باقلامبقلم رئيس التحرير

حوار الرئيس “السيسي” القوى وضع مكانة مصر وشعبها عالياً “تحيا مصر”

بقلم جودة عبد الصادق إبراهيم

المقلب الـ شربه إعلام أعداء الوطن وصدقوا وصدعونا بتحليلات وتهكمات وكالات عالمية اعداء الوطن بقيادة الجزيرة القطرية
وحزب خالف تعرف المساكين الـ راحوا يشيروا ويهللوا بدون اى فهم او وعى بمصلحة بلدنا ..

كل هؤلاء صدمهم حوار الرئيس السيسي الشجاع القوى والجرئ والحاد والفاهم جدا لمكانة مصر وشعبها ..

وطبيعى اذا كنت انت شخص طبيعى انك تشعر بمنتهى الفخر وانت تتابع كل كلمه قالها الرئيس السيسي بصدق وقوه ومعلمه ولاد البلد فاقت معلمة السادات وشجاعة الزعيم جمال عبدالناصر ..

كما قال الشاعر عبد الرحمن سيد الأهل، رحمه الله عن الرئيس السيسي :

وجاءت كلمات القصيدة كالآتى..

عارف الناس بتحبك ليه.. عارف سر الحب ده ايه.. بنحبك كلنا اكمنك.. اخلاصك يتكلم عنك.. نهر النيل يشهدلك انك.. ابن الحر الغالى عليه.. يا وطنى وكلك وطنية.. ليك من شعبك لك الف تحية.. لجل بلدنا ولجل ولادنا ربنا بعتك ليا هدية.. يابن الثورة ويابن النيل.. انت مواطم مصرى اصيل.. بعزيمتك قويتت عزيمتنا.. ومن حيلك شدينا الحيل.. سير على بركة ربنا سير.. للتنمية وللتعمير.. قدامك ووراك ومعاك هنقدم لبلدنا كتير.

وقبل ما تقول بنطبل هقولك انتقد الرئيس فى حاجات اقتصاديه ومعيشيه كثيره اجبرتنا الظروف علي مواجهتها وعدم تأجيلها .. لكن االرئيس السيسي وقف وقاوم الرجل فى موضوع أمن وامان واستقرار وكرامة ووحده مصر وشعبها ومكانتها بين دول العالم ..

وعموما هقولك لو بتحب بلدك وفخور بها اقرأ بهدوء وثق ان رئيس مصر يليق بمصر ..
اما لو بتفرح بالسلبيات وبتحلم يمشى السيسي ومش فارق معك وطنك فبلاش تضيع وقتك ..

حوار الرئيس السيسي الشجاع ببرنامج 60 دقيقه الامريكى :

-المذيع : أنتوا بتعدوا حدود إسرائيل بقواتكم؟
-الرئيس : صحيح .. احيانا القوات الجوية بتحتاج
تعدي حدود إسرائيل لملاحقة ودك إرهابيين ومواقعهم ف الداخل الإسرائيلي ونسقنا معهم .

ملحوظه1
– لاحظ أن القوات الجويه المصريه هى من تضرب فى الداخل الإسرائيلى عكس كل ما كان يشاع ويصدقه الجهلاء !!!

-المذيع: عدد الإرهابيين في سيناء تم تقديره بحوالي ألف عنصر .. وبتحصلوا ع كذا مليون مساعدات عسكرية أمريكية
-الرئيس: صحيح.

-المذيع: ولسه ماخلصتش عليهم ليه
-الرئيس: وليه امريكا لسه ماخلصتش عليهم ف أفغانستان بعد 17 سنة الآن وإنفاق ترليون دولار!!!!

ملحوظه 2
– لاحظ وقاحة سؤال المذيع ومحاولته التهكم خاصة ان العالم كله بعرف ان اعداد الارهابيين اكثر كثيرا ويعرف من يمولهم بالاموال والسلاح لضرب استقرار مصر .. ولاحظ رد الرئيس القوى والجرئ الذى اخرس واربك المذيع المغرض بوضوح شديد !!

المذيع : تذكر مؤسسة HRW (human rights watch)  أن عدد المعتقلين السياسيين في السجون حوالى 60000 معتقل .. ما تعليقكم؟؟

الرئيس السيسى : لا أعلم حقيقة من أين أحضرت HRW هذه الارقام؟؟ .. ما مصادرها؟؟ .. ومن أين حصلت على الرقم؟؟ .. وما هى الوثائق التى تؤكد صحته؟؟ .. هل هناك كشف بإسماء أو أماكن الاحتجاز وكيف حصلت HRW عليه ومتى؟؟ .. اعطني أوراقا ومستندات تثبت صحة سؤالك وأنا سأكون سعيدا بالإجابة عليه بالتفصيل .. هل لديك مثل هذه الأوراق؟؟

المذيع : ولكن سيدى الرئيس HRW منظمة عالمية وكلامها محل ثقة….
الرئيس السيسى : وكذلك اليونسكو منظمة عالمية و الأونروا منظمة عالمية إنسانية ولكن انسحبت الولايات المتحدة منهما وأوقفت التمويل عنهما وحاربت سياسيا من يؤيدون المنظمتين لمجرد إختلاف سياسةالمنظمتين فى فلسطين المحتلة عن السياسة الأمريكية .. فرجاء لا تحدثنى عن مصداقية المنظمات الامريكية وخصوصا HRW وأنا وانت نعلم تماما إنها مجرد واجهات للضغط على حكومات الدول. .. كارت إرهاب امريكى يستخدم عند الحاجة .. وبمناسبة الإرهاب قد يكون ما تسميه انت فى سؤالِك معتقلا سياسيا هو مجرد إرهابي يخضع لمحاكمة تطول وتقصر حسب نظام قضائي عمره من عمر الولايات المتحدة الأمريكية نفسها وليس من الطبيعى ديموقراطيا التدخل فى السلطة القضائية .. إذا أردتم هذا الإرهابي فيسرنى جدا أن أرسله إليكم ليعيش فى ديموقراطية ونزاهة وحقوق الإنسان عندكم ثم عندما تتكرر هجمات 11 سبتمبر 2001 لا تلوموا إلا أنفسكم .. واذكركم أيضا أن هجمات سبتمبر 2001 قد أدت نتيجة قراراتكم بالحرب على الإرهاب إلى مقتل مليون عراقى قبل أن يخرج رئيسكم جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني تونى بلير ليعلنوا اعتذارهم أمام الجميع عن خطأ تقاريرهم ومخابراتهم. .. فأنت اليوم لديك تقارير خاطئة أسفرت عن قرارات خاطئة .. نفس القصة ما تزعمه HRW مجرد تقارير…..قد تكون…..بل فعلا هى تقارير خاطئة…..

أعطني دلائل موثقة بالإسم وأنا سأكون سعيدا بالإجابة…

ملحوظه 3
– لأول مره رئيس عربي يتحدث بهذه الصراحه فيما يخص هذه المؤسسات المشبوهة و التى تستخدمها أمريكا للضغط على الحكومات العربيه وكما قال السيسي كانت سببا فى مقتل مليون مواطن عراقى بلا اى ذنب !!!

المذيع : ولكن لدينا معتقل سياسي يحمل الجنسية الامريكية أفرجت عنه الجهود الديبلوماسية الأمريكية وقال إنه تعرض للتعذيب الممنهج فى السجون المصرية وهناك الآلاف غيره…..ومعنى ذلك أنكم تستطيعون التدخل فى السلطة القضائية إذا أردتم

الرئيس السيسى : هما سؤالان .. الأول إجابته سهله جدا….
كل باحث عن الشهرة والمال لا يجد بعد خروجه من السجن إلا تمثيل دور الضحية من أجل أن تتهافت عليه الصحف والبرامج…..فكلامه بالنسبه لى مجرد show لا يستحق حتى الرد عليه
والجزء الثاني من السؤال:: نعم أتدخل للإفراج عن أشخاص وترحيلهم إلى بلادهم نتيجة جهود ديبلوماسية…..نعم يحدث هذا قطعا .. ولكن دعنى أذكرك أن الولايات المتحدة نفسها أفرجت عن الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد ورحلته إلى إسرائيل رغم الحكم بسجنه مدى الحياة فهل معنى ذلك أن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية يتدخل فى أحكام القضاء ؟؟

المذيع : سؤالا إلى السيسي عما إذا كان قد أمر بـ”الهجوم” على اعتصام الإخوان في “رابعة العدوية” عام 2013.
السيسي قائلا: “اسمح لي أن أسألك سؤالا. هل تتابع عن قرب الوضع في مصر؟ من أين تحصل على معلوماتك؟ كان هناك آلاف المسلحين في الاعتصام لأكثر من 40 يوما.

لقد حاولنا إنهاء الاعتصام بكل الطرق السلمية”، دون أن يحدد إذا كان قد أصدر الأمر بفض الاعتصام أم لا.

ويستكمل الرئيس بثقه ومعلمه :
حان الوقت أن أسأل أنا سؤالا:: ما أعلمه وما سمعته من مستشار الإعلام لدى مؤسسة الرئاسة أن برنامج 60 دقيقة هو أحد أهم البرامج فى الولايات المتحدة الأمريكية وأن Scott Pelley هو أحد أهم المذيعين فى أمريكا .. يجلس أمامك رئيس جمهورية مصر العربية .. أهم دول المنطقة و محور قراراتها والدولة الأكثر سكانا وتأثيرا فى المنطقة .. لديها جيش مصنف التاسع عالميا وتحيط بها الحروب والاقتتال الأهلى من 3 جهات وبدلاً من أن تسأل فى مواضيع جادة .. اجد أسئلة افتراضية مبنية على تقارير افتراضية وشهادة مسجون !!!!!!

وبثقه أكثر يقول الرئيس :
إذا كان برنامجكم لا يعرف أهمية مصر للولايات المتحدة الأمريكية ولا يعرف أهمية منصب رئيس الجمهورية المصرية يمكننا بكل بساطة إنهاء هذا اللقاء أو التوجه إلى هوليوود لإستكمال هذا الفيلم الخيال العلمي ..

– ملحوظه اخيره .. نجح الرئيس فى وضع المذيع الأشهر بامريكا وقناته فى حرج شديد لينقلب السحر على الساحر وكانت النتيجه استقالة رئيس القناه !!!

وينهى الرئيس كلامه بكبرياء مستحق :
أنا عبد الفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية .. هل لديك أسئلة تليق بمكانة مصر .. أم نتوقف هنا ؟؟

تحيا مصر

تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر بجيشها وأمنها وقيادتها وشعبها الواعى المدرك الوطنى
حفظ الله الوطن ومصر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق