عاجل

ملكة بريطانيا “الملكة إليزابيث الثانية” توجه رسالة إلى شعبها في “يوم النصر” لا تستسلم

بوابة اليوم الأول

وجهت ملكة بريطانيا، الملكة إليزابيث الثانية، رسالة إلى شعبها في ذكرى إسدال الستار على الحرب العالمية الثانية في أوروبا وتحرير القارة من النازية.

وقالت ملكة بريطانيا، إن رسالتها في يوم النصر لشعبها، هو “ألا يستسلم أبدًا ولا ييأس”، وبدأت الملكة حديثها، وفقًا لتغريدة نشرها حساب “العائلة الملكية”، على “تويتر”، اليوم الجمعة، “أتحدث إليكم اليوم، مثلما فعل والدي منذ 75 عامًا مضت، كانت رسالته حينها تحية لكل رجل وامرأة في الداخل والخارج ممن ضحوا كثيرًا لأجل الوطن”.

وأضافت: “الحرب كانت شاملة، وأثرت على الجميع ولم يكن أحد منيع من تأثيراتها السلبية، سواء كان الرجال والنساء الذين لبوا نداء الواجب بالخدمة في الجيش، وحتى العائلات التي افترقت عن بعضها البعض”.

وتابعت “في البداية، كانت التوقعات قاتمة، والنهاية كانت بعيدة، والنتيجة غير مؤكدة، ولكن حافظنا على إيماننا، لأن توجهنا كان هو الصواب. وإيماننا الصادق كما ذكر والدي في خطابه منذ 75 عامًا، قادنا إلى الاتجاه الصحيح”.وأردفت: “لا تستسلم أبدًا، ولا تكتئب، فهذه هي رسالة يوم النصر في أوروبا”.

وقالت الملكة إليزابيث “أتذكر بشكل واضح المشاهد المبهجة للحشود بعد النصر، التي شاهدتها مع شقيقتي وعائلتنا من شرفة قصرنا بصحبة وينستون تشرشل، رئيس وزراء بريطانيا السابق. احساس السعادة وسط الحشود أمام القصر كان مميزا الكثيرون ضحوا بحياتهم في تلك المعارك البشعة”.

وأوضحت “حارب الكثيرون حتى نعيش نحن اليوم في سلام وحرية، وحتى تبقى عائلاتنا بسلام”.
وتابعت “أفضل طريقة لتكريم هؤلاء الذين ضحوا بحياتهم في الحرب هو أن نضمن ألا تحدث مثل تلك الحروب مرة أخرى. وأكبر تحية لتضحيات قتلانا في الحرب العالمية الثانية، هو أن يعلموا أن أعدائنا في الماضي، أصبحوا اليوم حلفاء، ونعمل معًا جنبًا إلى جنب لإحلال السلام”.

وأردفت “يبدو اليوم صعبًا كوننا لا نستطيع الاحتفال بذلك اليوم العظيم كما ينبغي. ولكن شوارعنا ليست خالية، فهي مليئة بالحب والاهتمام لكل من ضحوا لأجلنا”.

واختتمت “عندما أنظر إلى بلدنا اليوم أقول إنني فخورة لأن بلدهم التي ضحوا لأجلها تعيش في رخاء وآمان”.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: