اجتماعيات

إطلاق استبيان “إتش بي آر أسيند العالمي لمهارات الشباب” لعام 2019

كتب جودة عبد الصادق إبراهيم

نيودلهي – (بزنيس واير/”ايتوس واير”): احتفاءً باليوم العالمي لمهارات الشباب، أعلنت “إتش بي آر أسيند”، وهي منصة تعليمية تستند إلى مبدأ الجوال أولاً ومخصصة للمهنيين الشباب من “هارفرد بزنيس ريفيو”، عن إطلاق إصدار عام 2019 من استبيان “إتش بي آر أسيند لمهارات الشباب”. ويوفّر هذا الاستبيان آراءً قيّمة حول المنظورات والآراء الجديدة لجيل الألفية حول عملهم. وقامت “إتش بي آر أسيند” باستطلاع آراء أكثر من 2,700 شخص من الشباب المهنيين والخريجين من أكثر من 100 دولة.

وقال فيفيك تشاتشرا، المدير الإقليمي (الهند)، لدى “هارفرد بزنيس بوبليشنج”: “يكشف استبيان ’إتش بي آر أسيند لمهارات الشباب‘ أنّ شباب جيل الألفية يتمتّعون بشغفٍ للتعلّم ورغبةٍ بالاستثمار في تعزيز مهاراتهم بغرض اكتساب مهارات ناعمة مثل التفكير الاستراتيجي، وأساليب التفاوض، ومهارات التواصل، والاتصال، والتفكير التحليلي”.

آراء من الاستبيان
أعرب نحو ثلاثة من أربعة مشاركين في الاستبيان عن ثقتهم بقدراتهم التقنية، بينما عبّر أقلّ من 10 في المائة عن افتقارهم للثقة بمهاراتهم التقنية.
تعكس معوقات الأداء في العمل عدداً أكبر من العوامل المرتبطة بالثقافة مقارنةً بالافتقار إلى التنمية الشخصية، بما في ذلك، سياسات المكتب (27 في المائة)، والافتقار إلى التدريب والتنمية (26 في المائة)، وعدم وضوح الأدوار الوظيفية (22 في المائة)، وثقافة العمل المقيّدة (20 في المائة)، والافتقار إلى التعاون (19 في المائة)، وضغوطات العمل المفرطة (18 في المائة).
في الولايات المتحدة الأمريكية، صوّت 40 في المائة من المشاركين في الاستبيان بأنّ سياسات المكتب تعتبر أحد أكبر معوقات الأداء. وفي جنوب شرق آسيا، ألقى 30 في المائة من المشاركين باللوم على “المدراء الذين يصعب التعامل معهم” كأحد أكبر معوقات الأداء.
أشار الاستبيان إلى أنّ الرغبة في تحسين مهارات التوظيف حققت نسباً مرتفعة. وحققت مهارات التفاوض (31 في المائة)، والمهارات التقنية (30 في المائة)، ومهارات التفكير الاستراتيجي (26 في المائة) وهي الأعلى في المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي. ويتطلّع المشاركون في الاستبيان من الولايات المتحدة إلى تعلّم المهارات التقنية (36 في المائة)، ومهارات التفاوض (31 في المائة)، ومهارات الإقناع (25 في المائة).
في حين أنّ الغالية العظمى يفضّلون تعلّم المهارات الناعمة من خلال المقالات والمدونات والمنشورات البحثية، تفضّل الغالبية في الهند (57 في المائة) وجنوب شرق آسيا (56 في المائة) وسائط الفيديو.
يعرّف ربّ العمل المُفضّل بخمس خصائص تتضمن: ظروف العمل المرنة (27 في المائة)، ومسار مهني واضح وفرص للتطوّر (25 في المائة)، وبرامج تدريب وتنمية فعّالة (20 في المائة)، ورؤية واضحة لأهداف الشركة ورسالتها (20 في المائة)، والقادة الذين يتمتعون بالشغف والتفاعل (19 في المائة).
أشار نحو 61 في المائة من المشاركين في الاستبيان إلى أنّهم يدركون أنّ بعض جوانب عملهم يمكن أنّ يحاكيها الذكاء الاصطناعي. وأشار 9 في المائة إلى الافتقار إلى الوضوح حول أثر الذكاء الاصطناعي على أدوارهم الوظيفية. وفي الولايات المتحدة الأمريكية، أظهر 30 في المائة فقط ثقةً بأنّ أدوارهم الوظيفية لن يتمّ الاستحواذ عليها من قبل الذكاء الاصطناعي.

*المصدر: “ايتوس واير”

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق