أخبار محلية

وزيرة الهجرة السفيرة “نبيلة مكرم” مفاوضات إعادة الصيادين كانت منذ 14 ديسمبر.. ومصر لا تنسى أبنائها.. وإعادتهم نصر جديد للدولة

كتب جودة عبد الصادق إبراهيم

علقت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، على إعادة 32 صيادًا مصريًا إلى مطار القاهرة الدولى على متن طائرة مصرية، قادمة من العاصمة اليمنية صنعاء، مؤكدة أن هذا الأمر نصر جديد للدولة، ويعد سيمفونية أخرى من السيمفونيات التى تعزفها الدولة المصرية للحفاظ على رعاياها فى الخارج.

وقالت مكرم، فى تصريحات للتلفزيون المصرى من داخل مطار القاهرة الدولى، إن الصيادين المصريين تم احتجازهم فى اليمن، وهم من كفر الشيخ ومن دمياط، وذهبوا للاصطياد فى مناطق محظورة فى البحر الأحمر ومنها إلى عدن، وتم احتجازهم من قبل الحوثيين وكان هناك تواصل من كل الدولة لإعادتهم .

وواصلت :”كان هناك تكليف القيادة السياسية لإرسال طائرة خاصة لإعادة الصيادين مرة أخرى.. الموضوع من 14 ديسمبر وبنتواصل مباشر ومستمر مع الصيادين للحفاظ على أرواحهم”.

أكدت نبيلة مكرم عبدالشهيد، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، أن الدولة المصرية لا تنسى أبنائها وتوليهم رعاية كبيرة وهامة، موضحة أن مفاوضات إعادة 32 صيادًا مصريًا من اليمن كانت منذ 14 ديسمبر الماضى.

وقالت مكرم، فى تصريحات للتلفزيون المصرى من داخل مطار القاهرة الدولى، إن مصر يثبت بالدليل والبرهان أنها تحافظ على اولادها ولا تتركهم فى آى مكان، مستطردة :” هذا هو تقدير رب الأسر المصرية.. الموضوع لم يكن سهلًا ومفاوضات منذ 14 ديسمبر وتعاون كبير لإعادتهم .. إنها سيمفونية جديدة”.

وشددت على أن الدولة فى ظهر رعاياها وتعمل على إعادتهم بأسلم الطرق، مستطردة:” كان هناك تواصل مستمر ويومى مع الصيادين وسط روح معنوية قوية والمشهد من أروع المشاهد”.

وفى هذا الصدد، عبر الرئيس عبد الفتاح السيسى، عن سعادته وهو يتابع الجهود المكثفة لإنهاء أزمة احتجاز 32 صيادًا مصريًا في دولة اليمن.

وكتب الحساب الرسمي للرئيس السيسى علي “تويتر”:”تابعت بكل فخر وإعزاز الجهود المكثفة المبذولة لإنهاء أزمة احتجاز 32 صيادًا مصريًا في دولة اليمن،حيث أسفرت تلك الجهود على الحفاظ على حياتهم ونقلهم بشكل آمن للأراضي المصرية.

‏وأتقدم بالشكر والتقدير للقائمين على عودتهم لبلادهم آمنين.تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر”

وقد هتف المصريين العائدين من اليمن بعد احتجاز دائم لمدة شهرين، واستطاعت السلطات المصرية الإفراج عنهم، وإعادتهم مرة أخري إلى أرض الوطن، وتبين أنه من بين هؤلاء المواطنين شاب صغير عمره 18 عام، من مدينة دمياط، وكان على متن أحدي المركبين اللذين تم احتجازهما في اليمن.

 

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: