عاجل

قائد الجيش الليبى “خليفة حفتر” يشترط إنهاء “الاحتلال التركى” لوقف إطـلاق النار فى ليبيا

أردوغان يعترف بوجود مرتزقة ف ليبيا

بوابة اليوم الأول

اعــتــرف الـرئـيـس الـتـركـى أردوغــــــان فى تصريحات صحفية بوجود مرتزقة سوريين موالين لأنقرة فى ليبيا.. يأتى ذلك فيما أعلن قائد الجيش الليبى، خليفة حفتر، عن استعداده لوقف إطـلاق النار فى ليبيا ولكن بشروط.. وقال المشير حفتر فى حديث لوكالة الإعـلام الروسية ان شروطه تشمل انسحاب القوات التركية والمرتزقة.. وأضاف «كما قلنا سابقافإن صبرنا بدأ ينفد حيال الخرق المتكرر للهدنة من قبل عصابات ومرتزقة أردوغـان والــســراج وعــدم الـوفـاء بالتعهدات ببرلين.

والــقــوات المسلحة تقيم الـوضـع بطرابلس وتتواصل مع كل الاطراف الدولية، وهى جاهزة لكل الاحتمالات ما لميقمالمجتمعالدولى ودول برلين بتحمل المسئوليات تجاه الاحتلال التركى لبلادنا، فإذا لم تنجح حوارات جنيف بتحقيق الأمــن والـسـلام لبلادنا وشعبنا ويتم إخـراج المرتزقة ويعودون من حيث تم جلبهم، فبكل تأكيد القوات المسلحة ستقوم بواجبها الوطنى والدستورى فى حماية مواطنيها وسيادة الدولة وحدودها من الغزو التركى العثمانى وأطماع الواهم أردوغان».. واتهم حفتر تركيا والسراج بـاسـتـغـلال الـوقـف المـؤقـت لإطـــلاق الـنـار لـ «كسب الوقت لنقل أعداد كبيرة من المرتزقة الــســوريــين والجـــنـــود الأتـــــراك والإرهــابــيــين والأسلحة لطرابلس بحرا وجــوا، وهـو يمثل خرقا للهدنة، ونحن نحتفظ دائما بحق الرد على هذه الخروقات وبحقنا فى مواجهة هذا الغزو التركى لبلادنا، الذى هو حالة احتلال حقيقية لقوات دولة أجنبية لبلادنا».. وشدد قائلا: «على الأمم المتحدة ومجلس الأمن ودول برلين تحمل مسؤلياتها فى وقف تدفق المرتزقة السوريين والأتــراك والأسلحة المختلفة التى تنقل يومياً لطرابلس عبر تركيا».

كما اعتبر أن: «السراج لا يملك قراره لانه تحت رهن المليشيات والمجموعات الإرهابية داخـلـيـاً وخـارجـيـاً ومـرهـون لتركيا وقـطـر»، مضيفاً أن «السراج لا يملك من أمـره شيئاً، والدليل تصريحات أردوغان التى أكد فيها على ضرورة انسحاب الوفاق من محادثات جنيف».. ورداً عـلـى ســــؤال حـــول مـصـيـر المحــادثــات السياسية المقررة فى ٢٦ فبراير، فى حال عاد السراج وأوقـف مشاركته مجدداً فى اللجنة العسكرية، قال «المحـادثـات السياسية كأحد مسارات جنيف يخضع تحديد توقيتها لبعثة الأمم المتحدة للدعم فى ليبيا ونحن منفتحون ونتعاطى بإيجابية مع كل المسارات.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت استئناف المفاوضات العسكرية بين طرفى النزاع فى ليبيا والهادفة إلى إعلان وقف دائم لإطلاق النار، وذلك غداة السراج الانسحاب من هذه المفاوضات بعد قصف ميناء طرابلس.

من ناحية أخرى واصل الرئيس التركى رجب طيب اردوغان تحديه للمجتمع الدولى وقرارات الامم المتحدة، حيث أكد وفقاً لصحيفة «ديلى صباح» التركية «إن تركيا ستدعم السراج من أجل فرض» السيطرة الكاملة على ليبيا إن لزم الأمر»، فى حال فشلت الأطراف الدولية فى التوصل إلى اتفاق ينهى الأزمة الليبية.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: