اجتماعيات

مقتطفات من الحياة “5” وحرب 67 وسط أسرتي

كتبت أمال عبد الحميد يوسف

نزلت مهرولا علي السلالم في الظلام الحالك معتقدا أن الأصوات آتية من داخل المنزل ولكن اكتشفت انها آتية من الخارج … فتحت الباب وانا في ذهول لرؤية اسرتي وبعض جيراننا المقربين ومعهم زوجة أبي وهم في حالة يرثي لها … دخلوا وجلسنا جميعا وانا أسأل بإلحاح ماذا حدث .. البلد كانت في حالة حرب 67 والطائرات الإسرائيلية كانت تحلق فوق المنازل في القاهرة وغارات كثيرة … الرعب كان واضح علي وجوهم وفي نبرة صوتهم … طبعا أنا لا اعرف الا الاخبار اللي بسمعها من الراديو وكانت اخبار مخادعة وعندما حاولت الاطمئنان عليهم وجدت جميع خطوط التليفونات معطلة … ولهذا لم أكن على علم بالتطورات.. حتي القطار اللي كانوا جايين فيه انضربت عربة منه واضطروا للنزول لإيجاد وسيلة نقل أخري حتى وصلوا الي قوص وسألوا على بيت المقاول ….

قضوا معي الصيف كله ومقدرش اعبر عن مدى سعادتي بوجودهم معى … حتى اقاربنا في أرمنت حضروا وكذلك ابنتي المتزوجة في اسوان … وامتلاء المنزل باصواتهم والضحكات وسهرات السمر وشواء الذرة بالليل علي السطح….وسافروا يوم للاقصر يتفسحوا …. والايام بتجرى واحداث مهمة حدثت منها تنحي الرئيس عبد الناصر وقيام مظاهرات دعم وحب له …. …
طبعا طيلة الفترة ديه لم تظهر الراقصات ولكن مازال أبو الحسين يزورنا من حين لآخر …
بدأوا الاستعداد للعودة للقاهرة وقررت انزل معهم حتي اطمئن عليهم …
وعند وصولي القاهرة وجدت مصيبة كبري في انتظارى …

لنا بقية

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: