اجتماعيات

مقتطفات من الحياة “13” … اللعنة الثانية

كتبت أمال عبد الحميد يوسف

لم يمر شهور حتى حدثت اللعنة الثانية … ابنى المهندس المتزوج من ابنة خالته … وهى حب عمره … استقروا فى كندا وأصبح لديهم ولدين …وصحيح كانوا بينهم حب كبير ولكن كانوا مختلفين في الشخصية … ابنى كان مكافح ومرتبط كثيرا بنا و باخواته … وهى رغم أن والدها كان يعمل عندى ولكنه استقل بعمله وأصبح مليونير … فقد تمكن منها الكبر واستصعبت الغربة والكفاح … وحدثت خلافات بينهم كثيرة فطلبت النزول فى أجازة لمصر ولكنها لم تعود فنزل مصر ليعرف ماذا حدث …

يوم وصوله و بحيلة خبيثة استطاعت الحصول على أوراق سفره و ساومته على الطلاق … فطلقها …

اتفقوا على بقاء الاطفال معها وزيارة ابيهم كل صيف … لم يمضى وقت طويل حتى ارتبطت لرجل أعمال وشرط عليها إعطاء الاولاد لابيهم … فلجأت لحيلة غريبة … فقد أرسلت له أن يأخذ أولاده أو تتركهم للحكومة الكندية باعتبار أنهم كنديين … وهذا حتى تضعه أمام أمر واقع ..

بالطبع حجز لأولاده على اول طائرة وطلب من أخته الصغيرة أخذ أولاده وتوصيلهم للمطار وتسليمهم للمضيفة و تسليمهم له فى كندا …

كانوا مازالوا اطفال .. الكبير لم يبلغ العاشرة بعد …
كان صعب جدا عليه رعاية أطفاله والعمل فى نفس الوقت فى الغربة بعيد عن أهله وأصحابه … ومع ذلك رفض الزواج وتفرغ لأولاده … ولم يسمح لأى انسان أن يقول عليها اى شىء سىء لانه كان مازال يحبها رغم كل شىء …

كان صعب علينا أن نرى حياة اولادنا بتنهار الواحد تلو الآخر … فأصبح الحزن مخيم علي اسرتنا ومرضت زوجتى الحبيبة بالسكر والضغط وشلل فى وجهها استمر لفترة وترك اثر فى جانب وجهها الشمال … وحزنت عليها كثيرا …

فى هذا العام كانت ابنتى الصغيرة فى ثانوية عامة والأكبر منها كذلك لأنها رسببت عاميين … فأصبحوا الاثنين فى نفس العام الدراسى ..

وفي يوم من ايام ديسمبر الباردة وتقريبا قبل الفجر بقليل استيقظت على صراخ عالي …

لنا بقية …..

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: