أخبار محلية

وزيرة الصحة تؤكد جاهزية مستشفى “الإخلاء” و”العيادات الخارجية” في حالة الاشتباه بالإصابة بفيروس “الكورونا” المستجد ncov للمصريين القادمين من دولة الصين

تعرف على تجهيزات أماكن إقامة المصريين العائدين من الصين خلال فترة العزل الصحى

كتب جودة عبد الصادق إبراهيم

تفقدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، مساء اليوم، الاستعدادات النهائية للمستشفى المجهز للإخلاء في حالة الاشتباه بالإصابة بفيروس الكورونا المستجد ncov للمصريين القادمين من دولة الصين، وذلك فى إطار تنفيذ توجيهات القيادة السياسية لاتخاذ الاجراءات اللازمة لعودة من يرغب من المصريين المقيمين في مدينة ووهان الصينية بعد انتشار فيروس الكورونا المستجد ncov بها.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الوزيرة اطمأنت ميدانيًا على جاهزية المستشفى وإمدادها بكافة التخصصات ومنها “النساء والولادة”، حيث من المتوقع وصول سيدتان في الشهور الأخيرة من الحمل، كما اطمأنت على زيادة الطاقة الاستيعابية لعدد أسرة الرعاية المركزة بالمستشفى وتزويدها بأجهزة التنفس الصناعي وأجهزة الأشعة ووصول كافة التجهيزات والمستلزمات الطبية لتلبية كافة الاحتياجات الطبية للمصريين القادمين من الصين.

وأشار إلى أنه تم تخصيص مبنى منفصل داخل المستشفى لمناظرة جميع القادمين ومتابعة من يعاني أي أمراض مزمنة وتقديم العلاج له حسب حالته الصحية، وذلك حسب توجيهات الدكتورة هالة زايد، لافتًا إلى أنه تم تركيب الأجهزة الخاصة بالمعامل الفيروسية، لاستقبال عينات من أي حالة يشتبه في إصابتها بالفيروس، بالإضافة إلى توفير الكواشف الخاصة بفيروس الكورونا المستجد.

وقال إنه تم تزويد المستشفى بكافة الأدوية والمستلزمات الطبية، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية ضمن خطة التأمين الطبي التي وضعتها الوزارة للتصدي للفيروس وفقًا للدليل الإرشادي لمنظمة الصحة العالمية.

ولفت إلى أن الوزيرة اجتمعت مع القوى البشرية من الأطقم الطبية والإدارية والتمريض، حيث راجعت معهم الإجراءات الوقائية ضمن خطة التأمين الطبي التي وضعتها الوزارة للتصدي لفيروس الكورونا المستجد ومنع دخوله البلاد، ومنها الإجراءات المتبعة في حالة الاشتباه في إصابة حالة بالفيروس والتعامل مع الأعراض حال ظهورها، بالإضافة إلى بروتوكولات العلاج وطرق نقل المشتبه في إصابته عن طريق سيارات الإسعاف ذاتية التعقيم إلى المستشفى وذلك في حال ظهور أي أعراض للاشتباه بالإصابة، كما ناقشت معهم الإجراءات الوقائية والاحترازية المتبعة لهم كمقدمي الرعاية الصحية، وذلك طبقًا لخطة التأمين الطبي الموضوعة وفقًا للدليل الإرشادي لمنظمة الصحة العالمية.

وأشار إلى أن الوزيرة تفقدت أيضًا العيادات الخارجية المجهزة بمناطق الحجر الصحي، حيث شملت أغلب التخصصات ومنها “باطنة، صدر، أطفال، بالإضافة إلي معمل وقسم للأشعة يشمل أشعة عادية وموجات فوق صوتية”، مضيفًا أن الوزيرة تابعت ميدانيًا تجهيز العيادات الطبية واطمأنت على جاهزيتها لتلبية كافة احتياجات المصريين القادمين الطبية، كما تفقدت أماكن الإقامة المخصصة لطاقم الطائرة التي تقل المصريين من دولة الصين واطمأنت على كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية المتبعة لجميع المتعاملين مع المصريين القادمين من دولة الصين.

وذكر مجاهد أن الوزيرة تتابع انعقاد غرفة إدراة الأزمات و التى تعمل على مدار ال 24 ساعة وتضم ممثلين من كافة الوزارات والجهات المعنية، بديوان عام الوزارة، لمتابعة خطة استقبال المواطنين المصريين القادمين من مدينة ووهان الصينية، مشيرًا إلى أن الوزيرة تتلقي تقريرًا من الغرفة كل ساعة لمتابعة الموقف.

ونوه أن الوزارة تواصل رفع درجات الاستعداد القصوى فى جميع المنافذ والمطارات على مستوى الجمهورية ومتابعة الموقف أولًا بأول لفيروس ” كورونا المستجد”، مؤكدة أن الوضع فى مصر مطمئن وآمن ولم يتم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بالفيروس.

تعرف على تجهيزات أماكن إقامة المصريين العائدين من الصين خلال فترة العزل الصحى

أعدت وزارة الصحة بالتعاون مع الجهات المعنية، أماكن الإقامة وتجهيزها على أعلى مستوى للمصريين العائدين من الصين، بأحد الفنادق فى مدينة مرسى مطروح، خلال فترة العزل الصحى، لمدة 14 يومًا، وتضمنت تجهيزات أماكن الإقامة، توفير جميع الاحتياجات المعيشية، داخل كل سكن بما فى ذلك تليفون محمول بدون كاميرا للاتصال فقط، مزود بخط اتصال مفتوح، للتواصل مع أهاليهم وطمأنتهم.

وأكد مصدر مطلع، أن الدولة مهتمة بتوفير كل وسائل الراحة والاحتياجات اللازمة للمصريين العائدين من الصين، خلال فترة العزل الصحي، وتم تجهيز مكان الإقامة تحت إشراف الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، مع توفير الأطقم الطبية فى جميع التخصصات، مشيراً إلى أن التجهيزات تفوق الوصف.

وأوضح المصدر، أنه تم تجهيز شاليه، داخل الفندق، لكل أسرة أو فرد، طبقاً لبيانات القادمين من الصين، بكل ما سيحتاجونه، بداية من فرش الأسنان والمعجون وماكينات الحلاقة، ووسائل النظافة الشخصية، وحفاضات الأطفال، وبعض الملابس الداخلية، وكل ما سيحتاجونه وأكثر تم توفيره داخل السكن، لكى لا يحتاجون لشىء خلال فترة إقامتهم، كما تم توفير تليفون محمول بدون كاميرا ومزود بخط اتصالات مفتوح، للتواصل مع ذويهم، مضيفاً بأنه سيتم سحب أى تليفونات أو كاميرات من العائدين من الصين، لمنع التصوير أو نشر صور من داخل منطقة العزل الصحى.

يأتى ذلك تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، باتخاذ الإجراءات اللازمة لعودة من يرغب من المصريين المقيمين فى مدينة ووهان بالصين، حيث يعود إلى أرض الوطن 345 مصريًا على متن طائرة مصرية اليوم الاثنين.

وجرى نقل الطلاب المصريين وأسرهم لدى مغادرتهم مدينة ووهان الصينية من مقر سكنهم بالمدن الجامعية المختلفة إلى مطار ووهان بعدد من الأتوبيسات المجهزة طبقًا لإجراءات وقائية مشددة من خلال توفير الكمامات وقفازات للأيدى والمطهرات للوقاية من انتقال العدوى إليهم فى طريقهم للمطار حتى عودتهم إلى أرض الوطن، على متن طائرة خاصة من طراز إير باص A330/200 التابعة لشركة سياف إحدى شركات وزارة الطيران المدنى.

وكانت محافظة مطروح، أصدرت بيانًا بتكليف من اللواء خالد شعيب محافظ مطروح، لطمأنت المواطنين، وقطع الطريق على الشائعات المغرضة، أنه “تأكيداً على حرص الدولة المصرية مع تكاتف جميع أجهزتها، من أجل رعاية أبنائها والاطمئنان عليهم بالداخل والخارج، فإن ذلك الإجراء هو مجرد إجراء احترازى، تقوم به الدولة للاطمئنان على أبنائها العائدين من الصين، وأغلبهم من طلاب الماجستير والدكتوراه من طالبى العلم، وتوفير سبل الإعاشة والإقامة لهم مع التأمين الطبى التام، للتأكد من عدم حضانة الفيروس، خلال مدة 14 يومًا، ومن يتأكد سلامته سيغادر، مع العلم بأنه لا يوجد حالة واحدة ظهرت عليها الأعراض فى الخارج، ومن سيُشتبه فى إصابته أو يعانى من مرض مزمن، سينقل من فندق القوات المسلحة، بسيارة الإسعاف ذاتية التعقيم، إلى مستشفى النجيلة، المجهزة حالياً بأحدث أجهزة العناية المركزة، ليخضع بشكل تام للحجر الصحى داخل المستشفى”.

وأضاف البيان، أنه تم التنسيق لتوزيع أطباء مستشفى النجيلة، على الوحدات الصحية بمنطقة النجيلة، وهى 3 وحدات، بعد تجهيزها بجميع الأجهزة الطبية اللازمة، واستقبال المرضى فيها، وتقديم الخدمات الطبية لأهالى المنطقة، مع توجيه قوافل طبية متكاملة تضم 9 سيارات لتقديم الخدمة الطبية لأهالى مدن النجيلة وبرانى والسلوم.

وأشار بيان محافظة مطروح، إلى أنه سيتم عودة أبناء مصر، من الصين، على متن طائرة خاصة، يرافقهم فريق طبى مصرى خاص، مُجهز بالإجراءات الوقائية اللازمة .

كما سيجرى العمل على رفع كفاءة الحجر الصحى بمنفذ السلوم البرى واستكمال تجهيزه وتهيئته، لاستقبال أية حالات طارئة عبر المنفذ فى أى وقت، للفحص والكشف الطبى عليها ضد أية أوبئة أو أمراض معدية أخرى.

واختتم البيان بأن الدولة المصرية وقيادتها الحكيمة وجميع أجهزتها، لا تألوا جهداً فى الحرص على أبنائها وحمايتهم، والاطمئنان عليهم ورعايتهم، ومنع أى إضرار بهم سواء داخل مصر أو خارجها .

وكانت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، قد وصلت إلى محافظة مطروح، يوم الجمعة، بشكل مفاجئ مرة أخرى، بعد زيارتها الغير معلنة مساء الأربعاء الماضى، لتفقد مستشفى النجيلة المركزى، غربى مرسى مطروح بنحو 70 كيلو مترا، للإشراف على تنفيذ إخلاء مستشفى النجيلة، وتحويلها إلى حجر صحى لأية إصابات محتملة أو مشتبه فيها من بين العائدين من دولة الصين أو أية دول أخرى، إلى جانب تخصيص فندق المشير التابع للقوات المسلحة، لإقامة العائدين من الصين إلى مصر تحت الملاحظة الطبية.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: