حوادث

الأعدام لعامل وصديقه لقيامهما بإغتصاب ربة منزل بالإكراه ثم قتلها داخل منزل مهجور بالشرقية

بوابة اليوم الأول

أحالت محكمة جنايات الزقازيق بالشرقية، برئاسة المستشار سامى عبد الحليم غنيم، وعضوية المستشارين محمد التونى، ووليد المهدى، بأمانة سر خالد إسماعيل، أوراق عامل بمزرعة وصديقه، إلى فضيلة مفتى الديار المصرية؛ لأخذ الرأى فى إعدامهما شنقًا؛ لقيامهما باغتصاب ربة منزل بالإكراه ثم قتلها داخل منزل مهجور بالحسينية، وحددت المحكمة جلسة 25 فبراير القادم؛ للنطق بالحكم.

تلقى اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية السابق، إخطارًا من اللواء محمد والى، مدير البحث الجنائى، بالعثور على سيدة مقتولة فى منزل مهجور بمنطقة سامى سعد بالحسينية.

توجهت قوة من الشرطة، بقيادة اللواء إبراهيم عبد الغفار، حكمدار الشرق، والعميد يأسر فاروق، رئيس فرع البحث الجنائى لفرع الشرق، والمقدم مصطفى عرفة، وكيل فرع البحث الجنائى، والرائد محمود كمال رئيس مباحث الحسينية، ومعاونه النقيب أحمد حسن، وتبين العثور على «زينب. م» 45 سنة جثة هامدة.

وبتكثيف التحريات، تبين قيام هانى عبد العظيم، 27 سنة، عامل زراعى، مقيم الحسينية، ومحمد محمد إسماعيل، 32 سنة، مقيم الصالحية فاقوس، بارتكاب جريمة القتل.

وأضافت التحريات أن المتهمان تتبعا المجنى عليها أثناء قيامها بتجميع البلح وتنشيفه داخل منزل مهجور بمنطقة سامى سعد، فحاولا التعدى عليها جنسيا، وعندما قاومتهما قاما بتهشيم رأسها بحجر، ما أدى إلى وفاتها فى الحال.

بضبط المتهمان، ومواجهتهما اعترفا بارتكاب الواقعة، وبعرضهما على النيابة العامة، قرر المستشار أحمد العجمى، وكيل النائب العام بالحسينية، وبرئاسة المستشار عمرو الباز، رئيس النيابة، وبإشراف المستشار وليد جمال المحامى العام لنيابات شمال الشرقية، حبسهما على ذمة القضية، وبإحالتهما إلى محكمة جنايات الزقازيق، أصدرت قرارها السابق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق