بورصة وبنوك

محافظ البنك المركزى المصرى يسلم “مجلس الوزراء” مشروع “قانون البنوك الجديد”

بوابة اليوم الأول

قام طارق عامر محافظ البنك المركزى المصرى، بأرسال مشروع قانون البنوك الجديد إلى مجلس الوزراء قبل أسبوعين.

وأن المسودة نالت إشادة كبيرة من مستشاري مجلس الوزراء، وأنهم أكدوا “أنهم لم يروا مثلها من قبل.. فهي تواكب نهج الارتقاء بالقطاع المصرفي فى ظل المتغيرات الحالية والمستقبلية”.. ويعمل القانون على تطبيق ممارسات عالمية متطورة، فى هذا المجال.

إلى أنه من ضمن أهداف قانون البنوك الجديد، التدخل المبكر لمنع حدوث الأزمات المصرفية ومعالجة أوضاع البنوك المتحسنة، ومواكبة أفضل الممارسات الدولية والنظم القانونية للسلطات الرقابية بين البنك المركزى والسلطات الرقابية، يليها تعزيز استقلالية البنك المركزى فى ضوء أحكام الدستور، وتنظيم الرقابة والإشراف على نظم وخدمات الدفع والتكنولوجيا المالية، يليها الاستقلال الفنى والإدارى والمالى للبنك المركزى، وتعزيز الشمول المالى، وتعزيز مبدأ سرية الحسابات المصرفية، واستخدام التكنولوجيا المالية فى عمليات الدفع الإلكترونية، والتسوية الإلكترونية للشيكات، والمصادقة على المعاملات البنكية وأوامر الدفع.

كما تتضمن الأهداف، إصدار وتداول الشيكات الإلكترونية، وأن يكون للوسائل الإلكترونية الحجية فى الإثبات بمعنى أن صور المستندات الإلكترونية والشيكات الإلكترونية يتم استخدامها فى المحكمة، وفى الأقسام والنيابات، وعقب المصرفيون على هذه المادة وأهميتها، مؤكدين أنه سيتم تغيير قوانين أخرى لاستخدام هذه المادة، وهذا ما سيتم مناقشته فى مجلس النواب، والتكنولوجيا الرقابية، وهو استخدام السلطات الرقابية للتطبيقات التكنولوجية، للتأكد من التزام الخاضعين لرقابتها بالقوانين والقواعد المقررة، وأن البنك المركزى المعنى بالرقابة للتأكد من تطبيق القواعد، وتطوير قواعد الحوكمة بالبنك المركزى والبنوك.

وإضافة مادة ستطبق لأول مرة فى مصر، خاصة بالنقود الإلكترونية، وهى قيمة نقدية مقومة بالجنيه، ومصدرة من سلطات النقد الرسمية وهو البنك المركزى، وتكون مخزنة إلكترونيا ومقبولة كوسيلة للدفع، وتعنى وحدة إلكترونية للشراء والبيع على الإنترنت والمحال والشركات، والبنك المركزى هو الذى سيصدر الوحدة، وزيادة التعاون بين البنك المركزى والجهات الرقابية على القطاع المالى.

وأن مشروع قانون البنوك الجديد، يدعم الحوكمة والشفافية وحماية العملاء وخدمتهم وخلق تنافسية بين البنوك من أجل التوسع في أسواق العملاء الأصغر، وأيضا الدفع بأعضاء غير تنفيذيين أقوياء في مجالس إدارات البنوك وإعطائهم صلاحيات أقوى لضمان تنفيذ الإدارات التنفيذية الخطط المطلوبة، لافتين إلى أن القانون يضع أسسًا لتدوير عضويات مجالس الإدارة من أجل التأكد من التجديد واستمرار الحيوية وعدم وجود تضارب للمصالح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق