اخبار عالمية

فوز ساحق لرئيس آيسلندا “غودني يوهانسون” بولاية ثانية ومنافسه يقرّ بالهزيمة

بوابة اليوم الأول

حقق رئيس آيسلندا المنتهية ولايته غودني يوهانسون فوزا ساحقا في الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس إذ حصل، بحسب النتائج المؤقتة على حوالي 90% من الأصوات وضمن بذلك ولاية ثانية مدتها أربع سنوات.

ويوهانسون الذي كان قبل تبوئه الرئاسة أستاذا جامعيا في مادة التاريخ والذي لا ينتمي لأي حزب سياسي تمكن من إحراز نصر ساحق في الجزيرة البركانية البالغ عدد سكانها 365 ألف نسمة، بينهم ربع مليون ناخب.

وبعد 12 عاما من أزمة مالية أفلست خلالها مصارف آيسلندا في 2008 وعشية أزمة اقتصادية عالمية جديدة بسبب جائحة كوفيد-19، بدا واضحا في الاستحقاق الرئاسي أن الجزيرة اختارت الاستمرارية.

وأظهرت نتائج فرز 60 ألف صوت أن الرئيس المنتهية ولايته حصل على 90,7% من الأصوات، مكتسحا بذلك منافسه الأوحد، مرشح اليمين الشعبوي غودموندور فرانكلين يونسون (9,3%).

وعلى الرغم من فوزه الكاسح إلا أن نتيجة الانتخابات لم تكن مفاجئة، إذ إنها أتت شبه مطابقة لما توقعته استطلاعات الرأي في الأسابيع الأخيرة.

وسارع المرشح الخاسر إلى الإقرار بهزيمته وتهنئة الرئيس على ولايته الجديدة.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: