عاجل

صحفية تتهم “ترامب” باغتصابها قبل 23 عامًا في غرفة لتغيير الملابس وتطالب الحصول على “حمضه النووى”

بوابة اليوم الأول

اتهمت صحفية و كاتبة أمريكية تدعى اليزابيث جين كارول، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باغتصابها قبل 23 عامًا، في غرفة تغيير الملابس بمحل تجاري في مانهاتن ، وقد رفعت دعوى ضد الرئيس الأمريكى دونالد ترامب العام الماضى تتهمه فيها باغتصابها منذ 23 عاما، لتأخذ القضية المجرى القانوني لها ويطلب محاموها عينة من حمض ترامب النووى للتأكد من مطابقتها لعينة أخرى موجودة على فستان تقول إنها ارتدته أثناء الواقعة المزعومة، ويقول محامو الضحية المزعومة، الصحفية إليزابيث جين كارول، إنهم طلبوا من محامي ترامب تسليم عينة من حمضه النووى يوم 2 مارس “من أجل إخضاعها للتحليل والمقارنة مع عينة مجهولة الهوية موجودة على فستانها وتعود لرجل”.

وسردت الصحفية في مجلة ”ايل“ وصاحبة كتاب ”لماذا نحتاج للرجال؟“ على صفحات مجلة ”نيويورك ماغازين“ ، في عددها الصادر يوم الجمعة 21 يونيو، تفاصيل الاعتداء الذي تعرضت له من طرف المليونير دونالد ترامب، وظهرت على غلاف المجلة باللباس نفسه الذي كانت ترتديه يومها.

تعود الواقعة لنهاية العام 1995، عندما كانت اليزابيث تتواجد داخل المحل التجاري ”بيرغدوف غودمان“ في مانهاتن ، فدخل ترامب ليبحث عن هدية لامرأة ، وطلب رجل الأعمال المعروف في نيويورك من الصحفية التي كان يلقبها بـ“المرأة التي تعطي النصائح“ ، أن تساعده في اختيار الهدية.

فوافقت وتوجها إلى المكان المخصص للملابس الداخلية للنساء، وهناك طلب منها أن تجرب الملابس من أجله، لكنها رفضت ونصحته أن يجربها بنفسه حسب روايتها.

وحين تواجدها في غرفة تغيير الملابس، تقول الصحفية أن ترامب هجم عليها و دفعها إلى الجدار وانزل بنطالها، ثم تسرد تفاصيل عن الطريقة التي اغتصبها بها.

وذكرت اليزابيث أنها تحدثت إلى صديقين اثنين قبل 23 عامًا بخصوص ما تعرضت له، فشجعها أحدهما على تقديم شكوى ضد ترامب لأنه فعلًا اغتصبها ، فيما نصحها الثاني بالعكس قائلًا :“لا تخبري أحدًا وانس الأمر ،لديه 200 محام، سوف يقبرك“.

وأشارت مجلة ”نيويورك ماغازين“ إلى كون اليزابيث هي المرأة رقم 16 التي تتهم الرئيس الأمريكي الحالي بالاعتداء عليها جنسيًا، بينما وصف البيت الأبيض اتهامات الصحفية بكونها :“قصة خاطئة تمامًا وغير واقعية ،تظهر بعد كل هذا الزمن للإساءة لصورة الرئيس“.

وتؤكد كارول أن ترامب اغتصبها خلال تسعينات القرن الماضي داخل حجرة لتبديل الملابس في أحد متاجر “بير جدورف جودمان”.

وفي شهر يونيو الماضى، قال ترامب إن كارول كانت “تكذب بشكل صارخ”، نافيا أن يكون قابلها، غير أن صورة تعود لسنة 1987 تظهرهما معا خلال فعالية اجتماعية، فيما أكد الرئيس الأمريكي أن الصورة المعنية تظهره مع العديد من الأشخاص لدى وقوفه في طابور انتظار.

من جهتها، رفعت كارول دعوى تشهير ضد ترامب في شهر نوفمبر الماضى، حيث تتهمه بالإضرار بمهنتها من خلال وصفها بالكاذبة، وتسعى للحصول على تعويضات فضلا عن سحب ترامب لتصريحاته.

جين كارول، هي كاتبة عمود نصائح في مجلة “إيل” منذ فترة طويلة، وقالت في الشكوى التي رفعتها في محكمة ولاية نيويورك في مانهاتن، إن ترامب كذب بشأن الاعتداء عليها، ولطخ نزاهتها ومصداقيتها وأمانتها من خلال تلفيق مجموعة من الأكاذيب لشرح الأسباب المحتملة التي دفعتها لاختلاق الحادث.

Related imageImage result for ‫الصحفية إليزابيث جان كارول‬‎Image result for ‫الصحفية إليزابيث جان كارول‬‎

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: