اخبار محلية

بالصور .. الرئيس “السيسي” يفتتح المرحلة الثانية من المشروع القومي للصوب الزراعية بقطاع محمد نجيب

بوابة اليوم الأول

** السيسي من مشروع الصوب الزراعية: «مش هنتفق مع التجار على الناس»
** الرئيس: مش هعمل محور بـ3 مليارات جنيه وأنت متعدي على الأرض
** السيسي،الصوب الزراعية،قاعدة محمد نجيب،محاصيل زراعية،بذور

افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي ، 1300 صوبة زراعية على مساحة 10 آلاف فدان، في إطار المرحلة الثانية من قطاع محمد نجيب للزراعات المحمية.

يعادل إنتاج المشروع نحو مليون فدان من الزراعات التقليدية، كما يعد المشروع الأكبر في مجال الصوب الزراعية بمنطقة الشرق الأوسط، ويهدف إلى المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي وسد الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك، فضلا عن تعظيم الاستفادة من الأراضى المتاحة للأنشطة الزراعية مع ترشيد استخدام مياه الرى.

شهد الافتتاح الذي بدأ بتلاوة آيات بيانات من الذكر الحكيم، حضور المهندس شريف إسماعيل، مساعد الرئيس للمشروعات القومية، والفريق أول محمد زكي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي واللواء محمود توفيق وزير الداخلية.

حضر أيضا كل من الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، والدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، والدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي، والدكتور عز الدين أبوستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي.

وحرص قادة القوات المسلحة وعدد من الوزراء على التقاط الصور التذكارية مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، كما تفقد الرئيس السيسى، الصوب الزراعية الجديدة داخل قاعدة محمد نجيب العسكرية، حيث استمع الرئيس إلى شرح لآليات العمل داخل الصوب الجديدة.

وأكد السيسى أن المشروعات القومية التي تنفذها الدولة المصرية، تهدف بالأساس إلى بناء القدرة للدولة المصرية، لافتا إلى أن مشروع الـ 100 ألف صوبة زراعية تكفى 20 مليون مصرى.

وأضاف السيسى أننا نقوم بضبط آليات السوق لإحداث التوازن في السوق المصرية، ولابد من تكاتف الجميع ومشاركة صغار المزارعين في الإنتاج دون توقف، وأنه من الضروري تواجد جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، في الأسواق لضبطها، مضيفا: «إحنا مش هنتفق مع التجار على الناس، ولكن هنتفق على عمل توازن حتى لا ندخل في سجال غير مناسب».

وشدد السيسي على التحرك سويا لتحقيق توازن من أجل مصلحة المستهلك والعاملين في الصناعة، متابعا: «إننا شعب واحد ومصريين بنحب البلد ولابد أن نعمل طبقا لآليات السوق.. وكلنا مع بعض من أجل المصريين وإحنا جايين نساعد ونعمل ما هو صالح للمصريين».

وأوضح أن الحكومة تعمل على ضبط آليات الأسواق عن طريق زيادة حجم المعروض، لافتا إلى أن التاجر يحقق ربحا إذا وجد الفرصة متاحة لأن الأخير هدفه الأساسي تحقيق الربح وعرض منتجاته بالأسواق.

وأضاف أن الحكومة تعمل على التنسيق مع رجال الأعمال والعاملين في القطاعات لإحداث توازن، مشيرا إلى أن السوق المصرية ضخمة وأن نسبة 10 أو 15% ليست بالنسبة الضخمة لـ100 مليون مقسمين على الريف، كبار المزارعين، كبار التجار.

وأشار إلى أن منتجات الصوب الزراعية بقاعدة محمد نجيب، حينما يتم طرحها بالأسواق ستزيد من حجم المعروض، متابعا: «على سبيل المثال لما قولنا هنتدخل في صناعة اللحوم عشان ضبط السوق، لأن الأسعار كانت تنمو، وفيه طلب زيادة، وحجم المعروض مش كتير ولما تدخلنا الأسعار ثبتت»، مشددا على أننا لن نتفق مع التجار على الناس، ولكن نتفق على عمل توازن، وإلا سندخل في سجال ليس مناسبا وليس لمصلحتنا كدولة.

وأكد أن المشاريع القومية تقام في إطار بناء قدرة الدولة المصرية لمواجهة تحدي النمو السكاني، مشددا على أنه لا بد من توفر المنتجات الاستراتيجية وفقا لمعدلات الزيادة السكانية في مصر.

وأشار إلى أنه لا بد أن يعمل المزارعون على إنشاء مشاريع لتحقيق الكفاءة في الأداء، لافتا إلى أن الدولة تعمل على البناء وحدوث توازن في السوق مع النمو السكاني.

وأمر الرئيس بسرعة الانتهاء من محور المحمودية بمحيط سوق الحضرة بالإسكندرية، دون وقوع ضرر على أحد، حيث إن محور المحمودية يواجه مشكلتين، الأولى تتعلق بسوق الحضرة، لافتا إلى أن هناك مخططا لإقامة سوق أخرى مكان هذه السوق، مطالبا بضرورة افتتاح هذا المحور خلال شهرين أو ثلاثة شهور دون وقوع أي أضرار للمتواجدين في السوق، من خلال بناء سوق جديد.

قال السيسى إن الحكومة تدخلت في مشروع البذور عندما رأت أن أسعار البطاطس خلال الموسمين الماضيين زادت بشكل مبالغ فيه، مشددا على أن هناك الكثير من المواطنين يتساءلون عن ضبط الحكومة للأسواق، موضحا أن هذا الملف على مستوى الدول لا يسير بهذا الشكل فقط، بل يجب أن تكون هناك مسارات أخرى تحقق ضبط الأسواق.

وأضاف أن حركة الحكومة في هذا المجال تهدف إلى ضبط آليات السوق في مصر من خلال مسارات جديدة وغير تقليدية، مؤكدا أن تجهيز الفدان الواحد في أكبر مشروع للزراعات المحمية في محافظتى بنى سويف والمنيا، تصل إلى 250 ألف فدان، لافتا إلى تكلفة هذا التجهيز تتخطى الـ 70 مليار جنيه، وعلينا التأكيد للمصريين أن الأرض غير جاهزة، ويتم تنفيذه في ظروف قاسية، ولكنه يوفر 250 ألف فرصة عمل لأبناء الصعيد.

تابع أنه تم اختيار محافظتى بنى سويف والمنيا، من أجل دعم الصعيد، خاصة في ظل تقارير الجهاز المركزى ووزارة التضامن الاجتماعى، لافتا إلى أن إجمالى ما يوفره هذا المشروع 900 مليون جنيه، من خلال مشروع واحد فقط، وبالتالى خلال 10 سنوات نحن نوفر 9 مليار جنيه رواتب وأجور لأبناء الصعيد، وبالتالى لا نجد رجل أعمال يبدأ في تنفيذ مثل هذا المشروع الضخم.

أوضح أن هذا المشروع يجب أن يطلع عليه الإعلام الخارجى، ليرى رؤية الدولة المصرية في تنفيذ المشروعات الضخمة، وأن هذا المشروع الضخم سوف يكون له دور كبير في تغيير حياة المواطنين في الصعيد.

أكد السيسى أن هذه الافتتاحات تعتبر شيئا يسعد المصريين، لأن كلها للبناء والتعمير بعيدا عن الدمار والتخريب، أما أهل الشر المتآمرين يعملون في الخفاء، مشددًا على أن البلاد تنهض بالبناء والتعمير وليس بالتدمير والتخريب، مضيفا أن من يسعى إلى استنزاف قدرات الدول لن ينجح لأن الأساس الفكري والإنساني والأخلاقي والديني لا يتواجد لدى هؤلاء المتآمرين.

وقد تفقد الرئيس عبد الفتاح السيسي، إحدى الصوب الزراعية بقاعدة محمد نجيب حيث استمع إلى شرح مفصل من المهندس محمد عبود عبد الرحمن المسؤول عن البيوت الشبكية بالقطاع .

وقال عبدالرحمن إنه يوجد في القطاع 16 بيتا شبكيا , مساحة البيت الشبكي الواحد 12 فدانا بإجمالي 192 فدانا , يتكون من هيكل معدني مغطى بشبك مانع لدخول الحشرات والآفات الزراعية.

وأضاف أن البيوت الشبكية مزودة بمحطة أرصاد جوية خارجية تقوم بقياس درجة الحرارة والرطوبة وسرعة الرياح ومتصلة بوحدة تحكم آلي, هذه الوحدة متصل بها عدة منظومات داخل البيت الزراعي وهي عبارة عن منظومة الضباب متوسط الضغط والتي تتحكم في نسبة الرطوبة ودرجة الحرارة داخل البيت الزراعية, مبينا أن تلك المنظومة قادرة على خفض درجة الحرارة 7 دجات مئوية خلال 10 دقائق، وكذلك يوجد منظومة التظليل وتقوم بتعديل شدة الإضاءة ودرجة الحرارة داخل البيت الزراعي , وأيضا منظومة الري والتسميد والتي تعمل آليا وفقا لشدة الإضاءة ودرجة الحرارة وبالتالي رفع كفاءة استخدام المياه والأسمدة إلى أقصى درجة ممكنة .

وأشار إلى أن معدل إنتاج الفدان داخل البيت الزراعي يصل إلى 25 طنا مقارنة بالأرض المكشوفة التي يصل فيها الإنتاج من 5 إلى 6 أطنان في الفدان الواحد تحت نفس الظروف من مياه الري والأسمدة.

وبين أنه تم زراعة أحد البيوت الزراعية بمحصول ” الكوسا” تاريخ الزراعة 28 يوليو 2019 على أن يكون تاريخ بداية الإنتاج سبتمبر القادم.

السيسي: مشروع الـ100 ألف فدان صوب زراعية يكفي احتياجات 20 مليون مصري
قال الرئيس عبدالفتاح السيسى إن المشروعات التي يتم تنفيذها تأتي في إطار بناء قدرة الدولة، وأن مشروع الـ100 ألف فدان صوب زراعية يكفي احتياجات 20 مليون إنسان، لافتا إلى تحديات النمو السكاني التي نواجهها.

وأضاف، خلال افتتاحه مشروع الصوب الزراعية بقاعدة محمد نجيب العسكرية، السبت، أن «السوق المصرية سوق كبيرة فيها 100 مليون ونحتاج الكل يكون موجود ولابد أن نعمل مع الكل وفي الريف وكبار التجار والمزارعين».

تابع: «لا بد أن نعمل ضبط لآليات السوق بزيادة المعروض ونحتاج إلى أن ننسق من خلال وزارة الزراعة والغرف التجارية والغرف المختلفة المتخصصة في هذا الموضوع لكي يبقي مسارنا وحركتنا متوزانة».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق