اخبار عربية

مجلس الوزراء السعودى يوافق علي نظام الإقامة المميزة …. النظام يسمح للأجانب بالاختيار بين إقامة محددة المدة أو دائمة

بوابة اليوم الأول

استكمالاً لما ذكره ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان فى وقت سابق حول نظام الإقامة الدائمة “جرين كارد”، قرر مجلس الوزراء السعودى، الموافقة على نظام الإقامة المميزة، وذلك خلال الجلسة التى عقدها برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في قصر السلام بجدة.

ووافق مجلس الشورى السعودى على مشروع نظام الإقامة المميزة التى تخص المقيمين فى السعودية، وذلك بعد موافقة 76 عضوًا من أعضاء المجلس مقابل معارضة 55 عضوًا.

من جانبه قال وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبى “إن نظام الإقامة المميزة سيعزز من التنافسية وسيمكن المملكة من استقطاب مستثمرين وكفاءات نوعية ويحد من التستر”.

وأضاف فى تصريح صحفى أن “نسبة التستر فى المملكة زادت 46% في الربع الأول، وهذا سيمكن بعض الإخوة غير السعوديين من ممارسة أعمالهم وفق الأنظمة الموجودة في المملكة وسيمكنهم من معاملتهم واستثماراتهم وشراء العقار السكني والتجاري و الصناعي”.

وتابع القصبى “يكون واضحاً أمام المجتمع التجارى هذا المستثمر ونحد من التستر ونحد من هذا الاقتصاد الخفي ويعيننا لبناء اقتصاد حقيقي واقعي وأيضا هذه ممارسة عالمية في كل أنحاء العالم والمملكة تستهدف نوعية معينة من المستثمرين ونوعية معينة من حاملي هذه الإقامة لتمكنهم لإضافة نوعية بما لا يزاحم أبناء وبنات الوطن السعوديين، وبالتالي يكون إضافة نوعية للبلد”.

ويعكف مركز الإقامة المميزة حالياً على استكمال إعداد اللائحة التنفيذية للنظام خلال 90 يوماً لتحديد شروط وإجراءات التقدم لحصول غير السعودى، سواء كان مقيماً داخل المملكة أو قادماً من الخارج، على إقامة مميزة تتضمن المزايا التى حددها النظام لمدة سنة قابلة للتجديد أو لمدة غير محددة.

وسيقوم المركز الذى يعد الجهة الوحيدة المختصة بتنظيم وإدارة كل ما يتعلق بالإقامة المميزة ويتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي والإداري بإشراف لجنة وزارية، بالإعلان تباعاً عن التفاصيل المتصلة باللائحة التنفيذية، وآلية استقبال طلبات الراغبين بالحصول على الإقامة المميزة، ووسائل التواصل معه ومراكز العمل التابعة له.

وينقسم المشروع إلى قسمين؛ أحدهما إقامة دائمة، وأخرى مؤقتة برسوم محددة يمنح صاحبها عدداً من المزايا من ضمنها ممارسة الأعمال التجارية وفق ضوابط محددة. ويمنح المشروع للمقيم مزايا؛ منها الإقامة مع أسرته واستصدار زيارة للأقارب واستقدام العمالة وامتلاك العقار وامتلاك وسائل النقل وغير ذلك.

ويتضمن النظام دفع رسوم خاصة تحددها اللائحة التنفيذية، بينها حرية الخروج من السعودية والعودة إليها ذاتياً، ومزاولة التجارة، وتكون الإقامة إما لمدة غير محددة أو محددة بسنة قابلة للتجديد، كما يشمل المشروع إنشاء مركز يسمى مركز الإقامة المميزة يختص بشؤون هذا النوع من الإقامة.

وتكون الإقامة المميزة وفق شروط؛ أبرزها وجود جواز ساري المفعول مع وجود الملاءة المادية، وألا يقل عمر الحاصل على الإقامة المميزة عن 21 عاماً، وإن كان داخل المملكة بإقامة نظامية، كما تتطلب سجلا جنائيا خاليا من السوابق، وتقريرا صحيا يثبت خلو المقيم من الأمراض المعدية بما لا يتعارض مع الأنظمة المعمول بها.

وقالت عضو المجلس لطيفة الشعلان، إن الإقامة المميزة يتمتع حاملها غير السعودى بعدد من الحقوق والمزايا ويلتزم بما يترتب عليها من واجبات.

ويأتى إقرار نظام الإقامة المميزة من ضمن “رؤية المملكة 2030” التى تتضمن فتح مجال الاستثمار والنشاط التجارى لغير السعوديين، بما يساعد فى تنمية القطاع الخاص.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق