حوادث

جريمة بشعة ومؤلمة … عامل يقتل عشيقته يخنقها ثم يحرقها بإسيوط

بوابة اليوم الأول

لم تكن بسمة تعلم أن زيارتها للمركز الطبي للسؤال عن عمل هي أولى خطواتها للآخرة، وأن الشاب “الشهم” الذي بادر لمساعدتها هو نفسه من سيقدمها وجبة دسمة للكلاب الضالة تتغذى على جثتها المتفحمة.

لم تستطع الفتاة التي ربما كانت المرة الأولى التي تقع فيها ضحية الحب والعشق أن تستغني عن تلك الكلمات العذبة التي لطالما تغنى بها الزوج، وفي كل مرة يطرب آذانها بنفس الكلمات يزداد عشقها له، واحتياجها إلى استمراره في حياتها، أخذت تعمل لتحقيق رغبتها، لكنه خشي من طلبها للزواج فقرر تركها، حينها هددته بفضح علاقتهما لزوجته، وإبلاغ أشقائها للانتقام منه، فأوحى له الشيطان أن يتخلص منها، وأقدم على قتلها وأحرق جثتها حتى يصعب التعرف عليها.

– العثور على الجثة متفحمة
ننشر التفاصيل الكاملة لاعترافات الزوج الذي قتل عشيقته بعد أن هددته، وبدأت الواقعة بإخطار أفراد من الخدمات الأمنية المعينة على الطرق الصحراوية، ونجحت مباحث مركز الفتح، في العثور على جثة متفحمة لفتاة في العقد الثالث من عمرها، ملقاة على الطريق الصحراوي بين مدينتي الفتح وأسيوط الجديدة.

وتحرر عن ذلك المحضر رقم 2828 إداري الفتح لسنة 2019، وبفحص بلاغات التغيب بقسم شرطة الفتح السابقة للواقعة، توصل ضباط القسم بقيادة المقدم محمد فراج، رئيس المباحث لمعرفة هوية الجثة، وتبين أنها لفتاة تدعى “بسمة.ع”، في العقد الثالث من عمرها، مقيمة بدائرة قسم ثانِ أسيوط.

– أهل الضحية يتعرفون عليها من “الصندل”
وبمناظرة جثة الفتاة أمام أهلها بمعرفة النيابة العامة، أقروا أنها لابنتهم المبلغ بتغيبها، حيث تعرفوا عليها من خلال حذائها “صندل” كان في قدمها اليسرى فشلت النيران في التهامه، بعد أن تفحمت جثتها، بينما التهمت الكلاب الضالة ساقها الأخرى وأجزاء أخرى من جسدها.

– رقم موبايل يقود المباحث والنيابة لمعرفة القاتل
وبعد الواقعة المؤلمة التي كشفها رجال المباحث، والجاني مجهول في ذلك الوقت، إلا أن أشقاء المجني عليها قدم رقم هاتف محمول لشخص مجهول لديهم كان يتصل بشقيقتهم، وباتخاذ الإجراءات القانونية، توصلت النيابة بالتنسيق مع ضباط مباحث الفتح، برئاسة المقدم محمد فراج، لمعرفة الجاني، ويدعى “كرم.أ” 29 سنة، متزوج، ومقيم بني مر، دائرة مركز أبنوب، عامل بمركز طبي، وتمكن ضباط المباحث من القبض عليه، وبمواجهته اعترف بارتكاب الجريمة.

– اعترافات الجاني بقتل عشيقته وإحراقها
“هددتني بفضح علاقتنا أمام زوجتي وهدم أسرتي، فقررت تركها والبعد عنها، فهددتني بإبلاغ أشقائها حتى ينتقموا مني، فلم أجد سبيل سوى الخلاص منها للأبد، بهذه الكلمات اعترف “كرم.أ”، أمام رئيس مباحث ووكيل نيابة الفتح بقتل المجني عليها.

“أمسكت برقبتها في بداية الأمر وخنقتها، ثم سكبت عليها البنزين وأشعلت النيران فيها، وألقيتها للكلاب الضالة تنهش في جسدها”- بحسب أقوال المتهم.

– حاجة المجني عليها للعمل سبب معرفتها بالقاتل
كانت المجني عليها تبحث عن عمل، وفي أحد المراكز الطبية، تشاجرت مع السكرتيرة لإصرارها على مقابلة الطبيب صاحب المركز، مقابل رفض السكرتيرة، ومع ارتفاع الصوت وقعت عيني القاتل “وهو عامل بنفس المركز” على ضحيته فهرول خلفها أثناء مغادرتها وطلب رقم هاتفها بحجة مساعدتها، وبدأ العزف على أوتار مشاعرها، وبكلماته الرنانة أوهمها بالعشق، جنت به وطالبته بالارتباط، لكنه حاول الفرار منها، فهددته بفضح علاقتهما أمام زوجته وابلاغ أشقائها للفتك به، فقرر التخلص منها بعد مرور نحو شهرين على تعارفهم، هكذا روى كرم في اعترافاته، لافتًا أنه أشعل النيران في جثتها لتضليل الشرطة وإخفاء ملامحها حتى لا يتمكن أحد من التعرف عليها.

– حبس المتهم 4 أيام
وقررت نيابة الفتح، حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، كما صرحت بدفن جثة المجني عليها بمعرفة أسرتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق