تاريخ انسان

قصة حياة الصحابى “الأشعث الكندى” الجواد الشجاع ذي الرأى والهيبة

بوابة اليوم الأول

“الأشعث الكندى” كان في الجاهلية رئيسًا مطاعًا في كندة، وكان من ملوك كندة، وهو صاحب مرباع حضرموت، وكان الأشعث بن قيس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وكان قبل ذلك ملكًا على جميع كندة، وكان أبوه ملكًا على جميع كندة أيضًا، عظيم الشأن.

هو الأشعث بن قيس بن معد يكرب الكندي أحد بني الحارث بن معاوية، ويكنى أبا محمد؛ وإنما سمي الأشعث لشعوثة رأسه، ولد رضي الله عنه سنة 23 ق.هـ، وكان شريفًا مطاعًا جوادًا شجاعًا، له صحبة. وكان من ذوي الرأي والإقدام موصوفًا بالهيبة، وهو أول راكب في الإسلام مشت معه الرجال يحملون الأعمدة بين يديه ومن خلفه.

كان عمره رضي الله عنه عندما أسلم 33 سنة، إذ إنه ولد قبل الهجرة بثلاث وعشرين سنة، وقدم بوفد كندة سنة عشر من الهجرة.

قدم الأشعث بن قيس على رسول الله في ثمانين أو ستين راكبًا من كندة، ولم يأتِ وفد بهذه الضخامة وهذه الكثافة؛ وذلك لإثبات عزتهم ومنعتهم، وهو وفد يتناسب مع مقام الملوك. أما مظاهر أبهة الملك فكانت: “فدخلوا عليه مسجده وقد رجلوا جممهم، واكتحلوا، ولبسوا جباب الحبرات، مكثفة بالحرير”. فهو ليس وفدًا عاديًّا كبقيَّة الوفود، وقد خطفوا أبصار الناس، وهمهم الأول أن يشعروا النبي بعزتهم وأنفتهم، وعلى رأسهم سيدهم الأشعث بن قيس رضي الله عنه.

فلما دخلوا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أوَ لم تسلموا؟» قالوا: بلى. قال: «فما هذا الحرير في أعناقكم؟» فشقوه ونزعوه وألقوه. وقام سيدهم الأشعث ليفخر أنه وقريش من أرومة واحدة، فهم جميعًا أبناء الملوك، وهم بنو آكل المرار.

فسُرَّ رسول الله لحسن تصرفهم، واستجابتهم لله ورسوله، لكنه لن يطمس حقيقة النسب، وأراد بحكمته أن يتألفهم بعد هذه الوحشة؛ فابتسم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال: «ناسب بهذا النسب ربيعة بن الحارث، والعباس بن عبد المطلب». ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:«نحن بنو النضر بن كنانة لا نقفو أمّنا، ولا ننتفي من أبينا».

ولا علاقة لقريش بآكل المرار، وإن كانت إحدى جدات النبي من بني آكل المرار، لكن سيد ولد آدم -عليه الصلاة والسلام- لا يتبع نسب أمه، بل يتبع نسب أبيه، ولا ينتفي منه، فهو من قريش.

يقال: إن الأشعث بن قيس الكندي رضي الله عنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أتتكافأ دماؤنا؟ فقال: «نعم، لو قتلت رجلاً من باهلة لقتلتك به». وباهلة هي قبيلة مرذولة في العرب

بعض المواقف من حياته مع الرسول
عن الأشعث بن قيس قال: أتيت النبي في رهط من قومي لا يروني أفضلهم، فقلنا: يا رسول الله، إنا نزعم أنكم منا. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا، نحن بنو النضر بن كنانة لا ننتفي من أبينا، ولا نقفو أمَّنا». قال الأشعث رضي الله عنه: لا أسمع أحدًا نفى قريشًا من النضر بن كنانة إلا جلدته.

وفي مسند الإمام أحمد عَنْ شَقِيقٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «مَنْ حَلَفَ عَلَى يَمِينٍ هُوَ فِيهَا فَاجِرٌ لِيَقْتَطِعَ بِهَا مَالَ امْرِئٍ مُسْلِمٍ، لَقِيَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَهُوَ عَلَيْهِ غَضْبَانُ». فَقَالَ الأَشْعَثُ رضي الله عنه: فِيَّ كَانَ وَاللَّهِ ذَلِكَ، كَانَ بَيْنِي وَبَيْنَ رَجُلٍ مِنْ الْيَهُودِ أَرْضٌ فَجَحَدَنِي، فَقَدَّمْتُهُ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «أَلَكَ بَيِّنَةٌ؟» قُلْتُ: لا. فَقَالَ لِلْيَهُودِيِّ: «احْلِفْ». فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِذَنْ يَحْلِفَ. فَذَهَبَ بِمَالِي، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى: {إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلاً} [آل عمران: 77] إِلَى آخِرِ الآيَة.

بعض المواقف من حياته مع الصحابة
عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَزِيدَ قَالَ: دَخَلَ الأَشْعَثُ بْنُ قَيْسٍ رضي الله عنه عَلَى عَبْدِ اللَّهِ وَهُوَ يَتَغَدَّى فَقَالَ: يَا أَبَا مُحَمَّدٍ، ادْنُ إِلَى الْغَدَاءِ. فَقَالَ: أَوَلَيْسَ الْيَوْمَ يَوْمُ عَاشُورَاءَ؟ قَالَ: وَمَا هُوَ؟ قَالَ: إِنَّمَا هُوَ يَوْمٌ كَانَ يَصُومُهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَبْلَ رَمَضَانَ، فَلَمَّا نَزَلَ شَهْرُ رَمَضَانَ تُرِكَ.

وروى سفيان بن عيينة، عن إسماعيل بن أبي خالد قال: شهدت جنازة فيها جرير والأشعث رضي الله عنهما، فقدم الأشعث جريرًا وقال: إني ارتددت ولم ترتد.

وقد شارك رضي الله عنه في فتح أصفهان مع النعمان بن مقرن رضي الله عنه، فلما استخلف عمر رضي الله عنه خرج الأشعث رضي الله عنه مع سعد رضي الله عنه إلى العراق فشهد القادسية والمدائن وجلولاء ونهاوند، واختط بالكوفة دارًا في كندة ونزلها. وقد استعمله عثمان رضي الله عنه على أذربيجان. وشهد تحكيم الحكمين، وكان آخر شهود الكتاب.

موقفه في حرب صفين ونصحه للأمة
نصح الأشعث بن قيس رضي الله عنه معاوية رضي الله عنه قائلاً: “اللهَ اللهَ يا معاوية في أمة محمد ، هَبُوا أنكم قتلتم أهل العراق، فمن للبعوث والذراري؟! أم هبوا أنا قتلنا أهل الشام فمن للبعوث والذراري؟! الله الله، فإن الله يقول: {وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ} [الحجرات: 9]. فقال له معاوية رضي الله عنه: فما الذي تريد؟ قال: نريد أن تخلوا بيننا وبين الماء، فوالله لتخلن بيننا وبين الماء أو لنضعن أسيافنا على عواتقنا، ثم نمضي حتى نرد الماء أو نموت دونه. فقال معاوية رضي الله عنه لأبي الأعور عمرو بن سفيان: يا أبا عبد الله، خلِّ بين إخواننا وبين الماء. فقال أبو الأعور لمعاوية: كلا، والله لا نخلي بينهم وبين الماء، يا أهل الشام، دونكم عقيرة الله؛ فإن الله قد أمكنكم منهم. فعزم عليه معاوية حتى خلى بينهم وبين الماء، فلم يلبثوا بعد ذلك إلا قليلاً حتى كان الصلح بينهم، ثم انصرف معاوية رضي الله عنه إلى الشام بأهل الشام، وعليّ إلى العراق بأهل العراق.

وفاته
مات رضي الله عنه بالكوفة سنة أربعين أو إحدى وأربعين، وهو ابن ثلاث وستين. قيل: بعد قتل علي بن أبي طالب رضي الله عنه بأربعين ليلة. وقد صلى عليه الحسن بن علي رضي الله عنهما.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق