تعليم

رئيس جامعة “عين شمس” ورئيس “البرلمان العربي” يفتتحان ندوة” التضامن العربي لمواجهة التحديات التي يشهدها العالم العربي” بجامعة عين شمس

كتبا سعيد سعده – جودة عبد الصادق إبراهيم

*** رئيس البرلمان العربي: البرلمان يهتم بالتصدى للتدخلات الخارجية فى الشؤون الداخلية للدول العربية
*** رئيس جامعة عين شمس: ضرورة التعاون المشترك فى مجالات البحث العلمي

افتتح ا.د. محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس و ا.د. ناجى عبد المؤمن عميد كلية الحقوق محاضرة ” التضامن العربي لمواجهة التحديات التي يشهدها العالم العربي” والتى حاضر بها الدكتور مشعل بن فهم السلمى رئيس البرلمان العربي
بحضور ا.د. خالد قدرى عميد كلية التجارة و ا.د. هويدا الجبالي عميدة كلية الدراسات العليا الطفولة و ا.د. مصطفى مرتضى عميد كلية الآداب و ا.د. صافى وكيل كلية الحقوق لشئون التعليم والطلاب و ا.د. إيهاب يسر وكيل كلية الحقوق لشئون الدراسات العليا و البحوث و ا.د. طارق منصور وكيل كلية الآداب و الكاتب الصحفى الاستاذ سيد البابلى الأمين العام المساعد للبرلمان العربى ولفيف من أعضاء هيئة التدريس و المهتمين بالشأن العربى.

واستهل الدكتور مشعل بن فهم السلمى محاضرته مشيرا إلى نشأة البرلمان العربي وإختصاصاته و رؤيته ومفهوم التضامن العربي لدى البرلمان فى توحيد مواقف الدول العربية تجاه التحديات والمخاطر التي تواجه العالم العربي بهدف تحصين المجتمع العربى، مستعرضاً بعض القضايا التي يهتم بها البرلمان العربي بشكل رئيسي من بينها: القضية الفلسطينية التى تمس قلب كل مواطن عربى وجهود البرلمان وخطط عمل البرلمان و قضية الجولان السوري و دعم الحقوق المائية للدول العربية و كذلك التصدى للتطرف والإرهاب الذى يستخدم كسلاح لهدم الدول العربية وتفتيت قوتها، ودعم الدول العربية التى تمر بمراحل عدم إستقرار.

كما أكد سيادته أن البرلمان العربي يهتم بالتصدى للتدخلات الخارجية فى الشؤون الداخلية للدول العربية فى مختلف القضايا وعلى جميع المستويات.

وقد عقب ا.د. محمود المتيني على حديث الدكتور مشعل مؤكد ا أهمية القضايا التي إستعرضها الدكتور مشعل و رؤية البرلمان العربى تجاهها، مشيراً إلي أهمية أن يكون فى مقدمة هذه القضايا التي تهم البرلمان تطوير التعاون فى المجال التعليمى والبحث العلمي كاساسين للتطور، ووضع رؤية واضحة لكيفية استثمار الطاقات والإمكانيات و الجهود العلمية و توحيدها والتنسيق فيما بين الدول والجامعات العربية لجعلها فى مصاف دول العالم المتقدمة.
وفى ختام المحاضرة تبادل الجانبان الدروع التذكارية.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: