اخبار عربية

إسرائيل تحاول إبادة شعب يحاول أن يعيد ذاته

 تحدثت صحيفة " الوطن " السعودية في عددها الصادر صباح اليوم الثلاثاء عن الاجتماع الثلاثي الذي جمع المفاوضين الإسرائيليين والفلسطينيين والمبعوث الأميركي لعملية السلام "مارتن أنديك"، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من عملية السلام المتعثرة.

  ووصفت الصحيفة الاجتماع بتلك اللغة السياسية التي تخلق مئات الاجتماعات والزيارات والمفاوضات، ولغة المصالح والاستبداد والتفتيش عن الوجود الذاتي ومحو الوجود الآخر، والمحاولات المغلفة في إبادة شعب يحاول أن يعيد شيئا من ذاته المسحوقة وأرضه المسروقة .

  وقالت الصحيفة: بعد أن انهارت المفاوضات التي كانت بين الطرفين واتفق فيها على تعليق أي خطوة من الجانب الفلسطيني نحو الانضمام إلى منظمات أو معاهدات دولية، مقابل الإفراج عن أربع دفعات من الأسرى الفلسطينيين المعتقلين لدى إسرائيل منذ 1993، إذ أفرجت إسرائيل عن ثلاث دفعات واشترطت للإفراج عن الدفعة الرابعة أن يتم تمديد المفاوضات إلى ما بعد 29 أبريل. ورفض الفلسطينيون هذا الشرط المسبق وقرروا التقدم بطلب انضمام فلسطين إلى 15 اتفاقية ومعاهدة دولية.لكنهم أيضا فتحوا الباب للمفاوضات من جديد.

  وأوضحت الصحيفة: وهنا تأتي مفارقة تؤكد أن العدو الإسرائيلي لم يكن جديا في مفاوضاته أبدا، فإسرائيل لا تستطيع وضع الخارطة التي تتفاوض مع الفلسطينيين عليها، ولا تستطيع وصفها، أو تحديد جزء من ملامحها! لأن المطامع الإسرائيلية لا تنتهي ولا تتوقف، فما زال في اليد قوة لسلب الفلسطينيين المزيد من أرضهم، لبناء مستوطنات إسرائيلية في أرض منهوبة
لشعب لم يلتفت له العالم أو يعبأ به.

  وختمت: أخيرا، على أرض الواقع تتكشف حقائق الناب الإسرائيلي، وإن جاء على طاولة المفاوضات، في ريش حمامة تبحث عن السلام، إذ اعتقلت قوات الاحتلال -المتمركزة في محيط الحرم الإبراهيمي في البلدة القديمة- الفتاة حنين بسام عبدالمعطي أبوعيشة "16 عاما"، ونقلتها لجهة غير معلومة"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق