تقارير

وفاة القارئ الشيخ “محمد محمود الطبلاوي” نقيب قراء ومحفظي القرآن الكريم في مصر عن عمر يناهز 86 عام

الجنازة سوف تتحرك ظهر الأربعاء من منزله بجوار الحامدية الشاذلية بالمهندسين إلى مقابر الأسرة بالبساتين

كتب جودة عبد الصادق إبراهيم

قال محمد الساعاتى المتحدث باسم نقابة قراء ومحفظي القرآن الكريم وفاة نقيبها الشيخ محمد محمود الطبلاوى توفي في يوم 5 مايو 2020 الموافق 12 من رمضان عام 1441هـ عن عمر ناهز 86 عامًا بعد معاناته مع المرض.

وقال محمد الساعاتى المتحدث باسم النقابة، فى بيان صحفى، إن التفاصيل الخاصة بالعزاء سوف تعلن لاحقا.

ونعت دار الإفتاء المصرية الطبلاوي، وقالت: “ننعى بقلب راض بقضاء الله القارئ الشيخ محمد محمود الطبلاوي نقيب قراء ومحفظي القرآن الكريم في مصر”.

ويعد الطبلاوي أحد أشهر مقرئي الإذاعة والتلفزيون المصري منذ 1970، إذ ذاع صيته بأنه صاحب أطول نفس في القراءة والترتيل.

ولد الطبلاوى، فى 14 نوفمبر من عام 1934، في قرية ميت عقبة بمحافظة الجيزة. وذهب به والده إلى كتاب القرية ليكون من حفظة القرآن، فأتم حفظه وتجويده وهو في العاشرة من عمره.

القارئ الشيخ محمد محمود الطبلاوي (14 نوفمبر 1934 – 5 مايو 2020) أحد أعلام البارزين فى قراءة القران الكريم، من مواليد حي ميت عقبة التابع لمحافظة الجيزة، وتعود أصوله إلى محافظتي الشرقية والمنوفية. تزوج مبكراً في سن السادسة عشرة من عمره. قرأ القرآن وانفرد بسهرات كثيرة وهو في الثانية عشرة من عمره ودعي لإحياء مآتم لكبار الموظفين والشخصيات البارزة والعائلات المعروفة بجوار مشاهير القراء الإذاعيين قبل أن يبلغ الخامسة عشرة واحتل بينهم مكانة مرموقة.

وفي أحد الحوارات الصحفية، قال الطبلاوي: “بدأت قارئا صغيرا غير معروف في المآتم، وسط العتاولة (الكبار) في ذلك الوقت أمثال الشيوخ محمد رفعت وعلي محمود ومحمد سلامة ومصطفى إسماعيل، وغيرهم من القراء الأوائل، وكان عمري 12 عاما براتب ثلاثة جنيهات في الليلة”.

وتابع “عندما وصل عمري 15 عاما حصلت على خمسة جنيهات، وكنت في غاية السعادة بهذا المبلغ، وانفردت بإحياء ليال قرآنية ثم أصبحت القارئ المفضل للعديد من العائلات الكبيرة”.

وأكد محمد الساعاتى المتحدث الرسمى لنقابة القراء، أن جنازة الشيخ محمد محمود الطبلاوى سوف تتحرك ظهر الأربعاء من منزله بجوار الحامدية الشاذلية بالمهندسين إلى مقابر الأسرة بالبساتين.

وتلقت نقابة قراء مصر برقيات العزاء من دول العالم وقادة المؤسسات الدينية من داخل وخارج مصر حيث نعى المجلس العالمى للمجتمعات المسلمة الراحل، قائلا: بقلوب مؤمنة بقضاء الله، وراضية بحكمه، يتقدم الدكتور علي النعيمي، رئيس المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة، والأمين العام سعادة الدكتور محمد بشاري، وكل أعضاء المجلس ببالغ الحزن والأسى لنعي المرحوم – بإذن الله – نقيب قراء ومحفظى القرآن الكريم بجمهورية مصر العربية، الشيخ محمود الطبلاوي سائلين المولى عز وجل، أن يتغمد روحه الطاهرة بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يبدله داراً خيراً من داره وأهلاً خيراً من أهله، وأن يلهمنا جميعاً جميل الصبر والسلوان.

وقالت البرقية خالص العزاء لأسرته، وللعالم الإسلامي بأكمله لفقدان علم من أعلامها، كرس حياته في حفظ القرآن الكريم و خدمته.

وتذيع إذاعة القرآن الكريم تلاوة السهرة للراحل فى الحادية عشرة إلا ربع تكريما له، كما تطلق تلاوة الصباح للطبلاوى فى الثامنة صباحا.

كما تذيع شبكة القرآن الكريم قران مغرب غد الأربعاء للراحل محمد محمود الطبلاوى، تكريما له ضمن جول كامل للتلاوة.

وقالت النقابة ان الوفاة جاءت طبيعية ولا صحة لما تردد على الإطلاق وفاته بسبب فيروس كورونا، وقد توفى بعد تناول طعام مع اسرته بصفط جزام بالمنوفية.

وتوجه الساعاتى، نيابة عن النقابة، بالشكر لفضيلة الامام الاكبر الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر على نعى الراحل، قائلا كلنا نفتخر بالازهر وشيخه وعلماءه وقد نعى قادة المؤسسة الدينية نقيب القراء لحبها للقران واهله.

وروى ياسر الطبلاوى المحامى نجل شقيقة الفقيد الراحل أن الشيخ الطبلاوى كان يتناول الإفطار مع الأسرة وسط جو كله سعادة وبهجة، حتى فاجأته أزمة طبية اضطررنا لاستدعاء الطبيب المعالج له الدكتور محمد رمضان الذى قام بالكشف عليه ليؤكد وفاته.

وأضاف الساعاتى أنه بالتواصل مع إبراهيم الطبلاوى نجل الشيخ الطبلاوى أكد وهو يبكى أن والده سيدفن غدا فى مدافن العائلة بالبساتين بالقاهرة.

وكان الشيخ محمد محمود الطبلاوى، ولد فى 14 نوفمبر من عام 1934، ويروى الطبلاوى عن ميلاده أن جده بشرّ والدته، بأن من فى بطنها سيكون من حفظة القرآن الكريم ، واعتنى والده بذلك، وكان يشرف عليه فى “الكتّاب”، مضيفاً أن الأطفال كانوا يدفعون “تعريفة” لمحفظهم، ولكن والده كان يدفع “قرش صاغ” لزيادة الاهتمام به، مؤكداً أنه أتم حفظ القرآن وعمره 9 سنوات، ويروى الشيخ الطبلاوى أن أول أجر له كان 5 قروش من عمدة قريته وكان عمره وقتها 11 عامًا، وذاع صيته من وقتها حتى أصبح ينافس كبار القراء فى عصره.

سافر الشيخ محمد محمود الطبلاوى، إلى عدد كبير من دول العالم، سواء بدعوات خاصة أو مبعوثا من قبل وزارة الأوقاف والأزهر الشريف، ومحكماً لكثير من المسابقات الدولية لحفظة القرآن من كل دول العالم، وحصل على وسام من لبنان في الاحتفال بليلة القدر تقديراً لجهوده في خدمة القرآن الكريم.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *