تحقيقات

نفذ 14 جريمة.. قائمة اتهامات أدت لإعدام شنقاً بحق الإرهابي “هشام عشماوي”

كتب جودة عبد الصادق إبراهيم

قضت المحكمة العسكرية في مصر بالإعدام شنقاً بحق الإرهابي هشام عشماوي، في 27 نوفمبر الماضي، الضابط السابق في الجيش المصري الذي أدين بارتكاب 14 جريمة إرهابية، ونفذت السلطات الحكم في مارس الماضي.

ومنذ بداية شهر رمضان الحالي، تبث عدة فضائيات مصرية وعربية مسلسل “الاختيار” للفنان أمير كرارة، الذي يروي بطولات العقيد أحمد منسي قائد “الكتيبة 103 صاعقة” الذي توفي عام 2017 إثر هجوم إرهابي على كمين مربع البرث بسيناء. ويظهر هشام عشماوي ضمن أحداث هذا المسلسل، بعملياته الإرهابية التي شارك فيها وتحريضه ضد الجيش المصري.

وبعد الالتفاف الجماهيري حول المسلسل وأبطاله وتمجيدهم للعقيد منسي ورفاقه، خرجت قناة “الجزيرة” القطرية بمقال يمجد الطرف الآخر وهو الإرهابي هشام عشماوي، ويدعي أن المسلسل تناول سيرته بطريقة مغايرة للحقيقة، حيث وصفه كاتب المقال بـ”الرائد”، كما صنف عشماوي ورفاقه على أنهم “رموز للمقاومة” و”شخصيات إسلامية بارزة”.

المحكمة العسكرية في مصر، وعقب إصدارها حكما بالإعدام بحق هشام عشماوي في نوفمبرالماضي، كشفت في حيثيات الحكم أن المدان نفذ 14 جريمة إرهابية، هي: المشاركة في استهداف وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم، واشتراكه في التخطيط والتنفيذ لاستهداف السفن التجارية لقناة السويس عام 2013، وضلوعه في الاشتراك بتهريب أحد عناصر تنظيم “أنصار بيت المقدس” من داخل أحد المستشفيات، واستهداف المركبات العسكرية وقتل مستقليها. وشملت جرائم عشماوي أيضاً استهداف المباني الأمنية بالإسماعيلية بسيارة مفخخة، واستهداف المباني الأمنية بإنشاص، واستهداف مدرعتين تابعتين لوزارة الداخلية بشرق مدينة بدر في طريق القاهرة – السويس.

وتضمنت جرائم عشماوي أيضاً استهداف سيارة تابعة لعناصر حرس الحدود وقتل جميع أفرادها والاستيلاء على كافة الأسلحة منها، وتولي “إمارة تنظيم أنصار بيت المقدس”، و ضلوعه في تنفيذ الهجوم الإرهابي على نقطة حرس حدود “الفرافرة” وقتل جميع أفرادها، وتفجير مخزن أسلحة، وقنص غرف أمن بوابات الوحدات العسكرية المنتشرة في محيط مناطق أبو صوير الصالحية – القصاصين.

وأكدت المحكمة ان عشماوي مدان كذلك باستهداف كمين شرطة مدنية بمنطقة أبو صوير، والتسلل إلى الأراضي الليبية حيث أقام مع عناصر تنظيم “أنصار الشريعة” بمدينة أجدابيا، كما وأسس حركة “المرابطون” المنتمية لتنظيم القاعدة الإرهابي.

وأظهرت التحقيقات أن عشماوي تولى قيادة المجموعة الإرهابية لـ”أنصار بيت المقدس” خلفاً للمكنى “أبو محمد مسلم”، وانتهج استخدام “تكتيك الصيد الحر” خلال النصف الثاني من عام 2013 والمتمثل في التحرك بسيارة على الطرق المختلفة بنطاق الجيش الثاني واستهداف المركبات العسكرية أثناء تحركها باستخدام الأسلحة النارية.

وكشفت المحكمة أن عشماوي قام باستهداف إحدى السيارات العسكرية والتي كان يستقلها خمسة أفراد تابعين للقوات المسلحة أثناء تحركها بطريق الصالحية الجديدة، كما قام باستهداف سيارة عسكرية أخرى يستقلها ضابط ومجند سابق وأربعة جنود عند تحركها بطريق الصالحية الجديدة.

وذكرت أن عشماوي استهدف أيضاً ناقلة دبابات محملاً عليها دبابة من نوع “إم. 60” في طريق القاهرة-الإسماعيلية، كما استهدف إحدى السيارات العسكرية التي كان يستقلها ضابط ومجند أثناء تحركها بطريق القاهرة-الإسماعيلية، وقد أدى ذلك إلى مقتل مستقلي هذه السيارات من ضباط وأفراد وتدمير هذه السيارات.

وأكدت المحكمة استهداف عشماوي مع آخرين من عناصر التنظيم الإرهابي عدداً من المباني الأمنية بالإسماعيلية بسيارة مفخخة في 9 أكتوبر 2013.

وذكرت المحكمة أن عشماوي استهدف أيضاً سيارة تابعة لعناصر حرس الحدود عبر الالتفاف حول تبه جبلية والاختفاء خلفها ثم وبمجرد وصولها لمنطقة الكمين المخطط قام باستهدافها وقتل جميع أفرادها والاستيلاء على كافة الأسلحة التي بحوزتهم.

وكشفت التحقيقات كذلك ضلوع عشماوي بالرصد والاستطلاع ووضع مخطط استهداف وتنفيذ الهجوم الإرهابي على نقطة حرس حدود “الفرافرة” وقتل جميع ضباطها وأفرادها وتفجير مخرن الأسلحة والذخيرة بها في 19 يوليو 2014.

وتسلمت مصر عشماوي في مايو 2019 خلال زيارة خاطفة قام بها اللواء عباس كامل مدير المخابرات المصرية إلى ليبيا.

وقال الجيش الليبي في بيان له وقتها إنه “تم تسليم الإرهابي هشام عشماوي، والذي ترأس أحد التنظيمات الإرهابية بمدينة درنة، ونفذ عدداً من العمليات الإرهابية بدولتي ليبيا ومصر”، مضيفاً أنه تم القبض على عشماوي خلال تحرير درنة، وتم تسليمه بعد استيفاء كافة الإجراءات واستكمال التحقيقات معه من قبل القوات المُسلحة الليبية.

وفي 4 مارس الماضي نفذت السلطات المصرية حكم الإعدام بحق عشماوي.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *