اجتماعيات

مقتطفات من الحياة ” 6″ ومشكلتي مع الضرائب

كتبت أمال عبد الحميد يوسف

بمجرد وصولي القاهرة اوصلت أسرتي إلى المنزل وذهبت الي الورشة لاتفقد الاخبار خاصة اني لم أنزل القاهرة من مدة كبيرة … فوجئت بمصيبة كبيرة … لقد حجزت الضرائب على الورشة لعدم دفع الضرائب المقدرة وعدم تقديم الإقرار الضريبي لعامين متتاليين … كذلك يوجد مشاكل مع التأمينات لعدم دفع اشتراكات العمال وكذلك مشاكل مع الشركات التى نورد لها شغلنا … وكل هذا بسبب الإهمال … وأحسست انى في ورطة كبيرة خاصة أنى كاتب كل ما املك باسم زوجتى لايماني باهمية تأمين الزوجة ماديا واحساسها بالأمان المادى …

المهم وجدت أن الحل الوحيد أن ابيع المخازن وبعض الاشياء الاخري حتي اسدد الديون واحفظ الورشة لزوجتى واولادى … وديه كانت أول وقعة كبيرة في حياتى …ورتبت أمورى وبعد حل تلك المشكلة مرضت زوجتي مرض شديد ارسلت ابنى الذي مازال فى ثانوى لإحضار الطبيب واعطيته نقود وكان متذمر لانه كان بيستعد للذهاب لسهرة رأس السنة اعتقد في الهيلتون أو الشيراتون … كان عازمه عليها عمه … المهم نزل ولكنه لم يعود وزوجتي مازالت تتالم بشدة فارسل جارى العزيز ابنه وفعلا احضر الطبيب وأحضر الدواء بعد ذلك ….

بعد ما ارتاحت زوجتى ونامت … أطفأت انوار الشقة وقفلت الباب بالمفتاح وجلست فى الصالة تحت الشباك الذى يطل علي المنور حتي احس بابنى عند عودته ..

وفعلا بعد الفجر أحسست به يحاول فتح الباب لما فشل وجدته فوق دماغي … لقد قفز من الشباك ووقع عليا وطبعا كانت مفاجأة غير سارة له … ضربته واحضرت ملابسه لحرقها ولكن …

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: