اخبار عاجلة

طائرات عسكرية تابعة للناتو حاولت اعتراض طائرة “وزير الدفاع الروسي” فوق بحر البلطيق

بوابة اليوم الأول

ذكرت وكالة الأنباء الروسية “تاس”، أن مقاتلة تابعة لأسطول البلاد، اعترضت طائرة تابعة لحلف شمال الأطلسي “الناتو” حينما اقتربت من الطائرة التي تقل وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو.

وبحسب ما نقلت “تاس”، فإن وزير الدفاع الروسي كان على متن طائرة تحلق فوق المياه المحايدة من بحر البلطيق، يوم الثلاثاء.

وجرى اعتراض الطائرة الروسية خلال رحلة من كالينينغراد إلى العاصمة موسكو، وكان أحد صحفيي وكالة الأنباء الروسية على متن المركبة الجوية.

ولم تكشف “تاس”، عن تفاصيل إضافية بشأن حادث الاعتراض، كما لم يصدر بعد بيان من الناتو حول “حادث البلطيق”.

جدير بالذكر أن حوادث الاقتراب والاعتراض بين مقاتلات روسيا والغرب، ليست أمرا جديدا في بحر البلطيق، لاسيما خلال إجراء مناورات عسكرية في المنطقة.

وأكد مسؤول في حلف شمال الأطلسي (الناتو) تتبع طائرة تابعة للحلف لطائرة روسية فوق بحر البلطيق، اليوم الثلاثاء، مشيرا إلى أن الطائرة الروسية كانت تطير بالقرب من المجال الجوي للحلف.

وإنه “تم تتبع طائرة روسية مصحوبة بواسطة مقاتلة روسية واحدة على الأقل، فوق بحر البلطيق في وقت سابق من اليوم”، مضيفا أن “طائرات تابعة لبعثة الشرطة الجوية في دول البلطيق انطلقت لتحديد هوية الطائرة التي كانت تطير بالقرب من المجال الجوي للحلف”.

وأوضح المسؤول أنه “بعد تحديد هوية الطائرة، عادت مقاتلات الناتو إلى قواعدها”.

وكانت الطائرة التي على متنها وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، تنفذ رحلة بمرافقة مقاتلتين “سو-27” تابعتين لسلاح الجو لأسطول البلطيق من كالينينغراد إلى موسكو.

وقام شويغو برحلة عمل إلى كالينينغراد لافتتاح مدرسة عسكرية ومراقبة الألعاب الدولية للجيش.

وحاولت مقاتلة إف-18 تابعة لحلف الناتو الاقتراب من طائرة الوزير، لكن المقاتلتين “سو-27” قامتا بإبعادها.

تجدر الإشارة إلى أنه في الآونة الأخيرة، بدأت الطائرات دون طيار الأجنبية وطائرات الاستطلاع تظهر بشكل متزايد على حدود روسيا، على الرغم من دعوات وزارة الدفاع الروسية، ويتم ملاحظتها فوق البحر الأسود، بالقرب من منطقة كالينينغراد، وكذلك بالقرب من القواعد الروسية في سوريا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق