اخبار عاجلة

بالصور .. “وزارة الآثار” كشف أثري “30 تابوتا خشبيا ” فرعونية ونقل (خبيئة العساسيف) للمتحف المصري الكبير

بوابة اليوم الأول

أعلنت وزارة الآثار ، عن تفاصيل الكشف عن 30 تابوتا خشبيا، في منطقة العساسيف بالبر الغربي لمدينة الأقصر جنوبي البلاد.

وعثر على التوابيت على بعد 200 متر من معبد الدير البحري للملكة حتشبسوت.

واكتشفت البعثة المصرية التي بدأت الموسم الثاني للحفائر في شهر أغسطس الماضي، وبعد أسابيع قليلة من رفع التراب، تم العثور على أولى التوابيت بعمق متر واحد من سطح الأرض، حيث ظهرت الطبقة الأولى المكونة من 18 تابوتا في أول مستوى.

ورفعت الطبقة الثانية وتم العثور على 12 آخرين، ليكون الأجمالي 30 منهم سيدات ورجال و3 لأطفال، وهو أول كشف للبعثة المصرية في البر الغربي بمدينة الأقصر.

ويعود تاريخ التوابيت الخشبية للأسرة الفرعونية الثانية والعشرين، حيث تم وضعها فى مخزن بالقرب من سطح الأرض لحمايتها من السرقة.

وقصد المصري القديم إخفاء التوابيت بهذا الشكل، بسبب زيادة معدل سرقة التوابيت في عهد الأسرة 21، وكان المستوى المعيشي وقتها أقل من المتوسط، وبالتالي اكتفى بعمل التوابيت الخشبية.

ومن المرجح أن تكون هذه التوابيت الخشبية صنعت في ورشة واحدة، في القرن العاشر قبل الميلاد، أي أن عمرها 3000 سنة.

وقال الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار إنه من المقرر نقل خبيئة العساسيف (30 تابوتا) إلى المتحف المصري الكبير بالجيزة, حيث سيتم تخصيص جناح لها بالمتحف يطلق عليه (خبيئة العساسيف), لتدخل ضمن سيناريو العرض المتحفي له, والمقرر افتتاحه نهاية عام 2020 .

وأضاف وزيري, , أن تلك التوابيت يرجع تاريخها للأسرة ال`22 (القرن العاشر ق م) أى منذ 3 آلاف عام, مؤكدا أن هذه الخبيئة تعد أول خبيئة أثرية فى تاريخ الآثار يتم اكتشافها بأيد مصرية خالصة.

كانت وزارة الآثار قد أعلنت فى مؤتمر صحفى صباح اليوم تفاصيل الكشف عن خبيئة العساسيف بالبر الغربي بالأقصر حيث تم الكشف عن 30 تابوتا في حالة متميزة من الحفظ والألوان والنقوش كاملة, وتم الكشف عنها بالوضع الذي تركها عليه المصري القديم, حيث تم العثور عليها مجمعة في خبيئة في مستويين الواحد فوق الآخر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق