أخبار محلية

مجلس الوزراء يضع خطة استراتيجية للتعامل مع تداعيات فيروس “كورونا المستجد”

كتب جودة عبد الصادق إبراهيم

تتبنى مصر خطة استراتيجية للتعامل مع تداعيات فيروس كورونا المستجد، والذي تسبب بإصابات بلغت 110، من بينهم 21 حالة تم شفاؤها في البلاد.

ولوقف هذا الارتفاع في الإصابات بوباء كورونا، أغلقت مصر المدارس والجامعات لمدة أسبوعين لمنع تفشي الفيروس.

ويأتي تعليق الدراسة اعتبارا من الأحد بعد الإجراءات التي جرى الإعلان عنها سابقا، بما في ذلك إلغاء التجمعات العامة الكبيرة، والقيود على الوقت المخصص لصلاة الجماعة في المساجد، ووقف مباريات الدوري المحلي لكرة القدم لمدة أسبوعين.

100 مليار جنيه للتمويل
كما اتخذت مصر إجراءات تهدف إلى طمأنة السياح إلى أن زيارتها آمنة، بعد إصابة ركاب على متن باخرة نيلية بالفيروس.

وخضع مئات من السائحين والعاملين في مجال السياحة لاختبارات الكشف عن الفيروس، وجرى تطهير مرافق الفنادق والسفن السياحية في مدينتي الأقصر وأسوان.

وذكر بيان للرئاسة المصرية أن الرئيس عبد الفتاح السيسي دعا أيضا إلى تخصيص تمويل بقيمة 100 مليار جنيه مصري (6.38 مليار دولار) “في إطار خطة الدولة الشاملة للتعامل مع أي تداعيات محتملة لفيروس كورونا المستجد”.

الكشف المبكر
كما أمر السيسي برفع درجة الاستعداد والجاهزية، من خلال التعاون والتنسيق بين كل الجهات المعنية بالدولة، فضلا عن العمل على الاكتشاف المبكر لأي حالات مشتبهة.

وقال السفير بسام راضي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية إن السيسي أمر بتدشين بحملات توعية للمواطنين للإرشاد وتوفير المعلومات الدقيقة، وكذلك تشديد الرقابة الصحية، وفقا لأعلى المعايير، على منافذ الدخول للبلاد.

وكانت وزيرة الصحة والسكان، هالة زايد، توجهت إلى الصين، حاملة رسالة تضامن من السيسي، واصطحبت شحنة من المستلزمات الطبية الوقائية، مشيرة إلى تبادل الخبرات بين البلدين بشأن الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وقالت زايد إن الصين قدمت لمصر الوثائق الفنية للإجراءات الاحترازية التي قامت بها الحكومة الصينية للسيطرة على فيروس كورونا المستجد، فضلا عن إهداء مصر ألف جهاز كاشف لفيروس كورونا المستجد.

وكان السيسي أمر الحكومة بإعادة من يرغب من المصريين في الصين، حرصا على سلامتهم، حيث يعيش في مدينة ووهان الصينية، بؤرة انتشار الفيروس، عدد كبير من الباحثين والدارسين في جامعاتها.

حظر العزاء وعقد القران بالمساجد
وأعلنت وزارة الأوقاف المصرية، ليل السبت الأحد، تعليق العمل بجميع دور المناسبات التابعة للوزارة وحظر إقامة العزاء أو عقد القران بالمساجد لحين إشعار آخر.

وذكر بيان للوزارة نشرته الصفحة الرسمية لمجلس الوزراء المصري على فيسبوك أنه تقرر أيضا “قصر العمل بالمساجد على الصلاة وخطبة الجمعة وبما لا يزيد عن 15 دقيقة في وقت الخطبة”.

وأشارت الوزارة إلى أن القرار يأتي “إنطلاقا من فهمنا لفقه النوازل والتخفف من جميع التجمعات غير الضرورية الحتمية في الوقت الراهن”.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: