دنيا ودين

أسماء الجنة في القرآن والسنة .. ولا أروع الجنة

كتب    جودة عبد الصادق إبراهيم

* الْحُسْنَى
* الْغُرْفَةَ
* الْفِرْدَوْس
* جَنَّات النَّعِيم
* جَنَّات عَدْنٍ
* جَنَّةُ الْخُلْدِ
* جَنَّة عَالِيَة
* دَار الْآخِرَة
* دَار السَّلَام
* دَارُ الْقَرَارِ
* دَارُ الْمُتَّقِينَ
* دَارَ الْمُقَامَةِ

الجنة:
وهو الاسم العام المتناول لذلك الدوام وما اشتملت عليه من أنواع النعيم واللذة والبهجة والسرور وقرة العين وهي من الجنين لاستتاره في البطن والجان لاستتاره عن العين والمجنون لاستتاره عقله

دار السلام:
وقد سماها الله بهذا الاسم في قوله تعالى
(لهم دار السلام عند ربهم )
( والله يدعوا إلي دار السلام )
فدار السلام سميت بهذا لأنها دار سلامة من كل بلية ومكروه وهي دار الله واسمه

دار المقامة:
قال تعالى ( الحمد لله الذي اذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور الذي أحلنا دار المقامة من فضله)

دار الخلد :
وسميت بهذا لان أهلها لا يظعنون عنها أبدا
كما قال تعالى ( عطاء غير مجذوذ )
وقوله تعالى ( أكلها دائم وظلها )
وقوله تعالى ( ما هم منها بمخرجين )

جنة المأوى:
قال تعالى ( عندها جنة المأوى )
قال عطاء عن ابن عباس( هي جنة التي يأوي إليها جبريل والملائكة)
وقال مقاتل( هي جنة تأوي إليها أرواح الشهداء )
وقال كعب( هي جنة فيها طير خضر ترتع فيها أرواح الشهداء)

جنات عدن :
قيل انه اسم لجنة من الجنان
والصحيح انه لجميع الجنات وكلها جنات عدن
وقال تعالى (جنات عدن التي وعد الرحمن عباده بالغيب )
وقال تعالى (ومساكن طيبة في جنات عدن )
وقول العرب وعدنت الإبل بمكان كذا أي ألزمته فلم تبرح عنه

دار الحيوان
قال تعالى ( وان الدار الآخرة لهي الحيوان )
والمراد بالآخرة هي الجنة
والحيوان هي دار الحياة الدائمة التي لا موت فيها

الفردوس :
قال تعالى ( أولئك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون )
والفردوس اسم يقال على جميع الجنة
ويقال على أفضلها وأعلاها واصل الفردوس هي البساتين والفراديس

جنات النعيم:
قال تعالى ( إن الذين امنوا وعملوا الصالحات لهم جنات النعيم )
وهو اسم جامع لجميع الجنات لما تضمنته من أنواع التنعيم
بها من المأكل والمشرب والملبس والرائحة الطيبة والزوجات الحسان وغيرها من النعيم

المقام الامين :
قال تعالى ( إن المتقين في مقام أمين )
والمقام الأمين هو الآمن من كل سوء وآفة ومكروه وهو الذي جمع صفات الأمن كلها
فهو أمن من الزوال والخراب وأنواع النقص

مقعد صدق :
 قال تعالى ( إن المتقين في جنات ونهر في مقعد صدق )
فسمى سبحانه الجنة بهذا الاسم لحصول كل ما يراد من المقعد الحسن
وأسال الله آن لا يحرمنا منها وأن لا يبدلنا بغيرها إنه سميع مجيب

  اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق