صحة

هرمون الإجهاد يسبّب سمنة الأطفال

 فريق من الباحثين يقارن مستوى هرمون “الكورتيزول في عينات شعر أطفال يعانون من البدانة والبدانة المفرطة، مع مستواه في عينات لأطفال يتمتعون بوزن معتدل.

  كشفت أبحاث طبية حديثة أن الأطفال البدناء يعانون من ارتفاع مستوى هرمون الإجهاد بمستويات كبيرة عن الحدّ المتعارف عليه، مقارنه بغيرهم من الأطفال الذين يتمتعون بوزن معتدل.

  وقاس فريق من الباحثين مستوى هرمون “الكورتيزول”-الذي يعتبر مؤشرا هاما على الإجهاد- في عينات شعر 20 طفلا يعانون من البدانة والبدانة المفرطة ونحو 20 طفلا يتمتعون بوزن معتدل، تراوحت أعمارهم مابين الـ8 و 12 عاما، بينما شملت كل مجموعة 15 فتاة ونحو خمسة فتيان.

  وأكدت النتائج على أن الأطفال البدناء فى سن الثامنة، عانوا من مستويات مرتفعة من هرمون الكورتيزول في دمّهم، وهو ما دفعهم إلى زيادة فرص الوقوع فريسة للبدانة مقارنة بالأطفال الذين لا يعانون من ارتفاع هذا الهرمون في دمّهم.

  والجدير بالذكر، إن الجسم ينتج هرمون “الكورتيزول” عند معاناة الإنسان من التوتر والإجهاد المتكرر، ما يزيد من تراكم الهرمونات الأخرى فى الدمّ، ومع مرور الوقت يؤدي ذلك إلى مشكلات صحية خطيرة، وفقا للدراسة التي نشرت في مجلة “الغدد الصماء السريرية والأيض”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق