باقلاممقالات كبار الكتاب

نصائح للناجـحـين فى “الـثـانـويــة العـامــة”

بقلم  رفعت فياض

أبـنـائـى الأعـــزاء الـطـلاب الـنـاجـحـين فى الـثـانـويـة الـعـامـة هـذا الـعـام ســواء الحاصل منكم على مجموع عـال أومتوسط أوحتى ضعيفـ نصيحة أقدمها لكم نابعة منخبرة عشرات السنين فى مجال التعليم الجامعى ،ومتابعا لآلاف الحالات التى أحسن بعضها الاخـتـيـار عـنـد كـتـابـة رغـبـتـهفـى الإلـتـحـاق بالكلية التى يرغب الدراسة بها ، أومن أساء بعضهم الاخـتـيـار والـتـحـق بكلية لاتتفق ورغـبـتـه بحجة أن مجموعه كـان كبيرا فى الثانوية العامة٠

أرجـوكـم لاتخطئوا فـى الاخـتـيـار لنوعية التخصص والكلية الـتـى تـرغـبـون الـدراسـة بها ، لأن هـذا هـو الـذى سيحدد مستقبلك ، وسـيـحـدد نـوعـيـة الـعـمـل الــذى ستمارسه بعد ذلك بعد تخرجك من الجامعة ـ لذلك فــإن قــرارك الآن قــرار مـصـيـرى ـ لايصيبك الغرور بالمجموع العالى الـذى حصلت عليه والـذى قد يدفعك إلـى قبول ضغوط الأهل والأصــدقــاء بـالـدخـول إلــى كـلـيـة لاترغبها بحجة أنها تأخذ أصحاب المجاميع العالية ـ فـغـيـرك الـكـثـيـرون قــد أخــطــأوا فــى هـذا والتحقوا بكليات الطب على سبيل المثال لأن بعضهم كان حاصلا على مجموع فى الثانوية العامة يؤهله للإلتحاق بهذه الكلية لكنه لم يكن فى ذهنه فى يوم ما أن يدرس الطب وكان يرغب تخصصا آخر لكن رضخ لضغط الأهل ، أو بعض الأصدقاء ، أو اعتقد هو خطأ أنه مــادام قد حصل على هـذا المجموع العالى فإن هذا يؤهله لدراسة الطب، مع أنه لم يكن يرغ بهذه الدراسة، أو أن هذا المجموع الذى حصل عليه فى الثانوية العامة بهره بصورة جعلته يعتقد أنـه مؤهل لـدراسـة تخصص لا يـرغـبـه ، أو فـوجـئ « بـالـزن عـلـى الـــودان « بأنه لابد أن تلتحق بكلية الطب مثلا حتى تصبح طبيبا فى العائلة يشار إليك بالبنان عندما تكون دكتورا ـ وللأسف هناك مايقرب من٢٠ ٪ من الملتحقين بكليات الطب يرسبون فى السنة الأولـى بعد التحاقهم بها لأنهم إلتحقوا بها « إستخسارا « للمجموع وليس لأنهم كانوا يرغبون هـذه الـدراسـة ، ويصبح السؤال المنطقى وقتها : لماذا رسب هؤلاء مع أنهم مـن أوائــل الثانوية العامة ؟ والإجـابـة بسيطة وهى أنهم لم يلتحقوا بالكلية التى يرغبونها ، أو لتحقيق رغبة الأهـل فقط ، أوجريا وراء الوجاهة الاجتماعية من وجهة نظر البعض واعتقادهم أن الالتحاق بكلية الطب سيحقق لهم ذلكـ وتكون النتيجة فى النهاية مأساة يعانى منها هذا الطالب طوال دراسته ـ وطـوال حياته .. ويكون الندم وقت لاينفع فيه الندم٠

هذا ما أقوله لأىطال بس يلتحق بأى كلية قـد لاتـكـون على رغبته ســواء فـى الصيدلة أوطب الأسنان أوالعلاج الطبيعى ، أو الإعلام أو الـهـنـدسـة أوغـيـرهـا ـ لاتجـعـل التحاقك بالكلية استخسارا للمجموع .. بل بناء على رغبتك حتى تتفوق فى هذه الدراسة وتحب حياتك بعد ذلك عند ممارستك لتخصص أنت تحبه .

ونصيحة لكل ولى أمر٠٠ إجلس مع ابنك ، وشـاوره فيما يرغب الدراسة فيه ، وحفزه أن تـكـون رغـبـتـه هــى الأســـاس فــى إخـتـيـار الـكـلـيـة الـتـى يـرغـبـهـا حـتـى لايـلـومـك بعد ذلك ويجعلك معذب الضمير عندما يتعثر فى دراسته ويقول لك « أنت ياوالدى الذى أرغمتنى على الالتحاق بهذه الكلية بحجة أننى حاصل على مجموع كبير فى الثانوية العامة مع أننى لم أكـن أرغـب الـدراسـة فى هذه الكلية وكنت أريـد كلية أخـرى» ٠

نعم أنت تريد لابنك أوابنتك أفضل مكانة فى الحياة ـ وهـذا شـىء طبيعى ومحمود ـ لكن حقق له هذه المكانة بمساعدته فى الالتحاق بالتخصص الـذى يرغبه حتى يتميز فيـه، وقد يكون « نابغة « أقرانه بعد ذلك ـ اللهم بلغت ٠٠ اللهم فإشهد .
[email protected]

 

 

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: