أخبار محلية

قداسة البابا “تواضروس الثاني” يقرر فتح الكنائس بإقامة “صلوات الأكليل – الزواج” في الكنائس والبيوت بعد تعليقها

ننشر تعهد العروسين فى الكنيسة لإجراء "صلاة الإكليل" نلتزم بحضور 6 مدعوين فقط

بوابة اليوم الأول

قرر قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، السماح بإقامة صلوات الأكليل أي “سر الزواج” في الكنائس والبيوت، خلال فترة الخماسين المقدسة هذه الأيام.

واتخذت الكنيسة الإنجيلية نفس القرار، بينما أكد الأنبا باخوم النائب البطريركي للكاثوليك والمتحدث الرسمي باسم الكنيسة، إن إقامة الأفراح وصلوات الأكليل مازالت متوقفة لأجل غير مسمى.

نص تعهد العروسين فى الكنيسة لإجراء صلاة الإكليل: نلتزم بحضور 6 مدعوين فقط
نشرت كنيسة الملاك ميخائيل بمنطقة شيراتون بالقاهرة، صورة من تعهد العروسين الذى أقره البابا تواضروس كشرط أساسي لإجراء صلوات الإكليل أو سر الزواج بالكنائس حيث يقتصر عدد الحاضرين على ستة أفراد فقط

وجاء في نص التعهد: نلتزم نحن الموقعون أدناه بحضور 6 مدعوين فقط بالإضافة إلى أب كاهن وشماس واحد ومصور فوتوغرافي وذلك التزاما بقرار قداسة البابا تواضروس الثانى.

كان قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية،قد قرر السماح بإقامة صلوات الأكليل أي “سر الزواج” في الكنائس والبيوت، خلال فترة الخماسين المقدسة هذه الأيام.

وأوضحت الكنيسة في بيان رسمي: سوف يكتب العروسان إقرارا بألا يزيد المدعوون عن ستة فقط مع أب كاهن واحد وشماس واحد، وتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية للوقاية من كورونا.

وتعيش الكنيسة هذه الأيام، أيام الخماسين وهى فترة الخمسين يومًا المحصورة بين عيد الفصح “أى عيد القيامة”، وعيد الخمسين “أى عيد العنصرة” وهى فترة فرح فلا يُصام فيها، ويجرى الطقس فيها باللحن الفرايحى، ويُحتفل فيها يوميًا بذكرى قيامة المسيح من بين الأموات.

يسمى كل يوم أحد من آحاد الخماسين المقدسة باسم مختلف، الأحد الأول هو أحد توما تلميذ المسيح الذى تشكك فى القيامة ثم عاد وآمن بها، والأحد الثانى يسمى بأحد الحياة الأبدية، أما الأحد الثالث، فهو أحد السامرية، والأحد الرابع يسمى بنور العالم، والأحد الخامس يطلق عليه الطريق والحق والحياة، لكن الأحد السادس يطلق عليه انتظار الروح القدس، فيما يسمى الأحد السابع بعيد العنصرة.

 

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: