صحة

عملية شد “الرقبة بالليزر” بدون الحاجة إلى إجراء عملية جراحية .. تفاصيلها ومخاطر تطبيقها

بوابة اليوم الأول

تعتمد عملية شد الرقبة بالليزر على استخدام تقنية الليزر بدون الحاجة إلى إجراء عملية جراحية مطلقاً، وبالتالي يتم التخلص من الترهلات والتجاعيد الموجودة في منطقتي الرقبة والوجه بشكل طبيعي جداً وسهل للغاية، واليوم سنعرفك على عملية شد الرقبة بالليزر: تفاصيلها ومخاطر تطبيقها.

أسباب ظهور التجاعيد في الرقبة
** نقص نسبة الفيتامينات في الجسم.
** التدخين.
** شرب الكحول.
** سوء التغذية.
** عدم تناول كميات كافية من الماء.
** السهر لفترات طويلة.
** فقدان الوزن خلال فترة سريعة.
** التعرض المفرط لأشعة الشمس.

تقنية شد الرقبة بالليزر
تتم عملية شد الرقبة بالليزر على مدى العديد من الجلسات حسب التجاعيد الموجودة حتى يتم الوصول إلى النتائج المطلوبة.
لا تحتاج إلى تخدير، فهي لا تسبب ألم شديد.

تحتاج الجلسة الواحدة إلى ما يقارب 30 دقيقة، حيث يتم الفصل ما بين الجلسة والأخرى فترة أسبوع أو أكثر، وتبدأ النتائج بالظهور بعد أسبوع من آخر جلسة.

يقوم جهاز الليزر بإطلاق أشعة الليزر التي تزيل طبقات الجلد الميتة، ثم إختراق الطبقة الخارجية من البشرة، ومن خلال عامل السخونة الشديدة في الليزر يقوم بإذابة الدهون الزائدة في الوجه. كما يقوم بتحفيز خلايا الجلد على إفراز الكولاجين الطبيعي ما يؤدي إلى شدّ البشرة وإخفاء آثار التجاعيد بطريقة طبيعية.

فوائد شد الرقبة بالليزر
** ليس لها أي مضاعفات.
** تساعد على شد الترهلات في منطقة الرقبة والذقن والوجه، وتخفي التجاعيد تماماً.
** لا تحتاج إلى تخدير وهي عملية غير جراحية.
** نتائجها طبيعية 100%.

أضرار شد الرقبة بالليزر
بشكل عام ليس لها أي أضرار، حتى أن الأعراض الجانبية الناتجة عنها تختفي سريعاً، وتتلخص عادةً باحمرار الجلد والوخز، وفي حال تم استخدام الليزر بشكل خاطئ فإن ذلك يؤدي إلى ظهور الحروق والندوب لدى البعض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق