صحة

لهذا السبب احذروا تشغيل “التكييف” بيئة خصبة لانتشار فيروس “كورونا” عبر المُكيفات

بوابة اليوم الأول

مع بداية ارتفاع درجات الحرارة، حذر خبراء فيروسات وأطباء علماء في سنغافورة باحتمال سرعة انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” عبر المُكيفات، بعدما عثروا على آثار للفيروس داخل فتحات التهوية في وحدات التكييف بمستشفى في سنغافورة، ما يزيد من سرعة وسهولة انتقال العدوى بين الأشخاص ، مشيرين إلى أنها بما توفره من درجات حرارة منخفضة، تخلق بيئة خصبة لانتشار فيروس كورونا المستجد، الذي يؤرق العالم حاليا.

وقام الباحثون في المركز الوطني للأمراض المعدية في سنغافورة بتحليل عينة لغرف كان يقبع فيها ثلاثة مرضى بفيروس كورونا، ورغم من أن المرضى كانوا يعانون من أعراض خفيفة للمرض، إلا أنهم عثروا على قطرات صغيرة محملة بالفيروس انتشرت عبر الهواء وترسبت على فتحات التهوية الداخلية في وحدات التكييف، ما يوحي بأن المرض قد يكون معدياً أكثر مما كان يعتقد سابقاً.

وتأتي هذه الدراسة، التي نُشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية، بعد فترة وجيزة من الإبلاغ عن احتجاز 142 بريطانياً على سفينة “غراند برنسيس” قبالة ساحل كاليفورنيا، حسب ما ورد في صحيفة دايلي ميل البريطانية.، إن الحرارة المرتفعة تساعد على قتل فيروس كورونا وغيره من الفيروسات، وكلما ارتفعت الحرارة كلما أدى ذلك إلى قتله، والعكس، بمعنى أن الحرارة المنخفضة تساعد على بقائه على قيد الحياة ومن ثم انتشاره أكثر.

وشكك أستاذ الفيروسات في الآراء التي تقلل من أهمية الحرارة في قتل الفيروس، مؤكدا أن ارتفاع الحرارة يؤثر سلبا على فيروس كورونا كما هو الحال مع كل الفيروسات، ويؤدي لقتلها، شريطة اتباع الإجراءات الوقائية الأخرى اللازمة لكي لا ننقل الفيروس لبعضنا البعض، ومن ثم نعطي الفرصة للحرارة لكي تقتله.

وقالت الدكتورة عايدة عبد المحسن، أستاذ طب المجتمع ومدير إدارة مكافحة العدوى بمركز التميز بالمركز القومي للبحوث، إن التكييف يوفر بيئة خصبة لنشر الفيروسات عموما ومنها فيروس كورونا، خاصة وأن الميكانيزم الخاص بعمل التكيف لا يعتمد على تجديد هواء الغرفة، وإنما إعادة ضخه بعد تبريده.

وأكدت مدير إدارة مكافحة العدوى، أن المكان الذي لا يكون به مصدر للتهوية ويعتمد على التكييف فقط يوفر بيئة خصبة لانتقال أي فيروس، وإذا كان هناك أحد مشتبه بإصابته أو كان حاملا للمرض وسط مكان مكيف لا يوجد به تجديد للهواء، فإن ذلك سيكون بيئة خصبة لانتقال الفيروس إلى من يتواجدون معه بنفس المكان.

وأضافت: “لمكافحة فيروس كورونا أو أي فيروس خاص بالأنفلونزا أو الفيروسات التي تنتقل بالرذاذ، يجب أن يكون هناك تهوية جيدة، وعدم استخدام التكييف في الوقت الحالي، حتى لو زادت درجات الحرارة أكثر”.

وتابعت: “المراجع كلها تقول إن هذا الفيروس ضعيف، ولو ضغطنا على أنفسنا قليلا، وتحملنا الحر، فإن الفيروس سيموت بارتفاع درجات الحرارة، مشيرة إلى أنه إذا كان ولابد من التحايل على الحر فيمكن أن نستعمل مروحة، رغم أنه لا ينصح بها كثيرا، ولكن أيضا مع تهوية جيدة للمكان”.

وشددت مديرة إدارة مكافحة العدوى، على أنه بالإضافة لما سبق يجب أن نضع في اعتبارنا أنه وإن كان الفيروس يموت بالحرارة إلا أنه “مع العادات السيئة، كالتصافح والتزاحم، مش هيلحق يموت لأنه في هذه الحالة سينتقل أسرع من الوقت اللازم لوفاته بالحرارة”.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: