باقلامبقلم رئيس التحرير

شياطين الأنس

بقلم جودة عبد الصادق إبراهيم

لا أقصد بعنواني هذا تخويف القراء ولكن هذا العنوان يهدف بة الأحداث الجارية التي تشهدها البلاد وخاصة من الجانب المغيب من المواطنين المصريين البسطاء الذين إستحوذا علي اذانيهم شياطين الأنس الذين يبذون الأفكار الخبيثة والإيمة والشيطانية في أذان هؤلاء البسطاء وهؤلاء الشياطين الذين كرسو كل جهودهم ومواهبهم المضللة للحقائق الي إحداث ارتباكاً فكرياً لهؤلاء البسطاء من خلال غلط الدين بالسياسة تارة يقولون لهم هؤلاء الشياطين الشرعية الأسلامية والأسلام وتارة آخري يقولون لهم الشرعية وكرسي العرش المصري أن هؤلاء رؤس شياطين الأنس علي الأرض الذين يضلون الناس بإقوال لا تمد صلة بالدين والعجيب أن هؤلاء الشياطين المستإجرين يصدرون أتاوي بغير علم وما أنزل الله بها من سلطات ومن ضمن أقوالهم الفاجة مشروع شهيد وجعل الأطفال يمسكون أكفانهم ولافتات مكتوب عليها مشروع شهيد وهذا لا يرضي الله ورسولة من الناحية الشرعية ولا يرضي المنظمات العالمية لحقوق الأطفال ونحب أن نصحح لهم هؤلاء الشياطين الجاهلين المعربدين في الأرض فساداً أن مشروع الشهيد في حالة أذا كان المسلمين يحاربون الكفار الذين ليس علي ملة الأسلام مش مشروع شهيد لمحاربة الأسلام والمسلمين ياإيها الشياطين تذكروا يوماً ترجعونا فية الي الله ويحاسبوكم علي ما فعلتموهم في الأرض فساداً واستغلالكم في الدين للوصول الي مايريدونة الغرب الذين يحلمون أن يفرضوا سيطرتهم وسلطاتهم ونفوذهم من النيل الي الفرات بإيديكم ايها الشياطين .

وأحب أن اوجة الي اخوتي الذين يتبعون هؤلاء الشياطين افيقوا قبل فوات الأوان قبل أن تضيع مصرنا الغالية .

مصر دوله مدنيه عربيه حره ملتزمه ولن تكون سوي ذلك خلاص . لها جيش مصرى حر محترم يحمي شعبها ويحمى ارض الوطن ولها إداره حره تهدف الى احترام اﻹنسان المصرى واحترام كافه اﻷديان السماويه وتهدف الى اعاده كرامه المصرى التى افتقدها فى عصر مبارك وتحقق كل ما يتطلبه الشعب المصرى من حياه كريمه وذلك حصل في عهد الرئيس “السيسي” فى بلده وخارجها وقد وضع هذه النقاط امام عينه لقد أصبح بالفعل قائد بمعنى الكلمه  .

اللهم بلغت اللهم فأشهد ايمن الظواهري : اشكرك بحديثك الذي تم الاعلان عنه اليوم لانه اكد لي ان القاعدة هي الجناح العسكري للتنظيم الدولي للاخوان ، وان الجماعة الاسلامية هي الجناح العسكري في مصر .

وقد اكدت لي ايضا ان كل الجماعات المتاسلمة ما هي الا اجنحة مختلف لجماعة الاخوان المسلمين .وقد اكدت لي صدق موقفي بان الازهر السريف وعلمائه هم من يمثلون الوسطية الاسلامية .

وان افكاركم جميعا متطرفة وتتسم بالارهابية ولا ترون في اي جهة او هيئة تختلف معكم الا ان عميلة او معادية او تحارب الاسلام .

وقد اكدت لي انكم عملاء وخونة بالكراهية الشديدة التي تضمرونها لخير اجناد الارض من جنود وقادة الجيش المصري ، وانكم دعاة حرب وفتنة وانكم من تخططون لتقسيم مصر بكلماتك الاخيرة بدعوة الاخوان للجهاد .

حسبي الله ونعم الوكيل فيكم يا من تتشدقون بالشريعة لاشعال الفتنة والحرب الاهلية في مصر لعنك الله في الدنيا والاخرة وانتقم منك ومن كل من يحيك لمصر شرا ، ولعن الله كل من يحارب الاسلام وينشر الفتنة والفوضي والارهاب باسم الاسلام.

فحكم الأخوان المتأسلمة ظل عاما كاملا ولم نري منهم فعلا اسلاميا .. ولا رئيسهم ولا جماعته خلقا اسلاميا .. اللهم عليك بهم وانتقم منهم .. واحفظ مصر وشعبها .

[email protected]

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق