عاجل

مجلس الوزراء السوداني برئاسة “عبد الله حمدوك” يؤكد ضرورة التحقيق في العملية الارهابية التي تعرض لها موكبه

بوابة اليوم الأول

عقد مجلس الوزراء السوداني، جلسة طارئة برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك، وذلك لمناقشة تداعيات العملية الإرهابية التي تعرض لها موكب رئيس مجلس الوزراء .

وأكد الاجتماع ضرورة إجراء تحقيق فيما حدث، داعيا إلى المحافظة على روح وأهداف الثورة والمضي بثبات في تحقيق أهدافها، وبإدراك كامل لحجم التضحيات.

وحيا رئيس الوزراء أعضاء مجلس الوزراء، مؤكدا أن ما حدث لن يفقد الثورة التركيز على إنجاز مهامها، وأنه لابد من مواصلة العمل من أجل تحقيق الأهداف، التي ناضل من أجلها الشعب السوداني.

وقال حمدوك إن “هذه الثورة مهرها شباب السودان بدمائهم، وأرواحنا ليست بأعز من تلك الدماء”.

وكان مجلس الوزراء السوداني أكد أن موكب رئيس الوزراء، تعرض صباح اليوم الاثنين، إلى هجوم إرهابي، أثناء سيره من منزله إلى مقر مجلس الوزراء، موضحا أن رئيس الوزراء لم يصب بأي أذى وكذلك المجموعة المرافقة له، عدا أحد أفراد التشريفة الذي أصيب إصابة بسيطة في كتفه، جراء سقوطه من على الدراجة البخارية.

وقد بعث رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، برسالة طمئن فيها الشعب السوداني بعيد محاولة الاغتيال التي تعرض لها في العاصمة الخرطوم.

وكتب حمدوك على حسابه الموثق في “فيسبوك”: “أطمئن الشعب السوداني أنني بخير وصحة تامة. ما حدث لن يوقف مسيرة التغيير ولن يكون إلا دفقة إضافية في موج الثورة العاتي”.

وتابع “هذه الثورة محمية بسلميتها وكان مهرها دماء غالية بذلت من أجل غدٍ أفضل وسلام مستدام”.

وكان حمدوك قد تعرض لمحاولة اغتيال صباح اليوم، عندما وقع انفجار استهدف موكبه حمدوك المكون من سيارتين، في منطقة “كبري كوبري” شمال شرقي العاصمة السودانية الخرطوم.

وأعلن مدير مكتبه، علي بخيت، أن انفجارا وقع عند مرور سيارة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، لكن لم يصب أحد.

وأن لم يصب أي من مرافقي حمدوك بأذى من جراء التفجير

وتولى عبد الله حمدوك رئاسة الوزراء في اغسطس الماضي عقب اتفاق بين العسكريين والمدنيين بعد إطاحة الجيش السوداني بعمر البشير الذي حكم البلاد على مدى ثلاثين عاما.

وجاءت الإطاحة بالبشير عقب احتجاجات شعبية ضده استمرت لأشهر.

وحمدوك اقتصادي كان يعمل في اللجنة الاقتصادية الاجتماعية الافريقية للامم المتحدة في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: