باقلاممقالات كبار الكتاب

مشكلة التعليم عن بعد

كتب رفعت فياض

لا أنكر أن التعليم عن بعد قد أصبح ضرورة ملحة أن يكون جزءا من العملية التعليمية سواء فى المدارس أوالجامعات خاصة فى زمن الكورونا كما يقولون والذى فرض علينا شكلا من التعليم ومن الامتحانات لم نكن مستعدين له سواء كطلاب أوأعضاء هيئة تدريس ، لكننى أرفض تماما أن يكون هذا التعليم عن بعد أوهذه الامتحانات الالكترونية وسيلة للهروب من مواجهة عجز الجامعات أوالمدارس عن توفير الأبنية اللازمة للعملية التعليمية ، وفشل القائمين على وزارتى التعليم فى أن نعمل بكل الطرق والوسائل لكى نعيد الطالب والمدرس إلى المدرسة بعد أن هجرها الطرفان من أجل الدروس الخصوصية ، وحتى نستفيد من هذه الأبنية ، أوأن نتغلب على تكدس الطلاب فى المدرجات ، ولا ننادى فقط بأن تكون الدراسة يومين أوثلا ثة فقط فى الأسبوع والباقى تعليم إلكترونى ، أقول هذا لأن بناء شخصية الطالب لن تكون بالتعليم عن بعد فقط ، ولاتوجد دولة فى العالم تعتمد فى تعليمها بشكل كلى على التعليم عن بعد فقط أوعلى الامتحانات الالكترونية فقط ، وإلا لأغلقت كل دول العالم مدارسها وجامعاتها وأصبح التعليم من المنازل أو من على الكافيهات عن طريق مايسمى بالتعليم عن بعد.

أقول هذا لأن دور المدرس أو أستاذ الجامعة لن يغنى عنه أى وسيلة مهما كانت أهميتها أوجمال تطبيقها ، لأن بناء شخصية الطالب وتشكيل وجدانه ، كما أن الدور التربوى للمدرس أوأستاذ الجامعة لايكون إلا بالتواصل المباشر الذى يتحول فيه المدرس أوأستاذ الجامعة لدور المربى والقدوة والمعلم .

أقول هذا لأننى صدمت عند تصحيح بعض أوراق الامتحانات الإلكترنية بعدد من الجامعات والمعاهد حيث وجدت أن معظم الطلاب قد قاموا بنقل الإجابات كلها من على النت دون أى إدراك أو استيعاب ، بل قام معظمهم بإرسال ماجمعوه لبقية زملائهم ليقدموه كأبحاث قاموا هم بإجرائها على غير الحقيقة فهل هذا هو التعليم الذى ننشده ؟

العذر الوحيد الذى جعلنا نقبل هذا هو توقف الدراسة بدءاً من يوم ١٥ مارس الماضى ، وعدم قدرة الجامعات أو المدارس على التواصل مع الطلاب بشكل جيد ، ولم يكن أحد من المدارس أو الجامعات قد تدرب على التعامل مع التعليم عن بعد ، ولهذا كانت النتيجة مجرد تستيف أوراق ، وأبحاث حررها وأعد معظمها أولياء الأمور لأبنائهم ، لكن لابد أن نبدأ من الآن فى الترتيب الجيد لنظام التعليم عن بعد سواء فى المدارس أو الجامعات ، وأن يكون استخدامه جزئيا فى بعض المقررات ليكون وسيلة فقط لتدريب الطلاب وأعضاء هيئة التدريس على هذا الشكل من التعليم إذا كنا نريد فعلا تعليما جيدا وليس فقط مجرد التشدق باستخدام التكنولوجيا فى التعليم ، وأن ندرس تجارب العالم وكيف طبقوا هذا الشكل من التعليم حتى نستفيد بشكل حقيقى منه ولانتسبب فى إنهيار تعليمنا أكثر مما هو فيه الآن .

[email protected]

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: