تقارير

مقتطفات من الحياة “2”

كتبت أمال عبد الجميد يوسف

  • قبل ما احكي عن تجربتي في قوص احب احكي عن نفسي قليلا ..

انا انسان بسيط تعليمي كان في الكتاب ولم احصل علي أي شهادة ولكني محب للقراءة خاصة كبار الكتاب مثل العقاد وكذلك انا حافظ للقران الكريم … وعمري ما انقطعت عن الصلاة …

وقبل هجرتي إلي القاهرة كنت بعمل في شركة السكر في ارمنت مع عبود باشا وكان لعملي مع الاجانب تأثير كبير علي تفكيري وكذلك اتقاني للغة الفرنسية …

وقد تزوجت من ام اولادي وأنا عمري اربع وعشرون عاما وكنت اكبرها بعشر سنوات.. ولم افارق عائلتي الا عندما سافرت الي قوص للعمل هناك كمقاول في مصنع السكر حتي استطيع توفير مصاريف دراسة اخواتي واولادي خاصة اني ادخلتهم جميعا مدارس خاصة أو راهبات لاني أؤمن أن التعليم هو الثروة الحقيقة لتأمين مستقبلهم …

وكانت الشركة موفرة لي منزل خاص بي … طابق واحد به شقتين وحديقة خلفية كنت بزرعها ملوخية ونعناع وسطح كبير . وكانت الكهرباء تقطع الساعة الثانية عشر مساء … وحينئذ استخدم اللمبة الجاز .. المنزل كان منعزل … أمامه زراعة وخلفه الجبانة وهي المقابر وعلي اليمين النيل وعلي اليسار قصر كبير مهجور وساقية قديمة لا تعمل…

اول يوم لي في المنزل احتجت دخول الحمام متاخر بالليل … فأخذت اللمبة الجاز واتجهت الي الحمام حيث فوجئت برؤية ….

لنا بقية انتظرونا ……

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: