تقارير

المهندس “جمال حنفي” أمين السيدة زينب بـ”حزب مستقبل وطن” يؤكد أن الإقبال التاريخي على الاستفتاء على “التعديلات الدستورية” حدث وطني بامتياز

كتب جودة عبد الصادق إبراهيم

انتهي اليوم الثالث لمارثون المشاركة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية بمدارس السيدة زينب بالقاهرة والجمهورية وقد تقدم المهندس جمال حنفي طة أمين قسم أمانة “السيدة زينب” بـ”حزب مستقبل وطن” والأستاذ سيد يسري الهريسي أمين مساعد أول الحزب بالسيدة زينب واعضاء هيئة المكتب ، وقد نقلت سيارات حزب مستقبل وطن المواطنين إلى لجانهم للمشاركة فى الاستفتاء اليوم الثالث والأخير على التعديلات الدستورية بمدارس السيدة زينب بالقاهرة، بشكل مجاني وقاموا بمسيرة حاشدة ضمت الآلاف من ابناء السيدة زينب ، لحث المواطنين على النزول والمشاركة في الإستفتاء على التعديلات الدستورية .

وان نسبة المشاركة سوف تكون كبيرة جدا وغير مسبوقة معتبرا ان كل صوت من أصوات المصريين بالخارج والداخل من الذين يشاركون فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية بمثابة رصاصة فى قلوب قيادات وأعضاء تنظيم جماعة الإخوان الإرهابية وجميع التنظيمات والجماعات الإرهابية والتكفيرية التى خرجت من رحم هذه الجماعة المارقة ، مرددين هتاف تحيا مصر .

وقال المهندس جمال حنفي طة أمين قسم أمانة “السيدة زينب” بـ”حزب مستقبل وطن” إن إقبال المصريين بقوة على لجان التصويت فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية أصاب جماعة الإخوان بالإحباط واليأس، مضيفًا: “جاء الإقبال الشعبى على صناديق الاقتراع فى التعديلات الدستورية 2019 صادما ومحبطا لقطعان الإخوان الضالة وجاءت الحشود التلقائية من المواطنين الذين ملأهم الشعور الوطنى ولديهم إصرار أن يسجلوا موقفا تاريخيا يضاف للمواقف التاريخية للشعب المصرى”.

وأكد المهندس جمال حنفي طة ، أن مشاركة جميع أطياف الشعب المصري من السياسيين الى الرياضيين الى الفنانين ونجوم المجتمع في الاستفتاء يؤكد وعى المصريين جميعا بأهمية التعديلات الدستورية من جهة ورغبتهم في النهوض بالمجتمع واستمرار استقرار الوطن من جهة أخرى تحت حكم الرئيس السيسي.

ومشاركة الجميع في الاستفتاء على التعديلات الدستورية تأكيد على وعى المصريين بحقوقهم  ومحاولات اهل الشر للتحريض علي المقاطعة فشلت ، وأمانة السيدة زينب ستسجل اعلي نسب حضور علي مستوي الجمهورية

منوها أن الإقبال التاريخي على الاستفتاء على التعديلات الدستورية حدث وطني بامتياز.

كما قال الأستاذ سيد يسري الهريسي أمين مساعد أن اقبال المصريين واهالي السيدة زينب بالاستفتاء على التعديلات الدستورية انها كشفت عن معدن المصريين الأصيل الذين هبوا للتوافد على اللجان الانتخابية بكل قوة ليعلنوا عن رغبتهم في استمرار القيادة الحكيمة وفي استمرار العطاء والتنمية والتطور والعيش الكريم.

وقد وجه الأستاذ سيد يسري الهريسي بالشكر للقضاة الذين بذلوا الجهد فى الإشراف على الاستفتاء فقد أداروا العمل باخلاص، كما أتوجه بتحية واجبة لرجال القوات المسلحة ورجال الشرطة فهم درع العملية الاستفتاء وقد واصلوا الليل بالنهار لإتمام ذلك المحفل الانتخابى”.

الاقبال الكثيف للمصريين على لجان الاستفتاء كلمة حق جديدة تؤكد ان الجميع يراهنون على الاستقرار والنمو

وأكد سيد يسري الهريسي ، أن الاقبال الكثيف للمصريين على التعديلات الدستورية ومشاركتهم في الاستفتاء بقوة وتدفقهم على اللجان الانتخابية طيلة 3 ايام من الاستفتاء تصويت جديد من جانب عشرات الملايين من المصريين على نجاح الرئيس السيسي. في انتشال الوطن من أزماته ووضعه على خارطة الاقتصاد العالمية.

وقد نوه المهندس جمال حنفي طة بأن النزول بكثافة في الاستفتاء هو كلمة حق جديدة من جانب المصريين تؤكد انهم جميعهم يراهنون على الاستقرار والنمو. لافتا أن التعديلات الدستورية تصنع واقعا جديدا وتاريخا من الاستقرار والآمان. وتؤمن مصر وتحفظ سيادة الوطن من آية أخطار. قائلا انها خضعت لحوار مجتمعي داخل مجلس النواب وعليها إجماع وطني لم يسبق له مثيل. لأنها تخطط للمستقبل وتؤمن الحاضر

  وأكد المهندس جمال حنفي طة أن الأيام الثلاثة للاستفتاء أثبتت أن المصريين شعب اصيل وانهم لا يزالون قادرين على العطاء.

وقد أغلقت اللجان باب التصويت في التاسعة مساء اليوم الإثنين، مع انتهاء الأيام الثلاثة المحددة من الهيئة الوطنية للانتخابات للاقتراع في الاستفتاء.

ومن المقرر عقب انتهاء الفرز ترسل اللجان العامة النتائج إلى الهيئة الوطنية للانتخابات المنوطة بإعلان النتائج.

وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات أنها ستعلن نتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية في موعد أقصاه 27 أبريل المقبل.

وأشرف على الاستفتاء 19 ألفا و339 قاضيًا (أساسى واحتياطي) منهم 15 ألفًا و324 قاضيًا فعليًا على صناديق الاقتراع والباقى احتياطيون، وعدد الموظفين الذين ساعدا القضاة فى الإشراف على عملية الاستفتاء يبلغ 120 ألف موظف.

وذكرت الهيئة الوطنية للانتخابات أن إجمالي عدد اللجان العامة للتصويت على الاستفتاء يبلغ 368 لجنة، وتضم 10878 مركزًا انتخابية، و13919 لجنة فرعية، تفتح أبوابها على مدار الثلاثة أيام من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساءً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق