تعليم

الكاتب الصحفي “رفعت فياض” ينجح في ضرب أكبر بؤرة فساد بالمعاهد العليا.. بجميع معاهد كينج مريوط الأربعة

معظم أعضاء هيئة التدريس بها على الورق وبقرارات وزارية مضروبة

كتب رفعت فياض

قد حذرت » هنا الجامعة » كانت منها منذ عامين أيضا، وبعد أن تأكدت من صحتها اللجان الرسمية التى أرسلتها وزارة التعليم العالى لهذه المعاهد بتكليف من سيد عطا رئيس قطاع التعليم بالوزارة، وثبت أنها كانت تقوم فعلا بتعيين معظم أعضاء هيئة التدريس بها على الورق فقط، وتصدر لهم قرارات وزارية وهم غير موجودين بهذه المعاهد، مع أن أسماءهم موجودة على الجداول الدارسية !!

وكان الهدف من ذلك كله هو الحصول على آلاف الطلاب سنويا بناء على أعضاء هيئة التدريس الوهمية التى حصلوا لها على قرارات وزارية مضروبة !!

كما ثبت للجان الوزارية أن هناك أعدادا أخرى ليست بالقليلة من أعضاء هيئة التدريس قد صدر لهم قرارات وزارية أيضا لكنهم غير موجودين بهذه المعاهد لأنهم معينون بالفعل فى جهات أخرى حكومية أو خاصة، ومؤمن عليهم فيها، وبالتالى يتعذر التأمين عليهم فى هذه المعاهد !!

كما ثبت للجان الوزارية أيضا أن هناك أعدادا أخرى من أعضاء هيئة التدريس يعملون بالدول العربية ومعينون بهذه المعاهد التى لايعرفون مكانها، وقد ضربت ” أخبار اليوم ” مثلا بذلك بكل من د.عبد الرحمن أحمد عبد الحى، وزوجته هبة الله أحمد مختار الذين يعملان بالمملكة العربية السعودية منذ خمس سنوات وكشف واقعهما لصفحة ” هنا الجامعة” كلا من المستشار الثقافى السعودى فى مصر، وكذا رئيس جامعة المنيا الذى زور د.عبد الرحمن عبد الحى شهادة منها أنه يعمل بكلية السياحة بها كعضو هيئة تدريس على غير الحقيقة حتى يعمل بجامعات المملكة العربية السعودية مع أنه كان هو وزوجته يعملان بمدارس وزارة التربية والتعليم بالمنيا !!

وقد تسبب كل هذا الفساد فى بالنسبة لمخالفات معهدى الدراسات الأدبية، أو السياحة والفنادق والتى قرر فيهما د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى إحالة جميع العمداء والمخالفين من أعضاء هيئة التدريس فى هذين المعهدين إلى مجالس التأديب وفى مقدمتهم د.محمد عبد الرحيم الأستاذ بكلية الآداب جامعة سوهاج والعميد السابق لمعهد الدراسات الأدبية،
ود.حسام الدين جاد الرب العميد الحالى للمعهد مع أنه كان قد أنهى إعارته للمعهد مؤخرا.

كما قرر الوزير إحالة كل من د.أسامة إبراهيم عبد الله سلام أستاذ الآثار والحضارة المصرية القديمة بكلية الآداب جامعة أسيوط والعميد الحالى للمعهد العالى للسياحة والفنادق بكينج مريوط، ود.وجدى رمضان محمد زكى الأستاذ بقسم الآثار بكلية الآداب جامعة المنيا والعميد السابق للمعهد العالى للسياحة والفنادق بكينج مريوط عن العام الدراسى ٢٠١٨ إلى رئيس جامعة / ٢٠١٧ المنيا لإجراء شئونه حيال المساءلة التأديبية له، وكذلك إحالة د.عادل منصور حنفى الأمين العام السابق لمعهد السياحة والذى يعمل حاليا أمين عام المعهد العالى للهندسة بكينج مريوط إلى مجلس التأديب المختص بالمعهد، وكذلك إحالة حسن محمد بيومى مسئول شئون العاملين بالمعهد العالى للسياحة لمجلس التأديب أيضا مع إحالة جميع أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة الواردة أسماؤهم تفصيلا بتقارير اللجان الوزارية التى زارت هذه المعاهد برئاسة هشام الوكيل مدير عام الإدارة العامة لشئون المعاهد الخاصة بوزارة التعليم العالى، والتى كشفت عن كل المخالفات بها وثبت على وجه القطع واليقين مخالفتهم لإجراءات التعيين والجمع بين وظيفتين فى نفس الوقت حتى تاريخ زيارة هذه اللجان، وعدم صحة الموقف التأمينى لهم، ووجود مستندات وإقرارات مخالفة للحقيقة بعدم شغلهم لأى وظائف إبان إنهاء إجراءات تعيينهم بالمعهد وإحالتهم جميعا إلى مجالس التأديب المختصة بالمعهد مع عدم الإخلال بضرورة إخطار النيابة العامة المختصة بتلك المخالفات نظرا لاستقلالية المساءلة التأديبية والجنائية بما أسفر عنه الفحص بارتكابهم تلك المخالفات.

مخالفات خطيرة بمعهد الهندسة وكانت اللجنة الوزارية قد قامت بعد فحصها لجميع الملفات بمعهدى السياحة والفنادق، والدراسات الأدبية بفحص جميع ملفات أعضاء هيئة التدريس المعينين بالمعهد العالى للهندسة والتكنولوجيا بكينج مريوط أيضا والمنتدبين به، وكذا الهيئة المعاونة (معيد مدرس مساعد) من خلال الاطلاع على تلك الملفات بقسم شئون العاملين، وكذا الاطلاع على الجداول الدراسية للعام ٢٠٢٠ وكشوف / الدراسى ٢٠١٩ المرتبات لهم، وكشوف التأمينات ومحاضر مجالس الإدارة التى تم انعقادها بالمعهد بالأعوام الدراسية .٢٠١٩/ ٢٠١٨ و ٢٠١٨ /٢٠١٧ وقد تبين من خلال الفحص فيما تم تقديمه للجنة من جانب المعهد بالقوى الاستيعابية لأعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة الصادر لهم قرارات وزارية بتعيينهم بالمعهد أن إجمالى العدد هو ٨٣ عضوا تشمل ١١ مدرسا و ٣ مدرسين مساعدين و ٨ معيدين بالنسبة بقسم العلوم الأساسية، و ١١ مدرسا و ٤ مدرسين مساعدين و ٣ معيدين بالنسبة لقسم الاتصالات، وأستاذ مساعد واحد، و ٧ مدرسين، و ٧ مدرسين مساعدين و ١١ معيدا بالنسبة لقسم الهندسة المدنية، و ٤ مدرسين و ٨ مدرسين مساعدين و ٥ معيدين بالنسبة لقسم الهندسة المعمارية أى بإجمالى أستاذ مساعد واحد فقط فى المعهد بالكامل، و ٣٣ مدرسا و ٢٢ مدرسا مساعدا، و ٢٧ معيدا.

كما تبين للجنة من خلال مراجعة نموذج ٢ تأمينات المقدم من قبل المعهد من وجود بعض أعضاء هيئة التدريس الذين سبق وأن صدر لهم قرارات وزارية وكذا إقرارات استلامهم للعمل بالمعهد دون التأمين عليهم إلا بعد مرور عدة سنوات من تاريخ صدور القرار الوزارى وصلت فى بعض الحالات منهم إلى ٧ سنوات، مع أن نص القرار الوزارى لأى عضو هيئة تدريس أو هيئة معاونة بأى من معاهد مصر ينص على ” ضرورة أن يتم التأمين على أى منهم وإرسال إقرار باستلام العضو العمل خلال شهر فقط من صدور القرار الوزارى، وإلا يعتبر القرار كأن لم يكن ” لكن من الواضح أن كل هؤلاء كانوا يعملون فى جهات أخرى ومؤمن عليهم فيها برقم تأمينى ، وتم تعيينهم شكلا فقط بالمعهد حتى يستطيع أن يأخذ عليهم مئات الطلاب دون أن يكون أعضاء هيئة التدريس هؤلاء يعملون بالمعهد لأنهم فى وظائف أخرى، ويستحيل التأمين عليهم على أنهم معينون بالمعهد !! وبالتالى أصبحوا يجمعون بين وظيفتين فى وقت واحد !! وإذا لم يكن الأمر كذلك لكان قد تم التأمين عليهم من الشهر الأول لصدور القرار الوزارى المضروب لهم ، وقد وصل عدد هؤلاء إلى ٦ أعضاء هيئة تدريس وهم :
محمد فؤاد سليم مدرس معين بالقرار الوزارى رقم ١٧٤٠ بتاريخ ٢٠١٣ ولم يتم التأمين عليه سوى فى ٢٠١٧ وهو نفس التاريخ الذى /١/١ تم التأمين عليهم جميعا بعد ذلك.

جمال عطية حسين عثمان، مدرس، معين فى ٢٠١٥ ولم يتم التأمين عليه فى المعهد سوى فى .٢٠١٧/١/١ علاء محمد على عمر الدروى مدرس معين فى ٢٠١٣ ولم يتم .٢٠١٧/١/ التأمين عليه سوى فى ١ محمد عيسى أحمد عيسى مدرس معين فى ٢٠١٤ ولم يتم .٢٠١٧/١/ التأمين عليه سوى فى ١ أميرة عوض السيد عوض مدرس معين فى ٢٠١٣ ولم يتم . التأمين عليها سوى فى ٢٠١٧

عبد الله إبراهيم عبد الله فياض مدرس معين فى ٢٠١٢ ولم يتم التأمين عليه سوى فى .٢٠١٧/٧/١

تدهور العملية التعليمية بمعاهد كينج مرويوط الأربعة خاصة بعد أن تفاقمت أيضا المخالفات المالية بها والتى أصبحت تنذر بالخطر، مما اضطر وزارة التعليم العالى إلى أن تحيل أيضا كل عمداء هذه المعاهد وبقية المخالفين من أعضاء هيئة التدريس بها إلى مجالس التأديب فى جامعاتهم حتى يكون الجميع عبرة للمصير الذى ينتظر كل مخالف بعد ذلك، وذلك بعد أن تحولت العملية التعليمية بهذه المعاهد إلى تجارة فقط دون أن يكون بها تعليم حقيقى.

هذا ماحدث فى كل من المعاهد الأربعة بكينج مريوط بالإسكندرية التى تم إنشاؤها عام ١٩٩٦ وتضم كلا من: المعهد العالى للهندسة والتكنولوجيا المعهد العالى للسياحة والفنادق المعهد العالى للدراسات الأدبية المعهد العالى للحاسب الآلى.

الإحالة لمجالس التأديب وكانت صفحة ” هنا الجامعة ” قد بدأت نشر هذه المخالفات مؤخرا بدءا من يوم ٢٦ أكتوبر ٢٠١٩ ، و ١٦ نوفمبر ٢٠١٩ ، و ٢٣ نوفمبر ٢٠١٩ وأشارت فيها إلى هذه المخالفات والتى تأكدت منها بعد ذلك اللجنة الوزارية، ووضعت
تقريرها الرسمى بهذا الشأن سواء

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق