعة كما تقدم الدعم الفنى اللازم لمحو الأمية وتسهيل مهام الكلية المنفذة للمشروع.

وأوضح الدكتور إسلام السعيد مدير مركز تعليم الكبار بجامعة عين شمس أن ‏الجامعة تستطيع تنفيذ المشروع من خلال كوادرها البشرية و أعضاء هيئة التدريس والطلاب لمحو الأمية من عمال الجامعة والقرى والأحياء و مراكز المحافظة تحت إشراف الأساتذة المختصين من الجامعة والمشاركين في المشروع، ‏وأن تمنح الجامعات الطلاب المشاركين في المشروع بعض الحوافز طبقاً للإمكانات المتاحة ، ‏كما يتم منح الطلاب شهادات تقدير لكل طالب شارك في محو أمية الدارسين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق