بورصة وبنوك

البورصة المصرية تسترد عند الإغلاق 16.4 مليار جنيه ومؤشرها يقفز 3.2%

بوابة اليوم الأول

تعافت مؤشرات البورصة المصرية لدى إغلاق تعاملات اليوم  مدعومة بعمليات شراء مؤسسية، من قبل صناديق الاستثمار والمحافظ المالية المحلية والعربية والأجنبية، على الأسهم في قطاعات السوق المختلفة، خاصة القيادية على رأسها (البنوك).

وشهدت العديد من الأسهم الصغيرة والمتوسطة نشاطا ملحوظا ساعدها في استرداد جزء كبير من خسائرها التي منيت بها منذ مطلع الأسبوع الحالي، وسط التوقعات باستمرار التعافي خلال جلسة نهاية الأسبوع غدا /الخميس/.

وربح رأسمال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة نحو 16.4 مليار جنيه لينهي تعاملات اليوم عند مستوى 688.4 مليار جنيه، وسط تعاملات كلية بلغت نحو1.6 مليار جنيه تضمنت تعاملات بسوق المتعاملين الرئيسيين وصفقات نقل ملكية.

وقفز مؤشر السوق الرئيسي (إيجي اكس 30) بنسبة 3.22% لينهي التعاملات عند مستوى 13594.61 نقطة، كما زاد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة (إيجي اكس 70) بنحو 2.68% ليبلغ مستوى 496.11 نقطة، شملت الارتفاعات مؤشر (إيجي اكس 100) الأوسع نطاقا، والذي زاد بنحو 2.6% ليبلغ مستوى 1327.3نقطة.

وأوقفت إدارة البورصة المصرية اليوم التعامل على أسهم 47 ورقة مالية لمدة 10 دقائق; لارتفاعها بنسب تتجاوز نسب الارتفاع المسموح بها خلال الجلسة الواحدة.

من جهته.. قال محمد عسران العضو المنتدب لإحدى شركات تداول الأوراق المالية: “إن صناديق الاستثمار المحلية والعربية والأجنبية، لعبت دورا كبيرا في وقف نزيف البورصة المصرية للخسائر التي شهدتها على مدار الجلسات الماضية، حيث قامت خلال تعاملات اليوم بعمليات شراء قوية صححت من اتجاه السوق ودعمت الاتجاه الصعودي”.

وأضاف عسران: “أن عمليات الشراء المؤسسية تركزت في الأسهم الكبرى خاصة في قطاعات البنوك، صاحبها نشاط لبعض أسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة وأسهم المضاربات”.

وأشار إلى أن أحجام التداول خلال تعاملات اليوم تعتبر جيدة مقارنة بمعدلاتها أثناء فترة النزول، وهو ما يشير إلى قدرة السوق على استكمال التعافي خلال جلسة الغد، وإن كان بوتيرة صعود أقل نسبيا; انتظارا لعملية إعادة تقييم للمحافظ المالية والأحداث الإقليمية التي تشهدها المنطقة، منوها بأن تعافي السوق بشكل قوي، دعمه أن الهبوط الذي شهدته في الجلسات الماضية لم يكن له مبرر.

وبدوره.. قال حسني السيد محلل أسواق المال: “إن البورصة المصرية شهدت – اعتبارا من بداية جلسة تداولات اليوم – عمليات شراء قوية من جموع المستثمرين سواء الصناديق والمؤسسات والمحافظ والأفراد المصريين والعرب والأجانب، وذلك بعد وصول أسعار الأسهم لمستويات مغرية للشراء، باستثناء الأفراد المصريين الذين قاموا بعمليات البيع في النصف الأول من جلسة التداول”.

وأضاف السيد أن حالة الارتباك والعشوائية في القرارات التي اتسم بها سلوك المستثمرين خلال الأيام الماضية تلاشى اليوم وبدأت قرارات المستثمرين أكثر عقلانية وهدوء، وهو ما انعكس على أداء السوق وتحسن المؤشرات الرئيسية والثانوية.

وأوضح أن الجميع كان متيقنا من عدم وجود أي أسباب أو مبررات للهبوط الحاد الذي شهدته البورصة على مدار الثلاث جلسات الماضية، ولكن إصابة الأفراد بحالة من الارتباك أدت إلى اتخاذهم سلوك بيعي عشوائي أثر على أسعار الأسهم، فيما شهدت تعاملات المستثمرين الأجانب والعرب اقتناصا لفرص هبوط الأسهم لمستويات جاذبة.

وأشار إلى أنه مع تراجع حدة البيع من المستثمرين المصريين خلال تعاملات اليوم، تحول اتجاه المؤشرات نحو الصعود القوي، وعوضت البورصة جزء كبير من خسائرها مع نهاية جلسة تداولات اليوم ومن المتوقع استمرار التعافي مع جلسة الغد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق