اخبار محلية

وزيرة الصحة تعلن انطلاق المرحلة الثانية من مبادرة الكشف عن “أورام الثدي”

بوابة اليوم الأول

أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عن إطلاق المرحلة الثانية لمبادرة صحة المرأة للكشف عن أورام الثدي، في ١١ محافظة على مستوى الجمهورية في الأول من أكتوبر، وسيتم تدشين المبادرة من خلال محافظة الإسكندرية.

وأكدت وزيرة الصحة على نجاح المرحلة الأولى للمبادرة، حيث تم تقديم الخدمات الطبية التي تشمل التوعية والكشف لأكثر من ٢.٥ مليون امرأة ضمن المرحلة الأولى من مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي لدعم صحة المرأة تحت شعار «١٠٠ مليون صحة»، والتي انطلقت في الأول من يوليو الماضي.

وأوضح الدكتور محمد حساني مساعد وزير الصحة للمبادرات أن نسبة تحويل السيدات لإجراء الفحوصات المتقدمة – وذلك بعد الفحص المبدئي، وذلك بمحافظات المرحلة الأولى الـ ٩ والتي تشمل (جنوب سيناء، دمياط، بورسعيد، الإسكندرية، مطروح، البحيرة، الفيوم، أسيوط والقليوبية)- كانت 8%.

وأوضح أن المبادرة الرئاسية لدعم صحة المرأة والكشف عن سرطان الثدي تؤدى جميع الخدمات للسيدات بالمجان في الوحدات الصحية المنتشرة في أرجاء المحافظات، حيث تستهدف الحملة العلاج والتوعية الكاملة بمسببات المرض وآليات الفحص الذاتي للمنتفعات من سن ١٨ عامًا.

وأضاف «حساني» أن المبادرة تستهدف ما يقرب من ٢٨ مليون امرأة بالجمهورية، ويشارك في المرحلة الأولى منها ١٣٢١ فريقًا طبيًا من السيدات، حيث إن الفرق التي ستتولى الفحص جميعها من السيدات على مستوى الطبيبات والممرضات والفنيات.

وأشار إلى أنه تم تدريب الفرق الطبية بمحافظات المرحلة الأولى، وذلك منذ انطلاق المبادرة بهدف الوقوف على الصعوبات التي واجهتها أثناء تنفيذ البرنامج وطرق التغلب عليها، والتدريب المستمر على طرق إجراء الكشف من خلال شرح عملي على أيدى عدد من أساتذة وخبراء الأورام، بالإضافة إلى اطلاعهم على أحدث الأبحاث الخاصة بصحة المرأة، منوهًا إلى أنه سيتم تدريب الفرق بشكل دوري كل ٣ أشهر كمحور أساسي من برنامج دعم صحة المرأة، ومكمل لمحوري التشخيص والعلاج، موضحًا أنه سيتم إطلاق المبادرة في محافظات المرحلة الثانية أول أكتوبر المقبل.

وفى سياق آخر، تتوجه وزارة الصحة والسكان من تفعيل مبادرة الرئيس لعلاج مليون أفريقي في ٨ دول أفريقية حتى الآن، من خلال تقديم الدعم الفني والتدريبي ونقل خبرات مصر في فحص وعلاج فيروس سي من خلال حملة ١٠٠ مليون صحة والتي شهد بنجاحها العالم، وتم توثيقها بمنظمة الصحة العالمية.

أعلن الدكتور محمد جاد، رئيس هيئة الإسعاف المصرية والمشرف على العلاقات الصحية الخارجية عن افتتاح وزارة الصحة المصرية لعيادة تحيا مصر أفريقيا بـ«جوبا» لإجراء المسح وتقديم العلاج لمرضى فيروس سي. مشيرا إلى أن أعداد المواطنين المترددين على العيادة في تزايد، كما تم التنسيق مع وزارة صحة جنوب السودان لضم فريق عمل جديد إلى الفريق الطبي المصري بـ«جوبا»، ليتم تقديم خدمة المسح وتوقيع الكشف من خلال فريقي «مصر وجنوب السودان» بهدف استيعاب أعداد المواطنين التي توافدت على مقر عمل البعثة المصرية، كما أقامت وزارة صحة جنوب السودان خيمة أمام مركز الفريق الطبي المصري بـ«جوبا» لاستيعاب المواطنين الراغبين في الحصول على الخدمات الصحية لمبادرة الرئيس لعلاج مليون أفريقي من فيروس سي.
في الوقت ذاته أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان عن بدء الخطة التنفيذية لتسجيل المواطنين وفتح ملفات طب الأسرة في محافظات المرحلة الأولى بعد تطبيق المنظومة بمحافظة بورسعيد، في شهر أكتوبر الجاري لتشمل ٥ محافظات جديدة.

وأكدت على مديري المديريات ووكلاء الصحة بمحافظات المرحلة الأولى وهي: «السويس، الإسماعيلية، الأقصر، أسوان، وجنوب سيناء»، على استكمال العمل بدقة على المنظومة الجديدة لضمان جودة الخدمة المقدمة للمواطنين، طبقا للتوجيهات الرئاسية في هذا الشأن، مؤكدة أن مصر تشهد مرحلة جديدة من تقديم الخدمات والرعاية الصحية وفقا للمعايير الدولية وبشكل يضمن جودة واستدامة تلك الخدمات، يأتي ذلك في ضوء الأولوية التي يحظى بها قطاع الرعاية الصحية ضمن خطة الدولة في إستراتيجية بناء الإنسان المصري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق