تاريخ انسان

قصة أصحاب السبت من وحى القرآن

بوابة اليوم الأول

  هي واحدة من القصص المهمة المليئة بالحكمة والمواعظ، إنها قصة "أصحاب السبت" التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في ثلاث سور كريمة من سور القرآن الكريم: البقرة والنساء والأعراف، ففي سورة البقرة قال الله تبارك وتعالى: {وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَواْ مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ{65} فَجَعَلْنَاهَا نَكَالاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ}.

  وفي سورة النساء قال تبارك وتعالى: {أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ , وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا}، أما في سورة الأعراف فقد جاءت قصة أصحاب السبت بشيء من التفصيل يقول الله سبحانه وتعالى: {وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا وَيَوْمَ لَا يَسْبِتُونَ لَا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (163) وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (164) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (165) فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (166) وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ}.

  وأصحاب السبت الذين ذكرهم الله سبحانه في الآيات هم مجموعة من يهود بني إسرائيل كانوا يعيشون في قرية تقع على البحر، وكان بنو إسرائيل إذا أرادوا أن يسألوا الله أمرًا كانوا يسألون نبيهم سيدنا موسى عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام أن يسأل الله عزوجل، فطلبوا منه أن يخصص لهم يومًا يتفرغون فيه للعبادة فيكون يوم عبادة وراحة بآنٍ واحدٍ، فكان يوم السبت.

  وكان هؤلاء القوم يعملون في صيد الأسماك، فأراد الله أن يختبر صدق إيمانهم ونيتهم، فأمر الله السمك (الحيتان) بعدم الاقتراب من سواحلهم في أيام العمل الستة، بينما يكثر في يوم السبت وهو يوم يحرم عندهم فيه العمل، بل إن هذه الحيتان (الأسماك) كانت تظهر على الماء في يوم السبت إمعانًا في اختبارهم.

  فبدأ هؤلاء اليهود يحتالون ليخالفوا أمر الله لهم بعدم الاصطياد يوم السبت، فكانوا يصنعون الحواجز بالشباك ليلة السبت ثم يجمعونه يوم السبت، أو أنهم كانوا يربطون السمك يوم السبت ويتركونه في الماء ثم يخرجونه ليلة الأحد أو نهاره.

  وهنا انقسم أهل القرية إلى ثلاث فرق الأولى عصاة خالفوا أمر الله وتحايلوا واصطادوا يوم السبت، وفريق أخر من الصالحين والعلماء من بني إسرائيل أخذوا يحذرون العصاة من هذا الجرم والاحتيال وحذروهم من غضب الله وانتقامه، وكانت هناك فرقة ثالثة لم تشارك في الصيد ولكنها لم تنهى العصاة عن هذا الفعل، بل في بعض الأحيان كانوا يلومون الصالحين على نصائحهم للعصاة.

  وعندما لم تجد كلمات المؤمنين نفعاً بأصحاب السبت، حقّت كلمة العذاب على الذين كفروا وحلّ بهم عذاب الله عزوجل ومسخهم قردة، ولم يبق الذين مسخوا أحياء أكثر من ثلاثة أيام، ولم يأكلوا خلالها ولم يشربوا ولم يخرج منهم نسل. وكانوا عبرة بالغةً لمن أتى بعدهم من الأمم ولمن رءاهم وعرف قصتهم، ونجّى الله عزوجل برحمته المؤمنين الصادقين. أما الذين وقفوا موقف الحياد والسلبية فقد سكت عنهم القرآن الكريم ولم يذكر مصيرهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق