ثقافة وفن

نقل الفنانة “شادية” إلى مستشفى “الجلاء العسكري” بعد تدهور الحالة الصحية

بوابة اليوم الأول

كشف مصدر مقرب من عائلة الفنانة القديرة شادية، عن صدور توجيه من رئاسة الجمهورية بنقلها للعلاج بمستشفى الجلاء العسكري، بعد إصابتها بجلطة في المخ.

وأن الأوامر الرئاسية بنقل الفنانة شادية لمستشفى الجلاء العسكري، يأتي تكريمًا لمشوارها الفني الذي امتد لسنوات طويلة.

وكانت الفنانة شادية تتلقى العلاج داخل مستشفى العاصمة بالمهندسين، قبل أن يتم نقلها إلى مستشفى الجلاء العسكري مساء اليوم.

ترددت أنباء عن تدهور الحالة الصحية للفنانة شادية، البالغة من العمر 86 عامًا، والتي قدمت عبر مشوارها الفني الطويل عشرات الأغاني والأعمال السينمائية، التي تُمتع مستمعيها حتى اليوم.

وأن الفنانة شادية مرت بابتلاءات شديدة قبل فترة اعتزالها وخاصة بعد وفاة والده، بجانب أحداث مؤثرة أخرى مرت بها جلعتها تعيد نظرتها في الأمور بشكل آخر، مشيرًا إلى أن الله سبحانه وتعالى أراد أن تكون أغنية “خد بإيدي” سبب اعتزالها.

و”لم تكن الفنانة مقررة للاعتزال قبل صعودها على خشبة المسرح ولكنها كانت شايفة أنها في الاتجاه، وأعلنت قرار الاعتزال بعد مقابلتها وقالت أنها سوف تعتزل الفن”، مضيفًا أنها رفضت الأعمال التي قدمت لها بتلك الفترة، مشيدًا بقرارها “وده من أحلى القرارات التي اتخذتها في حياتها”.

وأضاف، أن قرار الاعتزال كان له علاقة بالدين ولم يكن مجرد قرار اعتزال لترك الفن، مشيرًا إلى أنه كانت توجد لقاءات بينها وبين الشيخ الشعراوي والدكتور مصطفى محمود خلال تلك الفترة، وكان لهما تأثير غير مباشر على قرار اعتزالها، واللقاءات كانت مثل الدروس، موضحًا أنها متدينة قبل الاعتزال.

وفي نوفمبر 1986، وقفت الفنانة الكبيرة شادية على مسرح الجمهورية لتشدو بآخر أغانيها “خد بإيدي” في الليلة المحمدية، وكأنها كانت تدعو الله للتوبة والغفران، والأغنية من كلمات الشاعرة عليه الجعار، ومن تلحين الموسيقار عبدالمنعم البارودي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق