تحقيقات

محمد فهمي لروبرت فيسك: كندا خذلتني.. والجزيرة تخلت عني

بوابة اليوم الأول

  أجرى الكاتب البريطاني، روبرت فيسك، حوارًا مع مدير مكتب الجزيرة الإنجليزية الكندي، محمد فهمي، عقب الإفراج عنه، نشرته صحيفة الاندبندنت البريطانية، أعرب فيه فهمي عن غضبه من تجاهل الحكومة الكندية لقضيته.

  ووصف فهمي قضيته وزميلية بأنها، "بيادق في تصفية حسابات جيوسياسية"، مضيفًا أن السلطات أجبرته على التنازل عن جنسيته المصرية، وفشلت السلطات الكندية في إعادته إلى كندا، مثلما فعلت السلطات الاسترالية مع بيتر جرسته.

  وأوضح فهمي، أنه يُريد مقابلة الوزراء المصريين أو حتى الرئيس عبدالفتاح السيسي لمطالبته بالسفر إلى الخارج، ولكن هذا ليس ممكنا.

  وأضاف فهمي، "ربما هذا التخاذل بسبب أني مواطن كان يحمل الجنسية المصرية بجانب الكندية، أما في مصر فقد كانت جنسيتي المصرية سبب أوجاعي أيضًا، فلقد استأت أيضًا عندما طلبت مني السلطات التنازل عن جنسيتي لنيل حريتي".

  وألقى فهمي باللوم على قناة الجزيرة، واتهمها بأنها لم تقف بجانبه، ولم تُوفر له مبلغ الكفالة، مشيرًا إلى أن أخوه هو من قام بـ"تدبير" المبلغ ( 250 ألف جنيه) للسلطات المصرية لإطلاق سراحه.

  ووصف فهمي، أوضاعه في السجن قائلًا، "أصعب شيء هو أن تكون رجلًا بريئًا وراء القضبان، خاصة مع وجود ناس لا يُدركون أنك مجرد صحفي بريء، وأن وجودك في السجن هو انتهاك لك".

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق