تقارير

لماذا نجرى الانتخابات هذه المرة أيضآ ؟

 بقلم : إيهاب الأعصر

دعونى اتسائل , لماذا نتحدث كثيرآ عن الانتخابات الرئاسية القادمة فى مصر ؟

 ولماذا نهتم بأسماء المتقدمين للترشح للرئاسة ؟ هل حقآ يجهل الشعب المصرى من هو الرئيس القادم للبلاد ؟ أم أننا اصبحنا مغرمين بالتعرف على من يقوم بدور المحلل قدوة بالفنان القدير (عادل إمام) مع الفارق فى الأداء والتكنيك .

  الكل يعرف أن لعبة السياسة تستدعى أن يكون هناك أكثر من مرشح لمقعد الرئاسة ويفوز من قدر له الفوز ، سواء بوضع وتفصيل القوانين , أو بتهيئة الجو العام للوصول للشخص المراد ، ونحن نعرف من هو، ونعرف أنه يمسك فى يده كل مفاتيح اللعبة ، وكل الشعب المصرى يعرف أنه الرئيس الفعلى للبلاد منذ يوليو 2013 ، وسواء رضينا أو أبينا فهو قادم قادم رسميآ لا مناص .

  فلماذا إذآ نعطل انفسنا بالذهاب للإدلاء بأصواتنا ؟ وبالطبع سيكون هناك ايام عطلة للإدلاء بالاصوات والتى من المفترض أن تتعدى ال73% من اجمالى الأصوات نظرآ لما سيحصل عليه المنافسون ونظرآ للشعبية الجارفة لرجل  مصر الأول والأخير منذ المسماة ثورة يونيو 2013 .

 لماذا نجرى الإنتخابات والنتيجة معروفة مسبقآ ؟

 أتمنى أن أكون مخطئآ فى ظنونى , واتمنى الخير لمصر ولو على يدى هذا الرجل القادم لا محالة ، وساعتها سوف اصفق له وأفتخر به من كل قلبى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق