باقلامبقلم رئيس التحرير

مدينة “القدس” هي ثالث المدينة الأماكن عند المسلمين المقدسة

كتب جودة عبد الصادق إبراهيم

القدس هي ثالث أقدس الأماكن عند المسلمين بعد مكة والمدينة المنورة، وكانت تمثّل قبلة الصلاة الإسلامية طيلة ما يُقارب من سنة، قبل أن تتحول القبلة إلى الكعبة في مكة. القدس بها المسجد الأقصى أولى القبلتين ومسرى الرسول صلى الله عليه وسلم الذي تساوي الصلاة فيه 500 صلاة، وأحد المساجد الثلاثة التي تشد لها الرحال

وقد أصبحت القدس مدينة ذات أهميّة دينية أكبر عند المسلمين بعد أن أسرى الملاك جبريل بالنبي محمد إليها، وفق المعتقد الإسلامي، حيث عرج من الصخرة المقدسة إلى السموات العلى حيث قابل جميع الأنبياء والرسل الذين سبقوه وتلقّى من الله تعاليم الصلاة وكيفية أدائها. تنص سورة الإسراء أن محمدًا أُسري به من المسجد الحرام إلى “المسجد الأقصى”: ?سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ?؛ يقع اليوم معلمين إسلاميين في الموقع الذي عرج منه محمد إلى السماء، وهما قبة الصخرة التي تحوي الصخرة المقدسة، والمسجد الأقصى .

تُعرف القدس بأسماء أخرى في اللغة العربية مثل: بيت المقدس، القدس الشريف، وأولى القبلتين

يعتبرها المسلمون والعرب والفلسطينيون عاصمةَ دولة فلسطين المستقبلية بعد التحرير، كما ورد في وثيقة إعلان الاستقلال الفلسطينية التي تمت في الجزائر بتاريخ 15 نوفمبر سنة 1988م، (أما تاريخياً كون أجدادهم اليبوسيين تاريخياً، أول من بنى المدينة وسكنها في الألف الخامس ق.م)

وخرج الإمام أحمد من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص وأبي الدرداء وخرج الحاكم من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “رأيت عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فأتبعته بصري فإذا هو عمود ساطع عمد به إلى الشام ألا وإن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام” وفي المسند والترمذي وغيرهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ستكون هجرة بعد هجرة فخيار أهل الأرض ألزمهم مهاجر إبراهيم” يعني الشام وبالشام ينزل عيسى بن مريم عليه السلام في آخر الزمان وهو المبشر بمحمد صلى الله عليه وسلم ويحكم به ولا يقبل من أحد غير دينه فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويصلي خلف إمام المسلمين ويقول: إن هذه الأمة أئمة بعضهم لبعض إشارة إلى أنه متبع لدينهم غير ناسخ له والشام هي في آخر الزمان أرض المحشر والمنشر فيحشر الناس إليهم قبل القيامة من أقطار الأرض فيهاجر خيار أهل الأرض إلى مهاجر إبراهيم وهي أرض الشام طوعا كما تقدم أن خيار أهل الأرض ألزمهم مهاجر إبراهيم.
وقال صلى الله عليه وسلم: “عليكم بالشام فإنها خيرة الله من أرضه يجتبي إليها خيرته من عباده” خرجه الإمام أحمد وأبو داود وابن حبان والحاكم في صحيحهما .

وعن عبد الله بن حوالة عن رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام (سيصير الأمر إلى أن تكونوا جنودا مجندة جند بالشام و جند باليمن و جند بالعراق، عليك بالشام فإنها خيرة الله من أرضه يجتبي إليها خيرته من عباده فإن أبيتم فعليكم يمنكم و اسقوا من غدركم فإن الله قد توكل لي بالشام و أهله)
تحقيق الألباني (‏صحيح‏)‏ انظر حديث رقم‏:‏ 3659 في صحيح الجامع‏.‏*

وروى الإمام أحمد والترمذي عن ابن عمر رضي الله عنهما؛ قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ستخرج نار من حضرموت أو من بحر حضرموت، قبل يوم ا لقيامة، تحشر الناس ” (قال الألباني: “صحيح”. انظر: “صحيح الجامع الصغير ).

“القدس” تلفظ المحتلين عبر التاريخ
القدس هى العهدة العمرية التى أرسى قواعدها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ونشر العدالة والتسامح والمحبة، أن المسلمين عبر تاريخهم المشرق لم يهدموا كنيسة ولم يعتدوا على أحد وبالتالى هم يرفضون المساس بقبلتهم الأولى وبمسرى النبى “محمد”- عليه الصلاة السلام، وبالبقعة الوحيدة على وجه الأرض التى شهدت عقد قمة حضرها الأنبياء والمرسلون من “آدم” إلى “محمد”- عليهما الصلاة والسلام- يوم صلى بهم “محمد” إماما فى ليلة الإسراء والمعراج، من المسجد الأقصى فى قلب القدس إلى السماوات العلا ثم إلى سدرة المنتهى ليستسلم وثيقة إيمانية غالية من رب البرية وهي الصلاة التي هي معراج الموحدين إلى رب العالمين على الأرض.

لقد لفظت مدينة القدس المحتلين عبر التاريخ فالتتار الذين عاثوا فى الأرض فسادا وقتلوا الخليفة فى بغداد كانوا نهايتهم فى فلسطين بجوار القدس فى عين جالوت عندما جاء قطز والظاهر بيبرس على رأس جيش من أرض الكنانة ليحرروا هذه الأرض المباركة، وفى القدس انتصر صلاح الدين على الصليبيين الذين أهلكوا الحرث والنسل، وبجوار مدينة القدس فى عكا وقف نابليون بونابرت الذى احتل بلاد الشام وشمال أفريقيا فاشلا أمام احتلال مدينة عكا، فلقد لفظت مدينة القدس المحتلين عبر التاريخ وستلفظ هذا المحتل وعلى الأرض المباركة ستتحطم جميع المؤامرات التى أعلن عنها ترامب ومن يسير فى ركبه على الأرض المباركة، فالقدس مدينة عربية إسلامية بقرار ربانى فهى آية من القرآن يوم جعلها الله تعالى توأما لمكة المكرمة، وجعل الأقصى توأما للمسجد الحرام بمكة..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق