تعليم

بالصور.. الهيئة العامة لتعليم الكبار تشارك في فعاليات “الملتقى الثانى لمحو الأمية وتعليم الكبار” في الرياض

 

كتبا سعيد سعده – جودة عبد الصادق إبراهيم

شاركت الهيئة العامة لتعليم الكبار، برئاسة الدكتور عاشور عمرى، رئيس الجهاز التنفيذى للهيئة، كرئيس للوفد المصرى، فى الاجتماع السادس للجنة التنسيق العليا للعقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار (2015-2024) الملتقى الثانى للتعلم بالرياض، كما شارك أيضا سيد مسعد، مدير المكتب الفنى لرئيس الهيئة، وبمشاركة خبراء ومسؤولين حكوميين من مصر وعدة دول عربية، برعاية الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ وزير التعليم بالمملكة العربية السعودية

وذلك بمقر وزارة التعليم بمدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية بمشاركة وفود من (مصر، والسعودية، الإمارات، البحرين، سلطنةعمان، لبنان، السودان، المغرب، موريتانيا، المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “ألكسو”،والهيئة العامة لتعليم الكبار برئاسة د.عاشور عمري، وجامعة الدول العربية إدارة التربية والتعليم والبحث العلمي بقيادة وزير مفوض د.دعاء خليفة وأ.وليد عثمان منسق اللجنة التنسيقية العليا للعقد العربي،والشبكة_العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار بقيادة أ.د إقبال السمالوطي ومؤسسة طلال أبو غزالة)، وقد تناول الاجتماع متابعة ما تم تنفيذه بشأن توصيات الاجتماع السابق، مصفوفة أنشطة العقد العربي..قراءة ناقدة، تنمية كفايات مدربي تعليم وتعلم الكبار للنازحين واللاجئين في الأماكن المستقرة بالدول العربية، الجامعات العربية بين الإلزام والالتزام بأهداف العقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار “مصر نموذجًا”، الشباب وتنمية ثقافة التطوع في مجال تعليم وتعلم الكبار في ضوء أهداف العقد العربي، تجارب الدول العربية في تفعيل أنشطة العقد العربي.

وتضمن الملتقى ثلاث جلسات علمية، الجلسة الأولى: برامج التعلم المستمر وتمكين الأفراد في سوق العمل، والجلسة الثانية: حوكمة كيانات التعلم المستمر في ضوء متطلبات الثورة الصناعية الرابعة، والجلسة الثالثة تجارب معاصرة في تخطيط وتطبيق برامج التعلم المستمر، كما تضمن الملتقى عقد ثلاث ورش عمل، ورشة العمل الأولى التنمية البشرية وزيادة القدرة الإنتاجية، ورشة العمل الثانية: كفايات معلم تعليم الكبار في القرن الحادي والعشرين، واستشراف الوظائف المستقبلية في ضوء الثورة الصناعية الرابعة.

وعرض الدكتور عاشور عمرى ورقة عمل حول سياسات تعليم الكبار فى العصر الرقمى والتدفق المعرفى خلال الجلسة الأولى، حيث تطرق خلالها على سياسات تعليم وتعلم الكبار في الوطن العربي في ضوء المستجدات الرقمية المستحدثة والتدفق المعرفي الهائل وما يستلزم ذلك من مواكبة السياسات لهذا التطور وتفعيلها ميدانيا، ثم تحدث سيادته عن اهمية الشراكة والتشبيك بين اصحاب المصلحة في تعليم الكبار على المستوى العربي، وتحدث عن آثار النزوح والصراعات المسلحة في تفاقم أعداد الأميين .

واستعرض مسعد عبد الجواد مدير المكتب الفني لرئيس مكتب رئيس الهيئة وعضو اللجنة التنسيقية العليا للعقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار تعلم ذوي الإعاقة في مجال تعليم الكبار،

وشارك فى الملتقى الدكتور إسلام السعيد مدير مركز تعليم الكبار وعضو اللجنة التنسيقية للعقد العربى لمحو الأمية وتعليم الكبار، والدكتورة دعاء خليفة مدير إدارة التربية والبحث العلمى بجامعة الدول العربية والدكتور وليد عثمان منسق العقد العربى لمحو الأمية وتعليم الكبار جامعة الدول العربية.

كما قدم د. اسلام سعيد مدير مركز تعليم الكبار الشكر والتقدير للدكتور يحيي بن مفرح رئيس هيئة تعليم الكبار بالسعودية على حفاوة الاستقبال وروعة التنظيم.

 

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: