عاجل

عودة التوتر في “لبنان” محتجون يحرقون واجهات عدد من المصارف في طرابلس شمالي لبنان

بوابة اليوم الأول

أقدم محتجون في لبنان على حرق مصارف في طرابلس، شمالي لبنان، احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية وانهيار الليرة اللبنانية.

وإن محتجين حطموا واجهات المصارف في طرابلس، فيما قام آخرون بإضرام النار فيها.

وتحاول حاليا فرق الإطفاء العمل على السيطرة على الحرائق المندلعة في بعض البنوك.

وأوضح مراسلنا أن هذا التطور يأتي في أعقاب عودة الاحتجاجات إلى المدن اللبنانية بسبب انهيار الليرة.

وتظاهر المئات في مدينة طرابلس، ليل الاثنين، على خلفية تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد، في احتجاجات تخللتها مواجهات مع قوات الأمن رغم من تدابير العزل المفروضة لاحتواء فيروس كورونا المستجد.

وشارك جمع من الرجال والنساء والأطفال في مسيرة جابت شوارع المدينة هاتفين “ثورة.. ثورة”، فيما حاول المتظاهرون الوصول إلى منزل أحد النواب، لكن قوات الجيش منعتهم مما أدى إلى حصول مواجهات.

في هذا الصدد، قال النائب السابق مصباح الأحدب في تصريحه لـ”سكاي نيوز عربية” إن الوضع الاقتصادي والاجتماعي في طرابلس منهار، مشيرا إلى أن تداعيات فيروس كورونا المستجد زادت الوضع سوء.

وتابع “هناك استياء كبير جدا من طرف اللبنانيين.. كما أن التناحر بين القوى السياسية مضر جدا بالدولة”.

من جهته، أوضح الكاتب الصحفي محمد نمر أن “الانفجار الاجتماعي كان متوقعا، خصوصا وأن الحكومة لم تقدم أي خطة اقتصادية ولم تجر أي تعديلات ملموسة، كما أن حزب الله يواصل فساده السياسي”.

وعلى إثر هذه التطورات، أعلنت جمعية المصارف اللبنانية إقفال جميع مقرات وفروع المصارف في مدينة طرابلس شمال لبنان ابتداء من اليوم إلى حين استتباب الأوضاع الأمنية فيها.

وأدت الاحتجاجات إلى مقتل أحد المتظاهرين، ليعلن بعد ذلك الجيش اللبناني فتح تحقيق في وفاته، محذرا من تسلل عدد من “المندسين” وسط التظاهرات.

ودعت قيادة الجيش “المواطنين والمتظاهرين السلميين إلى المسارعة في الخروج من الشوارع وإخلاء الساحات”، محذرة من أنها “لن تتهاون مع أي مخل بالأمن والاستقرار وكل من تسول له نفسه التعرض للسلم الأهلي”.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: