حوادث

الداخلية .. القبض على أفراد عصابة البروفيسير الدولية الهاربين من قسم مدينة نصر بطريق السلوم

بوابة اليوم الأول

صرح مسئول مركز الإعلام الأمنى أن الأجهزة الأمنية بقطاعى الأمن الوطنى، والأمن العام بالتنسيق مع مديريتى أمن القاهرة والإسكندرية، نجحت فى أقل من 48 ساعة فى ضبط عناصر التشكيل العصابى السابق هروبهم من قسم شرطة أول مدينة نصر، وهم ( سامى يوسف محمد ، علاء جمال عبد الرحمن، حمزة طه عبدالله).

وتوافرت معلومات لفريق البحث الذى تم تشكيله فور هروب المتهمين حول توجههم لمحافظة الإسكندرية، وعلى الفور تم اتخاذ اللازم نحو تشديد الإجراءات وتعميم النشرات بأوصاف وصور الهاربين على الكمائن والإرتكازات الأمنية بالطرق والأماكن المحتمل ترددههم عليها خلال محاولتهم الهرب.

وقد أسفرت تلك الجهود عن ضبط الهاربين بمنطقة العصافرة بحرى بدائرة قسم شرطة ثان المنتزة بمديرية أمن الإسكندرية ، تم إتخاذ الإجراءات القانونية.

أن الأجهزة الأمنية بقطاعى الأمن الوطنى، والأمن العام بالتنسيق مع مديريتى أمن القاهرة والإسكندرية، نجحت فى أقل من 48 ساعة فى ضبط عناصر التشكيل العصابى السابق هروبهم من قسم شرطة أول مدينة نصر، وهم: (سامى يوسف محمد، علاء جمال عبد الرحمن، حمزة طه عبدالله).

وتوافرت معلومات لفريق البحث الذى تم تشكيله فور هروب المتهمين حول توجههم لمحافظة الإسكندرية، وعلى الفور تم اتخاذ اللازم نحو تشديد الإجراءات وتعميم النشرات بأوصاف وصور الهاربين على الكمائن والارتكازات الأمنية بالطرق والأماكن المحتمل ترددههم عليها خلال محاولتهم الهرب.

وأسفرت تلك الجهود عن ضبط الهاربين بمنطقة العصافرة بحرى بدائرة قسم شرطة ثان المنتزة بمديرية أمن الإسكندرية، تم اتخاذ الإجراءات القانونية.

وكشفت مصادر مطلعة، عن تفاصيل القبض على 3 من عناصر عصابة البروفيسير، المتهمين بتكوين تشكيل عصابى دولى، تخصص نشاطه فى سرقة الشقق والفيلات بمدينة نصر والقاهرة الجديدة، وبحصيلة مضبوطات تجاوزت الـ”100″ مليون جنيه، وتبين ارتكابهم 33 حادثة سرقة، عقب هروبهم مساء الخميس الماضى من قسم شرطة أول مدينة نصر، أثناء عملية ترحيلهم.

وكشفت المصادر، عن أن فريق بحث على أعلى مستوى، نجح فى تحديد خط سير هروب المتهمين، وتبين توجههم إلى محافظة الإسكندرية للاختباء هناك، وتم التنسيق مع الأجهزة المعنية بوزارة الداخلية، وإعداد مأمورية مشتركة والقبض عليهم بمنطقة العصافرة.

يأتى ذلك عقب مرور 3 أيام على عملية هروب أفراد العصابة الدولية، من قسم مدينة نصر، وتبين أن المتهمين وعددهم 6 أفراد تم ترحيلهم من قسم أول مدينة نصر إلى محكمة مدينة نصر بالحى السابع، للتوقيع على أمر إحالتهم للجنايات بتهمة سرقة شقق وفيلات وحيازة سلاح بدون ترخيص، وعقب توقيع المتهمين أمر الإحالة فى المحكمة استقلوا سيارة الترحيلات، حيث تمكنوا من فك الكلابشات باستخدام “إبرة” فى السيارة، حيث إن المتهمين عصابة دولية محترفة فى السرقة والهرب .

وعقب وصول المتهمين إلى قسم الشرطة ونزولهم من سيارة الترحيلات ودخولهم الى ديوان القسم، فروا هاربين بعد إعطاء إشارة الهرب من المتهم الرئيسى ولم ينجح أفراد الشرطة فى ايقافهم حيث كانت سيارة فى انتظارهم أمام القسم استقلوها وفروا هاربين.

ومن جانبها فتحت نيابة مدينة نصر أول برئاسة أحمد لبيب، التحقيق مع أفراد شرطة من القوة المكلفة بحراسة عصابة البروفيسور للتحقيق معهم بسبب هروب 3 من أعضاء العصابة الدولية، وأمرت النيابة بحبس معاون مباحث قسم شرطة أول مدينة نصر، وأمينى شرطة، 4 أيام على ذمة التحقيق، وإخلاء سبيل ضابط آخر بكفالة بتهمة الإهمال فى واقعة هروب أفراد العصابة الدولية.

واعترف المتهمان اللذان فشلا فى الهرب، أن المتهم الرئيسى “البروفيسور” أعطى للمتهمين إشارة البدء فى خطة الهروب من قسم شرطة مدينة نصر، وحدد ساعة “الصفر” وهى لحظة عودتهم من المحكمة إلى داخل قسم الشرطة، بعد توقيعهم على أمر إحالتهم لمحكمة الجنايات.

واعترف المتهمان، أن سيارتين كانت بانتظارهم أمام قسم شرطة أول مدينة نصر، لاستقلالهما أثناء عملية الهروب، مشيرين فى اعترافاتهم إلى أن المتهم الرئيسى الهارب هو الذى كان يعلم خط سير السيارتين، وأن سيارة منهما كانت مجهزة بـ”جى بى اس”.

وفجر المتهمان فى اعترافاتهما مفاجأة بأن السيارتين كانتا بجوار قسم مدينة نصر منذ 4 أيام قبل يوم الهروب فى انتظار تنفيذ خطة الهروب، وأشار ، إلى أن المتهمين اعترفا بأن المتهم الرئيسى كان على تواصل مع أشخاص من الخارج للاتفاق على عملية الهروب عن طريق الهواتف والزيارات.

واعترف المتهمان، أن الاتفاق بعد الهروب من قسم الشرطة هو التسلل إلى دولة السودان والهروب فى الصحراء عن طريق أشخاص كانوا ينتظروهم فى الصحراء، حيث من المفترض -حسب الاتفاق- أن نكون وصلنا إلى السودان، وكشف المتهمان، أنهم طلبوا وجبات كبيرة من “الكشرى” واحتفظوا بأكياس “الشطة” كجزء من خطة الهروب، وذلك لاستخدامها فى عملية شل حركة أفراد الشرطة المكلفين بتأمينهم.

يذكر أن المتهمين 6 أردنيين تم القبض عليهم فى 9 يناير الماضى، كانوا قد كونوا تشكيلا عصابيا دوليا لسرقة الشقق والفيلات، وبلغت قيمة مسروقاتهم من الشقق والفيلات 150 مليون جنيه حصيلة نشاطهم الإجرامى من المسروقات تم تخزينها بإحدى الشقق المستاجرة بمدينة العبور فى القليوبية.

وبإرشادهم تم استهدافها وضبط 4,458,455 جنيه مصرى، و1,043,095 يورو، و1,503,819 دولار أمريكى، و5860 جنيه إسترلينى، و5000000 دينار عراقى، و500 يوان صينى، و140 ورقة (عملات نقدية ورقية تذكارية مختلفة).

وتم ضبط مشغولات ذهبية وماسية متحصل عليها من حوادث السرقات، عبارة عن 20,894 كيلو جرام من المشغولات والسبائك والعملات الذهبية والماس متنوعة الأشكال والأحجام.

وكذلك ضبط أسلحة نارية متحصل عليها من حوادث السرقة عبارة عن “طبنجة عيار 9مم تحصلوا عليها من أحد المواطنين بدائرة قسم شرطة التجمع الخامس”، وأسلحة نارية وصوتية مشتراه من حصيلة السرقات ومستخدمة فى ارتكاب الحوادث عبارة عن طبنجة عيار 9 مم مطموسة الأرقام غير مرخصة ضُبطت بحوزة المتهم الأول، واعترف باستخدامها فى ارتكاب الحوادث، وتحصله عليها من “رمضان ش.م” والمطلوب ضبطه للتنفيذ عليه فى حكم قضائى صادر ضده بالسجن المؤبد فى قضية مخدرات، مقابل مبالغ مالى، وتم ضبطه وبمواجهته إعترف بارتكابه الواقعة.

وضبط طبنجة عيار 6,5 مم، و4 طبنجات صوت و7 طلقات، و(131) ساعة يد من بينها (78 ماركات عالمية، 53 ماركات غير معروفة)، وبعض الإكسسوارات النسائية القيمة، و(20) زجاجة عطور مختلفة الأنواع، ومجموعة من الأجهزة الكهربائية والأثاث قاموا بشرائها من متحصلات نشاطهم غير المشروع، وبعض المستندات والأوراق الخاصة بالمجنى عليهم عبارة عن “جوازات سفر، بطاقات رقم قومى، دفاتر شيكات، بطاقات إئتمانية خاصة بالبنوك”، وضبط أوراق خاصة بالمتهمين تفيد القيام بإجراء عمليات تحويل مبالغ مالية وحسابات بنكية، والمشاركة فى بعض المشاريع التجارية، ولوحة معدنية مسروقة من إحدى السيارات والمبلغ بسرقتها بدائرة قسم شرطة العبور فى القليوبية، وضبط الأدوات المستخدمة في الحادث عبارة عن “عتلة – 3 زراديات مختلفة الأحجام – عدد من مفاتيح السيارات – عدسة – آلة لفرز الماس والذهب”، وضبط سيارات ضبطت بإرشادهم من متحصلات حوادث السرقة “سيارتين ملاكى مبلغ بسرقتهما – سيارة مستأجرة” تم استخدامها فى ارتكاب الحوادث– ثلاث سيارات تم شرائها من حصيلة السرقات”، وباستدعاء المجنى عليهم تعرفوا على المضبوطات، واتهموهم بالسرقة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق