رياضة

رئيس “مجلس الوزراء” عودة “النشاط الرياضي” منتصف يونيو المقبل وفقًا لضوابط معينة

كتب جودة عبد الصادق إبراهيم

أعلن الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، عن موعد مبدئي لعودة النشاط الرياضي في ظل الإجراءات الاحترازية بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19».

وأوضح رئيس مجلس الوزراء،  أن هناك بعض الأنشطة التي سوف تعود بدءا من النصف الثاني من شهر يونيو المقبل، وفقًا لضوابط معينة، مشيرا إلى أن النشاط الرياضي وفتح الأندية سيشهد عودة تدريجية.

كان الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، قال، إن فيروس كورونا لن يختفي بما يضمن سلامة المواطنين، وعودة عجلة الحياة لما كانت عليه مع مجموعة من الإجراءات الاحترازية.

وأضاف، في مؤتمر صحفي، أن التجمعات في عيد الفطر قد تؤدي إلى انتشار الفيروس، وأن الإجراءات التي تم اتخاذها هدفها تقليل عملية انتشار الفيروس.

وتابع أنه من الأحد المقبل وحتى الجمعة 29 مايو، سيتم غلق المحلات التجارية والمولات والمطاعم والمناطق التي تقدم الخدمات الترفيهية والشواطئ، مع بدء الحظر من الساعة الخامسة مساءً. وأكد أنه سيتم إيقاف كل وسائل النقل والتنقل بين المحافظات.

وأضاف رئيس الوزراء، أنه اعتبارا من منتصف يونيو سيتم الإعلان عن عودة الأنشطة الرياضية ومراكز الشباب.

وأوضح أنه سيتم النظر في عودة فتح المطاعم بإجراءات احترازية أيضًا إلى جانب عودة الشعائر الدينية في دور العبادة.

وتابع أنه بعد العيد سيتم استمرار فرض حظر التجول من الثامنة مساءً.

قال مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، الأحد، إنه سيتم إذاعة صلاة العيد من أحد المساجد في الدولة، وستكون قاصرة على العاملين بالمسجد، وستقام الشعائر حتى يراها المواطنين عبر وسائل الإعلام المرئي والمسموع.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي إذاعة صلاة العيد من أحد المساجد في الدولة، وستكون قاصرة على العاملين بالمسجد، وستقام الشعائر، إنه تم التوافق إن ما بعد إجازة العيد وعودة الحياة من بعد 30 /5 ستكون هناك إجراءات إحترازية للتعايش مع فيروس كورونا، أهمها ارتداء الكمامة عندما نتواجد في أماكن عامة أو بها تكدسات من المواطنين، وستكون إجبارية، وسيعلن خلال الفترة المقبلة قرار بالعقوبات حال عدم الالتزام بها داخل أي منشأة، وينطوي على وجود عدد من المواطنين بها.

وتابع، أنه سيتم تطبيق إلزام ارتداء الكمامة خلال التواجد في وسائل النقل الجماعي العامة والخاصة، وسيكون هناك لجنة مشكلة من المجموعة الطبية تضم وزراء التعليم العالي، والصحة، ومستشار رئيس الجمهورية لمراجعة ارتداء الكمامة القماش، وتم التنسيق مع الصناعة على تشجيع المصانع المصرية على تصنيع الكمامة القماش لاتاحتها للمواطنين خلال المرحلة القادمة.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *